المدرس ومهارات التوجيه ـ متن الكتاب

د. أحمد محمد أبو عوض
1437/02/01 (06:01 صباحاً)
1827 مشاهدة
د. أحمد محمد أبو عوض.

عدد المشاركات : «603».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
المدرس ومهارات التوجيه ــ متن الكتاب.
■ اسم الكتاب : المدرس ومهارات التوجيه.
■ تأليف : الشيخ الدكتور محمد بن عبدالله الدويش.

■ تختلف النظرة إلى التعليم بحسب الهدف الباعث لك لسلوك طريق التعليم، إلا أن هناك صفات وملامح وصور تدل على أن المعلم ليس أهلا لهذه المهمة، فيجب البعد والحذر منها.
مظاهر الإهمال وعدم إدراك المسؤولية :
1- من أراد أن يكون معلما للكسب المالي فقط : لا يمكن الوثوق فيمن كان هدفه الأول والأخير وهمه من التعليم التكسب وربح المال وينظر إليه على أنه مصدر للثروة وحسب. دون أن يكون له دافع أسمى وأعظم وهو تعليم الأجيال وتهذيب سلوكهم في المقام الأول ونيل الرضا والثواب من الله.
2- كثرة التذمر والامتعاض من المهنة. إن لكل مهنة مصاعبها ومشاقها، ومن لا يحب مهنته ويعشقها لا يقوى على تحمل مصاعبها. وأن مظاهر التذمر والتسخط من المشاق المصاحبة لمهنة التعليم، من الضجر من كثرة الحصص أو صعوبة الإجازات أو تصرفات الطلاب لهو دليل على عدم حبه لهذه المهنة وبالتالي لا تنتظر ممن هو هذا حاله أي إبداع أو نتاج مميز.
3- من كان همه سرد المنهج فقط :إن توجيه سلوك الطلاب وتلمس احتياجاتهم من أهم أولويات المعلم. ومن يغض الطرف عن سلوكيات الطلاب ويكتفي بسرد المنهج وحسب فهو لم يفقه المعنى الحقيقي للتعليم والتربية.
4- من جاء للتعليم قصرا : أما من سيق إلى التعليم وأصبح معلما بالصدفة أو الإجبار لكونه لم يجد وظيفة سواها فهو مغبون في حياته وظالم لمن حوله من الطلاب. حيث سيصب جام غضبه على هؤلاء التلاميذ ويعيش حياة نكدة لكونه لم يصل لما يصبو إليه.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :