بسم الله الرحمن الرحيم

جديد المقالات :

الفحشاء والفاحشة والفُحْش في الشريعة الإسلامية.
الفحشاء والفاحشة والفُحْش في الشريعة الإسلامية. ■ الفحشاء : صفة لموصوف قد حذف تجريداً لقصد الصفة وهي الفعلة الفحشاء أو الخِصْلَة الفحشاء وهي ما ظهر قبحها لكل أحد واستفحشه كل ذي عقل سليم، ولهذا فسرت ب..
إدارة الصف الدراسي : مواجهة الصف للمرة الأولى.
إدارة الصف الدراسي : مواجهة الصف للمرة الأولى. ■ إن أول تعارف بينك وبين طلابك يعد فرصتك الوحيدة لترك انطباع جيد لديهم لا تكن مرناً معهم للغاية في بادئ الأمر لأنه سيكون من الصعب السيطرة عليهم فيما بعد..
يقول يا ليتني قدمت لحياتي : قراءة تحليلية.
يقول يا ليتني قدمت لحياتي : قراءة تحليلية ■ عندما كنت أسمع والدي (رحمه الله) يتحدث عن ثلاثين أو أربعين سنة مضت (وأنا صغير)، كنت أقول في نفسي: (زمن بعيد جداً !). وعندما كنت أسمع أن فلاناً مات وعمره في..
غيوم الأوهام : قصيدة.
غيوم الأوهام : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة الفنية : فن الرسائل) // (قصيدة : غيوم الأوهام) // (الشاعرة : هدية إبراهيم شطيفي). كم أذكرُ في زمن كانت •=• لحظات تمضي على مَهَلٍ وحسِب..
مزايا التعلم السريع.
مزايا التعلم السريع. ■ لا يؤسس التعلم السريع أساليب جامدة، بل يترك المجال واسعاً للمرونة وفقاً للمؤسسة التي يتم فيها التعلم، والمادة التي يتم تعليمها، والمتعلمين أنفسهم. لذلك فإن كثيرا من المدرسين حو..
من هدي النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم في يوم عرفة.
من هدي النبي محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ في يوم عرفة : لحس الآيسكريم (البوضة) في عرفات / (من ذاكرتي). ■ البوضة أو ما يسمى بـ (الآيسكريم) من الحلويات المثلجة اللذيذة ولا أخفيكم بأني أتلذذ بلحسها لاس..
من هدي النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم في العيدين.
من هدي النبي محمد ــ صلى الله عليه وسلم في العيدين. ■ لقد شرع الله سبحانه عيدين للمسلمين في كل عام، كل منهما قد أتى بعد عبادة عظيمة جليلة، فعيد الفطر المبارك جاء بعد عبادة جليلة هي الركن الرابع من أر..
مقياس هيرمان للهيمنة الدماغية.
مقياس هيرمان للهيمنة الدماغية. ■ مقياس هيرمان للهيمنة الدماغية يحدد تفضيلات التفكير وأنماط الأدمغة. وهو رمزي وتطوير لعمليات تشريح الدماغ. ● يصنف التفكير إلى أربع أنماط : • موضوعي. • تنفيذي. • مشا..
وزهوتِ يا جدة الحسناء في نظري : قصيدة.
وزهوتِ يا جدة الحسناء في نظري : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة المكانية) // (قصيدة : وزهوتِ يا جدة الحسناء في نظري) // (الشاعرة : هدية إبراهيم شطيفي). وزهوتِ يا جدة الحسناء في..
كيف ظهر التعلم السريع ؟.
كيف ظهر التعلم السريع ؟ ■ يمكن القول أن الثورة الحقيقية للتعلم السريع بزغت في النصف الثاني من القرن العشرين، بعد التجارب التي حصلت خلال الخمسين سنة التي سبقتها، ومن أهم تلك التجارب ظهور كتاب (التعلم ..
في السنة النبوية : أتدرون مَن المُفلِسُ.
في السنة النبوية : أتدرون مَن المُفلِسُ. ■ تدبر معي أخي ــ القارئ الكريم ــ هذا الحديث الشريف ... قال صلى الله عليه وسلم : "(أتدرون مَن المُفلِسُ؟) قالوا : المُفلِسُ فينا يا رسولَ اللهِ مَن لا درهمَ ..
مواسم الخيرات : من منح العشر المباركة.
مواسم الخيرات : من منح العشر المباركة. ■ يقول أبو حامد الغزالي : فإن الله سبحانه إذا أحب عبدا استعمله في الأوقات الفاضلة بفواضل الأعمال وإذا مقته استعمله في الأوقات الفاضلة بسيئ الأعمال ليكون ذلك أوج..
القرآن الكريم : عظمة آية.
القرآن الكريم : عظمة آية. ■ قال ــ سبحانه وتعالى ــ في محكم كتابه (سورة المزمل : الآية رقم 20) : "وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله". ما أعظمها من آيةٍ ... معروفك، عطاؤك، عملك الصالح، حتى طِي..
التكبير المطلق والتكبير المقيد : الزمن والصيغة.
التكبير المطلق والتكبير المقيد : الزمن والصيغة. ■ الثقافة الشرعية : العلوم الشرعيّة (الثقافة الإسلامية : الركن الخامس من أركان الإسلام ــ الحج).
في علم المستقبل : لماذا نحتاج الهوايات ؟.
في علم المستقبل : لماذا نحتاج الهوايات ؟ ■ لماذا نحتاج الهوايات ؟ 1- الهوايات تساعدك على بناء وقتك وفقًا لقانون باركنسون : يتم توسيع العمل لملء الوقت المتاح لإنجازه. وبكلمات أكثر بساطة، فإن الأمور ت..
الأخلاقيات المجتمعية الإيجابية : فن التغافل.
الأخلاقيات المجتمعية الإيجابية : فن التغافل. ■ كثير من الناس لا يملك نفسه عند الغضب ... فتجده لا يتحمل أي تصرف صادر من قبل الآخرين ضده، وقد تكون ردة فعله عنيفه على أمر لا يستحق ويعمل من الحبة قبه ــ..
قلب المؤمن بين الرجاء والخوف.
قلب المؤمن بين الرجاء والخوف. ■ القلب إذا غلب عليه الرجاء أمن مكر الله وإذا غلب عليه الخوف قنط من رحمة الله؛ فالواجب أن يكون قلب المؤمن بين الرجاء والخوف لتكون شخصية صاحبه قرآنية معتدلة حكيمة على الم..
الثقافة الفكرية : في يقيني «06».
الثقافة الفكرية : في يقيني «06». ■ إن حزمة الإجراءات المتخذة من الجهات المسؤولة عن متابعة تداعيات الجائحة تنبيء بارتفاع مستوى الوعي لدى الجميع والقدرة على التعايش السلمي مع الوباء وبذلك باتت الكرة في..
تعريف أهل الفترة.
تعريف أهل الفترة. ■ قال الحافظ ابن كثير- رحمه الله – في تعريف الفترة: (هي ما بين كل نبيين كانقطاع الرسالة بين عيسى عليه السلام ومحمد صلى الله عليه وسلم)(1). ■ وقال الألوسي في تفسيره : (أجمع المفسرون..
سأسير نحو مبادئي : قصيدة.
سأسير نحو مبادئي : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة الشرعية) // (قصيدة : سأسير نحو مبادئي) // (الشاعرة : هدية إبراهيم شطيفي). سأسير نحو مبادئي •=• ابني قصور فضيلتي لا لن تخور ع..
إلى المعلم : نصيحة تربوية أخوية.
إلى المعلم : نصيحة تربوية أخوية. ■ أخي هل أنتَ أو أنتٍ : • مدرس منهاج وكتاب مقرر وموظف حكومة فقط أم أنك معلما ومعلمة تربويون فعلا، ذوي رسالة مقدسة ؟ • هل يحبونكم طلابكم داخل وخارج المدرسة فعلا ؟ •..
من مدرسة النبوة : سبب نزول سورة الممتحنة.
من مدرسة النبوة : سبب نزول سورة الممتحنة. ■ قال الله ــ سبحانه وتعالى ــ في محكم كتابه الكريم (سورة الممتحنة ــ الآية ذات الرَّقَم : 1) : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَد..
تعليمنا في ظل استمرار الجائحة : وجهة نظر.
تعليمنا في ظل استمرار الجائحة : وجهة نظر. ■ أؤكد على المكتسبات التي أفرزتها جائحة كورونا كفانا الله شره على أسلوب حياتنا وتحديدا على الجانب التعليمي وأن وجود أساليب مختلفة للتعلم عن بعد اصبح يشكل خيا..
العودة لمقاعد الدراسة : متطلبات العودة الآمنة.
العودة لمقاعد الدراسة : متطلبات العودة الآمنة. ■ لم تترك الدولة رعاها الله ثغرة ينفذ منها الوباء إلاّ أغلقتها بأحكام وسخرت كافة القدرات البشرية والمادية في كل القطاعات لمحاربة المرض والعلاج والقضاء ع..
العودة لمقاعد الدراسة : السلامة لأبنائنا وبناتنا.
العودة لمقاعد الدراسة : السلامة لأبنائنا وبناتنا. ■ سلامة أبنائنا وبناتنا أولا ويستعاض عن الحضور (الجسدي) بما هو متاح من بدائل ولله الحمد. وليس من الحكمة أن نلقي بفلذات الأكباد ومستقبل الأمة في أتون ..
العودة لمقاعد الدراسة : الاستمرار في التعليم عن بُعد.
العودة لمقاعد الدراسة : الاستمرار في التعليم عن بُعد. ■ نظراً لصعوبة الأوضاع في جميع أنحاء العالم، تخوض وزارة التعليم حالياً كيفية التخطيط لبدء الدراسة للعام الدراسي القادم أخذين في الاعتبار سلبيات و..
العودة لمقاعد الدراسة : الاستفادة من التعليم الأهلي.
العودة لمقاعد الدراسة : الاستفادة من التعليم الأهلي ■ التعليم عن بعد مسار جديد ورائع تم ممارسته في جائحة كورونا نسأل الله أن يزيل هذه الغمة عن بلادنا وبلاد العالم أجمعين ولكن لي وجهة نظر في ظل استمرا..
العودة لمقاعد الدراسة : مبدأ السلامة أولاً.
العودة لمقاعد الدراسة : مبدأ السلامة أولاً ــ وجهة نظر. ■ عودة الطلاب لمقاعد الدراسة والخيارات المطروحة ذلك. قبل أيام صرح معالي وزير التعليم عن خيارات عدة لبداية العام الدراسي الجديد. ■ ومن وجهة نظر..
التعليم عن بعد الخِيار الأنسب : وجهة نظر.
التعليم عن بعد الخِيار الأنسب : وجهة نظر. ■ اتفق مع مقولة أن (التعليم عن بعد) قد يكون الخِيار الأنسب والأسلم في الوقت الحالي، لكن هناك نِقَاط ينبغي أخذها بعين الاعتبار، ومنها : ● عدم أخذ البعض للتعل..
سيناريوهات العودة لمقاعد الدراسة : وجهة نظر.
سيناريوهات العودة لمقاعد الدراسة : وجهة نظر. ■ لا تزل سيناريوهات عودة المدارس للفصل القادم غير واضحة المعالم، إلا أن ما يبدو واضحا ويفترض أن تطرح خياراته هو عدم انتظام العودة لتداعيات الأزمة على مختل..
لا عودة لمقاعد الدراسة إلا بعد زوال الغمة : وجهة نظر.
لا عودة لمقاعد الدراسة إلا بعد زوال الغمة : وجهة نظر. ■ الدين والعقل والمنطق يقول - من وجهة نظري - لا عودة لمقاعد الدراسة إلا بعد زوال الغمة، كما يجب النظر في وضع مدارسنا بعين المنصف والذي يخشى الله..
لمن يناشد ويطالب بعودة الطلاب لمقاعد الدراسة.
نقطة بداية السطر .. لمن يناشد ويطالب بعودة الطلاب لمقاعد الدراسة. ■ جميعنا يعلم مدى أهمية عودة أبناءنا الطلاب لمقاعد الدراسة .. ولكن يقابل ذلك أهمية صحتهم وسلامة أسرهم والمجتمع، ومن قبل كل ذلك عدم ان..
هل عطلت وسائل التقنية ملكة التفكير عند جيلنا ؟.
هل عطلت وسائل التقنية ملكة التفكير عند جيلنا ؟ ■ هناك مقولة تقول : العِلم في الصدور لا في السطور .. مما يؤسف له أن جيلنا اليوم فقد ملكة الحفظ بوجود وسائل التواصل المتعددة، حتى لو سألته في جدول الضرب..
كالماء .. كن.
كالماء .. كن. ■ واسع الصدر والأفق، ألا ترى أنه لا يميّز حين يتساقط بين قصور الأغنياء وأكواخ الفقراء بين حدائق الأغنياء وحقول الفقراء. ■ ليناً، يسكب في أوعية مختلفة الأشكال والأحجام والألوان فيغيّر ش..
خصائص المدير الفعال في حل المشكلات الإدارية.
خصائص المدير الفعال في حل (المشكلات ــ الصعوبات ــ العقبات) الإدارية. ■ لعل أبرز خصائص المدير الفعال في حل (المشكلات ــ الصعوبات ــ العقبات) الإدارية هي : ● الاحتساب والتوكل على الله في حل (المشكلات..
مهارات صناعة القرار الخمس التي تسهم في فاعلية المدير.
مهارات صناعة القرار الخمس التي تسهم في فاعلية المدير. ■ إن من أبرز مهارات صناعة القرار الخمس التي تسهم في فاعلية المدير : 1- مهارات التفريق (التمييز). 2- مهارة تحديد كَمّيَّة ونوع المعلومات المطلوب..
هل طال فراقك يا مكة : قصيدة.
هل طال فراقك يا مكة : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة المكانية) // (قصيدة : هل طال فراقك يا مكة) // (الشاعرة : هدية إبراهيم شطيفي). هل طال فراقك يا مكة •=• أم هذا الشوق يناديني..
في السنة النبوية : الاعتداء في الدعاء.
في السنة النبوية : الاعتداء في الدعاء. ■ تَعجَب عندما تسمع بعض الأئمة في قنوتهم وهم يتكلفون الوصف في الدعاء حيث يقول مثلا (اللهم ارحمنا إذا ثقل منا اللسان، وارتخت منا اليدان، وبردت منا القدمان، ودنا ..
الملك فهد (رحمه الله) والمنسف الأردني.
الملك فهد (رحمه الله) والمنسف الأردني. ■ خرج (الملك فهد رحمه الله تعالى) مع بعض الأخوياء (الحاشية) إلى شمال السعودية برحلة برية بأحد أيام الربيع هناك، كما عادة معظم الناس وخاصة الملوك السابقين وسمو ا..
العيون : أنواعها وأجزاؤها وتأثيراتها.
العيون : أنواعها وأجزاؤها وتأثيراتها. ■ العين في اللغة تطلق على عدة معان، وهذا ما يسمى في علم اللغة بالمشترك اللفظي، فهي عضو البصر المعروف، والجاسوس، وينبوع الماء، وكبير القوم وشريفهم، وذات الشيء ونف..
فرحت كثيرا بالثناء : قصيدة.
فرحت كثيرا بالثناء : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة الشرعيّة) // (قصيدة : فرحت كثيرا بالثناء) // (الشاعرة : هدية إبراهيم شطيفي).
سيري يا مزنة من أبها لأحبابي في الباحة : قصيدة.
سيري يا مزنة من أبها لأحبابي في الباحة : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة الإعلامية) // (قصيدة : سيري يا مزنة من أبها لأحبابي في الباحة) // (الشاعر : طالع محمد المشايخ). سيري ..
الليل يطوي حنيني : قصيدة.
الليل يطوي حنيني : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة الزمنية) // (قصيدة : الليل يطوي حنيني) // (الشاعر : حسين محمد الحكمي). الليل يطوي حنيني فاحتمي بالرجاءِ •=• والقلب يشكو أني..
وقف المكي يا رب ببابك : قصيدة.
وقف المكي يا رب ببابك : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة المكانية) // (قصيدة : وقف المكي يا رب ببابك) // (الشاعر : مهدي جابر الفاهمي). وقف المكي يا رب، ببابك •=• يطلب العفو. لوا..
في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «31».
في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «31». ■ ابتسامتك ... رسالة شوق تحرك الوجد وتبعث الأمل فاجعلها ديدنك. التوقيعات الأدبية : الذاكرة البشرية.
من الحياة .. نظرات مستقبلية.
من الحياة .. نظرات مستقبلية. في حروف الأوراق وفي سطور الأيام، وفي عبر وعبارات الحياة ما يكون من الحياة وفي الحياة أنبثاق نور يُستضاء به في منحنيات الحياة، حروف تبقي الفارق في سطور الحروف ما دامت كتبت..
تقدير معلمي مدارس بيشة لاحتياجاتهم التدريبية.
تقدير معلمي مدارس محافظة بيشة لاحتياجاتهم التدريبية في مجال تقنيات التعليم ــ ملخص بحث. ■ هدف الدراسة : هدفت هذه الدراسة لتقدير الاحتياجات التدريبية لمعلمي المدارس في إدارة التربية والتعليم للبنين ..
يستاهل الحمد : مغالطات دينية ولغوية.
يستاهل الحمد : مغالطات دينية ولغوية. ■ انتشرت رسالة في الوسائط تحرّم استخدام عبارة "يستاهل الحمد"، أورد هنا نص الرسالة والرد عليها : ● نص الرسالة : خطأ فادح في كلمة يستاهل الحمد .. انتشرت بين الشب..
معلمة المرحلة الابتدائية ودورها في تنمية قدرات الطالبات.
معلمة المرحلة الابتدائية ودورها في تنمية قدرات الطالبات. الطالبة في المرحلة الابتدائية هي طفلة بالفطرة يسهل تشكيلها وتنمية مواهبها وقدراتها سواء كانت عقلية أو جسمية أو حسية، فإذا أُحسن التعامل معها و..
فتنة للمتبوع مذلة للتابع.
فتنة للمتبوع مذلة للتابع. جاء في سنن الدارمي في باب من كره الشهرة والمعرفة عن محمد بن العلاء، حدثنا ابن إدريس قال: سمعت هارون بن عنترة، عن سليمان بن حنظلة قال: أتينا أُبي بن كعب لنحدِّث إليه، فلما قا..

الحصص الحصص : أيها المعلمون

د. عمر حسين الجفري
1776 مشاهدة
الحصص الحصص : أيها المعلمون.
إن الحصة الدراسية هي أساس عمل المعلم والمحك الرئيس لنجاحه والمقياس الأهم لدوره وإنجازاته وإبداعاته وهي الفترة الزمنيّة التي تجرى من خلالها الأنشطة والبرامج المدرسيّة والمشاريع التعليميّة والوقت التي تنفّذ بها الدروس اليوميّة داخل الفصل الدراسي.
ومن خلال هذا المقال فإنّنا نطرح بعضاً من التساؤلات حيال ذلك : ما واقع الحصص الدراسيّة في مدارسنا من حيث الالتزام والانضباط ؟ وما مدى قبول المعلِّمين وقناعتهم بها ؟ وما مستوى حماسهم وتفاعلهم في أداءها ؟ وما مدى مناسبة المدّة الزمنيّة المقرّرة لإنجاز المناهج الدراسيّة طبقاً للتخصّص أو المجال ؟ وما أسباب عدم الالتزام بأدائها أو ضعف الدافعيّة نحوها ؟ ولعلّنا نتناول أطراف الحديث عن الوضع القائم للإجابة على هذه التساؤلات وغيرها ونعرِّج في سياقنا على بعض الوقفات التي نلمسها في الميدان التربوي في محاولة لوضع النّقاط على الحروف وكشف حقيقة ما يجري على أرض الواقع.

إنّ المتتبّع لحال مدارسنا اليوم يرى عجباً ويدرك أنّ هناك أزمة حقيقيّة تستوجب النظر حول تداعياتها وبحث أسبابها ومسبِّباتها فعندما نحطّ رحالنا صوب المحطّة التعليميّة ونيمِّم وجوهنا شطر الفصل الدراسي الذي هو قلعة العلم والمعرفة والمنارة التي يشعّ منها نور الهدى فإنّنا نقف صامتين وتتملّكنا الحيرة ممزوجة بخيوط التعجُّب على تلك الحصص التي تضيع دون جدوى والأوقات التي تهدر دون فائدة من زمن الطالب الذي يعدّ تعديّاً صارخاً على حقاً من حقوقه وواجباً ملزماً على من استرعاهم الله على تربية وتعليم أبناء الأمة.

إنّ من أكبر المشاكل التي تواجه مديري المدارس هو تأخّر المعلِّمين عن دخول الحصص من بدايتها لفترة ربّما تصل إلى عشر دقائق بداعٍ أو بدون داعٍ وقد اعتادوا ذلك وأصبح ديدنهم وتظهر تلك المعضلة في الحصص الأُوَل في الدوام الدراسي، وقد يغادرون فصولهم قبل انتهاءها بخمس دقائق أو أكثر ومنهم من يعطي من جهده أقلّ من ربع الحصّة أو أكثر قليلاً وقد لا يكتسب الطالب الخبرات التعليميّة المطلوبة في الحصّة ولا يتحقّق الهدف المرجوّ منها وفق خطّة الوزارة ،ومنهم من يترك جزءاً من حصّته مكلِّفاً أحد الطلاب ( عريف الفصل ) بتولّي زمام قيادتها لتسيير وقتها وآخرين منهم تعوّد على الاستئذان وكثرة الخروج من المدرسة والانشغال بأعمالٍ أخرى أو الغياب المتكرِّر ،والبعض منهم يؤدِّي حصّته متثاقلاً متكاسلاً يكتنفه الملل والبرود وعدم الرغبة والجديّة والحماس في أدائه ممّا يعود أثره على الطلبة بالإحباط ويضعف من دافعيّتهم ،وأمّا إذا لم يعدّ درسه إعداداً جيداً ولم يراع زمن الحصّة كاملاً ويملأ وقتها بأساليب وأنشطة ذات فعاليّة ومُخطّط لها مسبقاً الأمر الذي يفقد المادة الدراسيّة متعتها وقيمتها لدى الطالب ويقلِّل من أهمّيتها العلميّة ويفوِّت عليه كثيراً من مفاهيمها ومعانيها ومضامينها الإثرائيّة، ومنهم من يرى أنّ درسه يمكن إنجازه في أقل من زمن الحصّة المحدّدة بخمسٍ وأربعين (45) دقيقة وهذا ممّا يجعل هناك وقتاً لا يحتاجه المعلِّم فيصبح الطلبة بلا عمل فينشغلون بالأحاديث الجانبيّة وربّما اللعب والضحك وكثرة الحركة أو المزاح بينهم الأمر الذي يقلق المعلِّم ويشوِّش عليه أو يزعجه فينصرف عن إكمال الوقت المتبقّي من الحصّة إلى خارج الفصل ،ولا يُخفى على منسوبي التعليم أنّ من أكثر القضايا إشكالاً في المدارس هو كثرة النزاعات التي تنشأ بين الطلاب في تلك الفترات الزمنيّة الضائعة من الحصص دون وجود معلِّم، وبالأخص الحصص الأخيرة في اليوم الدراسي حيث تبرز جوانب الإهمال وضياع أوقاتها عند مغادرة المعلِّمين تاركين حصصهم وطلابهم وهذا ممّا يشجِّع فئة من الطلاب إلى الهروب أو الغياب أو العبث إلى غير ذلك من الأخطاء؛ وهناك من المعلِّمين من يرى أنّ طبيعة المادّة العلميّة لبعض المناهج الدراسيّة يمكن تدريسها وإنهائها في وقت أقل بكثير من الفترة الزمنيّة المعتمدة خلال الفصل الدراسي ولعلّ ذلك يؤدِّي إلى كثرة غياب الطلاب وشعورهم بالملل والكسل وعدم الجديّة.
لاشك أنّ هذا التفريط في أداء الحصص سينعكس سلباً على مستوى الطالب ممّا يؤدي إلى انخفاضٍ في مستوى تحصيله الدراسي وضعف معلوماته وقلّة خبراته ويؤثر على المخرج العام كما أنّه يغرس عادات غير حميدة من حيث عدم الانضباط فيكتسب الطالب من خلالها سمات خاطئة وتنعكس على سلوكه عندما يرى معلِّمه وقدوته متهاوناً ومقصِّراً في أداء واجبه ولا يتقيّد بزمن الحصّة في الوقت الذي نحاسب فيه أبنائنا بالالتزام والنّظام والحضور المبكِّر واحترام المواعيد وإجراء الواجبات على أكمل وجه ونطالبهم بأداء الأمانة والإخلاص بالطبع فإنّ ذلك سيخلق لديهم شيئاً من الازدواجيّة وعدم المصداقيّة وفقدان الثقة.

ولعلّ من الأسباب التي أدّت إلى هذا النوع من التراخي في أداء الحصص لدى المعلِّمين فعلى سبيل المثال لا الحصر هو شعور معظمهم بالملل ونظرتهم للدوام المدرسي بالرتابة والروتين الثقيل الذي لا جديد فيه، وذلك نظراً لكثافة الحصص الدراسيّة التي تصل إلى (24) أربعٍ وعشرين حصّة في الأسبوع والفصول المكتظّة بأعداد كبيرة من الطلاب والبيئة التعليميّة المنفِّرة غير الجاذبة وحصص الاحتياط وتكليف المعلِّم بأعباء وأنشطة صفيّة ولا صفيّة وأعمال إداريّة وكتابيّة وكثرة التعاميم والقرارات المتلاحقة ومطالبها الموجّهة للمعلِّم والإشراف على الطلاب في الفسح ومتابعتهم وقلّة الحوافز المعنويّة والماديّة وعدم تحقيق رغبتهم في النقل أو عدم ترقيتهم إلى مستوياتهم الوظيفيّة المستحقّة لهم لعدّة سنوات بينما نجد بُعْد المسافة بين مدارسهم ومنازل سكنهم وخصوصاً في المناطق القرويّة أو توصيل الأبناء إلى مدارسهم لعدم وجود سائقاً خاصّاً وعدم توفُّر وسائل النقل الميسَّرة والمناسبة إضافة إلى ضعف شخصيّة بعض المعلِّمين وعدم مقدرتهم على ضبط وإدارة الصف أو تساهل إدارة المدرسة وتسيّبها وضعف شخصيّتها أو تسلّطها أو تدنّي مستوى كفاءتها الإداريّة والقياديّة في حين نجد انصراف بعض المعلِّمين عن مدارسهم لإنجاز أعمالهم الخاصة وانشغالهم بها على حساب مهنتهم.

لذا، كان لزاماً على أصحاب القرار وذوي الشأن والمربِّين والتربويين دراسة هذه القضيّة في مدارسنا وتشخيص أوضاعها وبحث أسبابها وتقييم نتائجها وذلك رغبة في تحسين البيئة المدرسيّة وتهيئتها بما يعود على المستهدفين منها بالفائدة المرجوّة؛ كما أنّه لا يمكن إطلاق هذا القصور في الحصص المدرسيّة على جميع معلِّمينا وللّه الحمد والمنّة فإن الميدان يزخر بنماذج فريدة من المعلِّمين الذين يستشعرون الواجب الديني والمسؤولية الوطنيّة تجاه تنشئة أبنائها ويعشقون مهنة التعليم ويقدِّرونها ويضحّون من أجلها ويحرصون على أداء رسالتهم بكل أمانة وصدق وتفانٍ.

■ وأعتذر إليك أخي القارئ الكريم ومنك أخي المعلِّم ولكل مربٍّ لأنّنا لا نريد الإساءة لأحد ولا نسعى للتشهير حتماً لأي طرفٍ كان وبالأخص معلِّمي الخير والفضيلة، ولكنّه من منطلق الأمانة والغيرة وحبّ الوطن وخدمة الأمّة والمصلحة العامة ورفعة الدين وسمو المهنة وصلاح الأجيال، وإن كانت تلك المشكلة في واقعها ليست على نطاق العموم والكلّية إلا أنّها أخذت تتنامى يوماً بعد يوم وتتعالى نداءات قادة الميدان التربوي وتزداد معاناتهم من سوءاتها وعواقبها، واستدراكاً لذلك يحدونا الأمل في تغيير صورتها وملامح حدوثها وجوانب بروزها بما يحقِّق الغاية الأسمى منها، وذلك من خلال اقتراح بعضٍ من التوصيات كما يلي :
1ـ إعادة النّظر في حقوق المعلِّمين الوظيفيّة من حيث المستويات والترقيات والدرجات وسنوات الخدمة ومزايا الرواتب وتلبية مطالبهم المشروعة بما يكفل لهم الإنصاف والحياد وتحقيق الأمان الوظيفي.
2ـ التوسُّع في تحقيق رغبات المعلِّمين في حركات النّقل الداخلي والخارجي.
3ـ تخفيض نصاب المعلِّمين من الحصص الدراسيّة بألا تزيد عن (20) عشرين حصّة أسبوعياً وعدم تكليفهم بأي أعمال أخرى غير التدريس حتى يتمكَّنوا من أداء عملهم بكفاءة وجديّة.
4ـ الإيعاز لإدارات المدارس والمشرفين التربويين ومسئولي التعليم على تنظيم جداول حصص المعلِّمين وتنسيقها ما أمكن بالتشاور معهم وأخذ مرئيّاتهم بما يضمن أعلى إنجاز وأفضل عطاء وأكثر جودة ويحقِّق رغباتهم من خلال منحهم يوماً مخفّضاً في كل أسبوع يمكِّنهم من قضاء احتياجاتهم خارج المدرسة ومراعاة لظروفهم.
5ـ التعاقد مع شركات متخصِّصة في النّقل المدرسي لتأمين سيارات حديثة ومريحة ومكيّفة للطلاب والطالبات بأسعار مناسبة.
6ـ إعادة دراسة التوازن الزمني للفصل الدراسي بما يتناسب ومتطلّبات المناهج الدراسيّة وحجم المحتوى العلمي لها على اختلاف تخصُّصاتها ومجالاتها.
7ـ تفعيل اللوائح النظاميّة والأدلّة الإجرائيّة المقرّرة للحفاظ على سير العمل التعليمي وفق خطة الوزارة التطويريّة وسد منافذ القصور ومكامن الخلل.
8ـ التوسُّع في إنشاء المباني المدرسيّة وفق المواصفات المطلوبة للتخلُّص من المدارس المشتركة والحد من ازدحام الطلاب في الفصول وإعادة تأهيل المدارس القائمة منها وتجهيزها بجميع الإمكانيّات اللازمة ووسائل التقنية الحديثة.
9ـ اختيار وترشيح مديري المدارس الذين يمتازون بروح القيادة والانضباط والتزام القدوة الحسنة والشخصية المتزنة والكفاءة الإداريّة والمعرفيّة إلى غير ذلك من مواصفات الإدارة الناجحة.
ولا نود تكرار توصيات طرحت سابقاً ويمكن العودة إليها كما في مقال هروب جماعي من التدريس.

■ وقبل الختام :
نوِّجه رسالة إلى كل معلِّمٍ أنْ يتّق الله في أداء رسالته العظيمة التي هي امتداد لرسالة الأنبياء، وَلْتعلمْ أخي المعلِّم أنّ الحصّة الدراسيّة بالنسبة لك هي اللحظة الثمينة لحصد الخير والفرصة المناسبة لغرس البذرة ونقل المعرفة وتوجيه السلوك وتربية الأبناء على الأخلاق والفضائل والقيم والمبادئ؛ فكن لهم قدوة حسنة بالجدّ والاجتهاد والحرص والاهتمام والحفاظ على أوقاتها حضوراً وانصرافاً؛ اجعلها مليئة بالعمل الدؤوب والجهد المنظّم والعطاء المخطّط، وما تقدِّمه في حصّتك هو شاهد لك أو عليك عند تلميذك، واعلمْ أنّ الرقيب عليك ليس المدير أو المشرف وإنّما هو الله فراقبه واطلب رضاه ولا تجعل مقابل عملك ذلك الراتب الزهيد ولا تنتظر الشكر من أحد؛ فعملك ليس له أجر ولا مقابل ولا يستطيع أحد أن يجازيك عليه إلا الله فاصبر واحتسب منه الجزاء، واعلمْ أنّ ما تبذله أثره باقٍ وكما قيل سابقاً : فلن يضيع جميلاً أينما زرعا، واعلمْ أنّ تعبك وعرقك محفوظ لك في صحائفك عند علام الغيوب ففي الدنيا بزيادة المال وبركة العيال وصلاح الحال وراحة البال وفي الآخرة بالأجر والثواب ورضا المتعال.
د. عمر حسين الجفري.

عدد المشاركات في منهل الثقافة التربوية : 29