• ×

03:03 صباحًا , الخميس 29 محرم 1439 / 19 أكتوبر 2017

◄ التقويم الهجري القمري أو الإسلامي وتحريم النسيء ودوران الزمن.
■ في السنة العاشرة من الهجرة الشريفة، وبعد أن أتم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أداء حجة الوداع الأخيرة نزلت عليه في تلك المناسبة الكريمة آيتان تبينان نظام التقويم الإسلامي وتحريم النسيء، وهما :
1- قوله تعالى : "إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السموات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسهم" (التوبة / 36).
2- والآية الثانية قوله تعالى : "إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله زين لهم سوء أعمالهم والله لا يهدي القوم الكافرين" (التوبة / 37).
كما ألقى رسول الله في "حجة الوداع" خطبته الشهيرة التي تكلم فيها عن التقويم ودوران الزمن ورجوعه كما كان، فقال : "إن النسيء زيادة في الكفر، يُضلُّ به الذين كفروا، يحلونه عامًا ويحرمونه عامًا ليُواطؤوا عدة ما حرم الله، فيحلوا ما حرم الله تعالى، إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله -تعالى- السموات والأرض، وإن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرًا في كتاب الله -تعالى- يوم خلق السموات والأرض، منها أربعة حرم؛ ثلاثة متواليات وواحد فرد، ذو القعدة وذو الحجَّة والمحرَّم، ورجب الذي بين جُمادى وشعبان، ألا هل بلغتُ؟ اللهم اشهد".

وبهذا التنزيل نظم التقويم الإسلامي، واعتبرت السنة منذ ذلك اثني عشر شهرا، وحرم الكبس أو النسيء بجميع أنواعه، وجعل الشهر قمريا في حساب التقويم الهجري الإسلامي، كما جاء في الحديث الشريف "صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته، فإن غم عليكم فأكملوا العدة".
كما أشار رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في خطبة "حجة الوداع" إلى رجوع الزمن واستدارته وعودته كما كان، فرجع التقويم صحيحا من غير تلاعب، مما سهل على الأمة الإسلامية العمل بهذا التقويم.
■ قائمة : الروابط الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية.
 0  0  4124
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )