غزوة حُنَين : الأسباب ــ الأحداث ــ النتائج

د. أحمد محمد أبو عوض.
2821 مشاهدة
غزوة حُنَين : الأسباب ــ الأحداث ــ النتائج.
• حدثَت في شوال من السنة الثامنة للهجرة.
• قائد جيش المسلمين : محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان عدد جيش المسلمين اثنا عشر ألف مقاتل.
• قائد هوازن : مالك بن عوف النضري، وعددهم عشرون ألفًا.
• مكان المعركة : في وادي أوطاس في ديار هوازن.
• سببها :
لما عَلِمت قبيلة هوازن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فتح مكة، أجمعت على المسير إليه وحربِه، ونزلوا بأوطاس مع حلفائهم من ثقيف وغيرهم، وأرسَلَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم عبدَالله بن أبي حَدْرَد ليستطلع الخبرَ، فأخبره بأمر هوازن، فأجمع المسير إليهم بجيش الفتح، وخرج معه ألفان من أهل مكَّة، ولما وصَل المسلمون إلى الوادي - وكان الوقت فجرًا - فاجأهم هجوم هوازن الذين كَمَنوا في هذا الوادي، فراعهم ذلك واندحروا وتفرَّقوا راجعين لا يلوُون على شيء، وانحاز النَّبي ذات اليمين وقال: ((أين أنتم أيها الناس؟ هلموا إليَّ، أنا رسول الله، أنا محمد بن عبدالله))، وبقي مع النبي صلى الله عليه وسلم نفرٌ من المهاجرين والأنصار وأهل بيته [1]، ثمَّ سمع الناس نداءَ رسول الله فعطفوا ورجعوا وثبتوا معه، ودارت رحى مَعركة عنيفة في هذا الوادي، كان النصر فيها للمسلمين.

• وفرح بهزيمة المسلمين في بادئ الأمر ناسٌ من قريش كانوا ما يزالون على الشِّرك، لكن الله خيَّب ظنَّهم فيما بعد؛ حيث التفَّ المسلمون حولَ رسول الله صلى الله عليه وسلم وجالدوا الأعداءَ؛ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((الآن حَمي الوَطيس))، وما هي إلَّا ساعة حتى قُتِل مَن قُتِل من هوازن ودارت الدائرة عليهم، وهرب مالك بن عوف ونفر من أصحابه إلى رؤوس الجبال، ووقع في الأَسْر جمعٌ غفير.

• وجمع السَّبي والغنائم في الجِعِرَّانة قرب مكة، ثمَّ أرسلت هوازن وفدًا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد أسلَموا فقالوا: يا رسول الله، إنَّا أصل وعشيرة، وقد أصابنا من البلاء ما لم يخفَ عليك، فامنُنْ علينا منَّ الله عليك، ثم ردَّ عليهم السَّبيَ، وكذلك فعل المسلمون، وأسلَمَ مالِك بن عوف، وردَّ عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أهلَه ومالَه ومائةً من الإبل.

• استُشهد من المسلمين أربعة، وقُتل من هوازن اثنان وسبعون.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1] هم : العباس بن عبدالمطلب، وأبو سفيان بن الحارث، وعلي بن أبي طالب، وأسامة بن زيد، وعمر بن الخطاب، وأبو بكر الصديق، وأيمن بن عبيد، وحارثة بن النعمان، وربيعة بن الحارث، والفضل بن عباس.
■ الألوكة.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :