إدارة الأزمات في الغزوات : غزوة الخندق 02

د. منيف علي المطرفي
1431/02/15 (06:01 صباحاً)
4758 قراءة
د. منيف علي المطرفي.

عدد المشاركات : «17».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
إدارة الأزمات في الغزوات (غزوة الخندق ــ 02).
◗(2) الموقف الثاني : (فكرة الخندق ومواجهة جيش جرار يفوق عدد المسلمين).
لقد كان حضور سلمان الفارسي رضي الله عنه غزوة الخندق أول حضور عسكري له مع النبي صلى الله عليه وسلم، حيث كان قبل ذلك مولى لرجل يهودي، والحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها أخذ بها، فلم يكن سلمان رضي الله عنه من كبار قادة المسلمين حينئذ، وعندما رأى الرسول صلى الله عليه وسلم أن رأيه هو الرأي عمل به ونفذه، بعد أن أخذ عاملي الزمان والمكان في الحسبان عند حفر الخندق.

♦ إدارة الأزمة :
أ) القائد العظيم يأخذ بمبدأ الشورى قولا وعملا، ويسعى إلى الصواب دون النظر إلى قائله وإن لم يكن من كبار القوم.
ب) المبادأة والابتكار ومباغتة العدو بأمر لم يألفوه، فيحتاروا فيه، حيث أن فكرة الخندق للأغراض الدفاعية لم تكن معروفة عند العرب من قبل.
ج) تطوير الأفكار والوصول بها إلى أعلى مستويات النضج وعدم الاستسلام للأفكار الأولى التي عادة ما تكون أقل فاعلية وكفاءة، فالقائد الناجح يترك العنان لإطلاق الأفكار دونما مصادرة، والإبداعات بلا مكابرة، والحصول على أكبر قدر منها، مدعاة للتوصل إلى فكرة أصيلة فيها جدة، وهذا لن يكون ولن يتم عند رؤساء لا يؤمنون بأفكار الآخرين وينظرون لأنفسهم أنهم الأصلح لكل زمان ومكان وأن رأيهم السديد أبدا.
د) القائد العظيم يشكر العاملين معه ويعطي كل ذي حق حقه وزيادة، فسيد العظماء رسول الله صلى الله عليه وسلم ينعم على سلمان الفارسي رضي الله عنه بمقولة يفخر بها الدهر كله، بأن قال : (سلمان منا أهل البيت) تشجيعا له وحفاظا على ولائه، وقاطعا لدابر العصبيات وتحفيزا للآخرين أن يعملوا؛ ولي همسة في آذان القادة والمديرين : كم من مبدع أو صاحب رأي كافأتموه وحفظتم حقه، وفي أقل الأحوال لم تجعلوه في غيابة الجب ؟!
image الثقافة العسكرية : العلوم العسكرية.
image الثقافة العسكرية : العلوم العسكرية # (1429).
image إدارة الأزمات في الغزوات (الخندق أنموذجاً) # (1431).
أزرار التواصل الاجتماعي

ــ أحدث المواد المضافة (للقسم) :