• ×

04:58 صباحًا , الجمعة 7 ربيع الثاني 1440 / 14 ديسمبر 2018



◄ مع بداية العام الدراسي : إلى طالب الجامعة المستجد.
أعلم بنّي أنك اليوم على أعتاب مرحلة جديدة من مراحل حياتك العلمية التي وصلت إليها بجدك واجتهادك، وأن الأمل معقود بعد الله في همتك العالية وفي حرصك المعهود على مواصلة مسيرتك العلمية والتعليمية.
ولاشك أنك بإذن الله عند مستوى الظن، وأنك بحمد الله أهلاً لهذه الثقة وسوف تحقق بحول الله آمالك أولاً ثم تحقق تطلعات أسرتك التي تفخر بك، وأهداف معلموك الذين توسموا فيك الجد والاجتهاد، وتوقعوا لك المزيد من التفوق والنجاح والتميز.
إن هذه المرحلة التعليمية التي وصلت إليها اليوم، تحتاج منك إلى أن تشمر عن سواعد الجد، وان تبذل كل جهد مخلص للاستفادة من كل ما يحقق طموحك، ويلبي احتياجاتك في هذه المرحلة المهمة.

■ ويسعدني في هذه العجالة أن أقدم لك بعض التوجيهات التي أرجو الله أن تكون لك خير المعين بعد توفيق الله في مسيرتك التعليمية الجديدة، ومنها :
● عليك بالتحلي بخصال وصفات طالب العلم، وأن تدرك فضل العلم وأهميته، وليكن قدوتك في ذلك سيرة علماء هذه الأمة وسلفها الصالح.
● اعلم بأن عضو هيئة التدريس بالجامعة يهمه دائماً نصحك وتوجيهك علمياً ومسلكياً، فتأدب معه، وأنزله مكانته، ولا تتردد في طلب مساعدته بالاتصال به متى ما احتجت إليها، والإقتداء بخصاله الطيبة، والاستئناس برأيه السديد، وبتوجيهاته الأبوية الصادقة.
● تأكد بأن هذه المؤسسة التعليمية الشامخة التي شرفت بالانتساب إليها اليوم تفتح ذراعيها لك بكل إمكاناتها وتجهيزاتها، فلا تتردد في الاستفادة منها فها هي المكتبة الجامعية تفتح أبوابها بمصادرها ومراجعها ومعلوماتها الورقية والإلكترونية لكي تنهل من مناهل العلم والمعرفة بها، وهاهي الأنشطة الطلابية المتنوعة والهادفة التي تصقل مهاراتك، وتنمي خبراتك، تلبي رغباتك واحتياجاتك، والتي يقوم عليه مشرفون أكفاء حريصون كل الحرص على رعايتك وخدمتك، وها هي مكاتب التوجيه والإرشاد الطلابي الموجودة في كل كلية من كليات الجامعة تقدم لك الخدمات الإرشادية والنفسية التي قد تحتاجها، فهّلا زرتها واطلعت على خدماتها، وها هي خدمات الإرشاد الأكاديمي التي ترسم وتتابع لك خطتك الدراسية ومسيرتك الأكاديمية منذ دخولك إلى الجامعة، تعينك على سلوك أفضل الطرق التي تضمن لك بإذن الله بلوغ أهدافك وآمالك، وغير ذلك كثير.
● التزم بأنظمة الجامعة، وتعليماتها، وتقيّد بما يوجهك به مسئوليها، وكن حريصاً على ذلك حتى لا تتعرض للمساءلة أو العقاب.
● استفد من كل نشاط يقام أو ينفذ داخل الجامعة، سواءً أكان ذلك محاضرة أو ندوة، أو معرض كتاب، أو دورة تدريبية، أو نحو ذلك، واحرص على حضور مثل هذه المناشط المفيدة.
● كن سفيراً لجامعتك لدى المجتمع الذي تعيش فيه، ولتكن تصرفاتك انعكاساً طيباً، وثمرة مباركة لما تعلمته، وتدربت عليه.

وفقك الله يا بني، وحقق لك آمالك، وتطلعاتك، وبارك في علمك، وعمرك، وصلي اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
 0  0  2914

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:58 صباحًا الجمعة 7 ربيع الثاني 1440 / 14 ديسمبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.