• ×

09:08 مساءً , الأحد 16 شعبان 1440 / 21 أبريل 2019



التربية الأخلاقية في الإسلام «4».
يدور هذا البحث (أخلاق العمل من منظور إسلامي) على أربعة محاور تسبقها مقدمة ويتلوها هذا الملخص. هذا وقد تمحور الحديث في المقدمة حول بيان أهمية الأخلاق لما لها من تأثير كبير في حياة الأفراد والأمم والشعوب، وقد بان من خلالها أن الأخلاق من أفضل العلوم وأعلاها قدراً، وأن السلوكيات الأخلاقية وآدابها هي التي تميز سلوك الإنسان عن غيره، فهي زينة الإنسان وحليته، وأن الالتزام بها هو سبب تقدم الأمم والشعوب، وانهيار الأخلاق هو سبب تأخرها، فهي سبب لتحقيق السعادة للأفراد والجماعات سيما وأنها من الدين، ولذلك اعتنت بها الشريعة الإسلامية عناية فائقة، وقد ظهر ذلك من خلال عناية القرآن الكريم والسنة النبوية كما أثبتناه بالأدلة في محله.

● المحور الأول : تعريفات ومفاهيم.
تحدثنا فيه عن بعض التعريفات والمفاهيم المهمة التي نعتقد أنها تخدم البحث، وتعطى إضاءة طيبه قبل الحديث في صلبه، فقد شملت : معنى الأخلاق في اللغة والاصطلاح، ثم بيان مفهوم العمل في الإسلام، وتوضيح المراد بالمنظور الإسلامي المراد في عنوان البحث.

● المحور الثاني : العمل في الإسلام.
وقد ناقش هذا المحور عدداً من القضايا منها : نظرة الإسلام إلى العمل من حيث مشروعيته، ونوعه وماهيته، وموقف الإسلام من البطالة، فقد نوقشت هذه القضايا مناقشة ليست عجلة ولا متأنية، بآن من خلالها موقف الإسلام من تلك القضايا مدعماً بالأدلة من الشريعة الغراء.

● المحور الثالث : أخلاق العمل.
وقد تصدى هذا المحور لبحث الأخلاق التي يجب توافرها في العامل، وفي صاحب العمل على حد سواء، كما أشار إلى العلاقة التي تجب أن تكون بين الطرفين من خلال نظرة إنسانية موسومة بالعطف والرحمة.

● المحور الرابع : تارجع أخلاق العمل وطرق تقويمها.
تكفّل هذا المحور ببيان أن الشريعة الإسلامية كل لا يتجزأ، وبالتالي فإن الأحكام التي عالجت شؤون العمل والعمال لم تكن منفصلة عن بقية أحكام الشريعة، فالأخلاق مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالعقيدة الإسلامية، فلا يمكن الفصل إذن بين أنظمة الإسلام، ونظام الأخلاق وآحد من تلك الأنظمة.
ثم أشرنا بعد ذلك إلى أهم الأسباب التي أدت، أو تؤدى إلى تراجع أخلاق العمل - في نظرنا - وعزوناها إلى ثلاثة أمور هي : التلوث العقدى، التلوث الفكري، التلوث القيمي، ثم أشرنا إلى وسائل تقويم تلك الأخلاق.

● أهم التوصيات :
إن هناك كثيراً من التوصيات التي يمكن أن تقال في هذا المجال، ولكن من أهم التوصيات التي يمكن أن يكون لها أثر فعّال هي :
1- الاهتمام بتربية الناشئة قبل سني المدرسة تربية أخلاقية وفق ما جاء في الشريعة الإسلامية، فالتعليم في الصغر أدعى للانضباط في الكبر.
2- إدخال مادة (علم الأخلاق الإسلامية) في مناهج المراحل الابتدائية، ومادة (أخلاق المهنة) في مناهج ما فوق المرحلة الابتدائية حتى نهاية التعليم العالي.
3- ضرورة إبراز أهمية القيم الأخلاقية في حياة الفرد والجماعة لما لها من تأثير كبير في حياتهم، وفي تقدم الأمة وازدهارها، وتعزيز ذلك عن طريق وسائل الإعلام المختلفة، والمؤتمرات والندوات ونحوها.
4- الاهتمام بأخلاق العمل، وبذل الجهد في سبيل نشرها وتحقيقها في الواقع.
5- الاستفادة من الأبحاث المقدمة إلى الندوات والمؤتمرات التي تعنى بأخلاق المهنة عن طريق طبعها وتوزيعها على المؤسسات العامة والخاصة حتى لا تضيع الجهود، وتبقى حبيسة الأرفف والقاعات. وآخر دعونا أن الحمد لله رب العالمين.
image الثقافة الإسلامية : الإسلام.
image التربية الأخلاقية في الإسلام «1».
image التربية الأخلاقية في الإسلام «2».
image التربية الأخلاقية في الإسلام «3».
image التربية الأخلاقية في الإسلام «4».
image التربية الأخلاقية في الإسلام «5».
 0  0  2568

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:08 مساءً الأحد 16 شعبان 1440 / 21 أبريل 2019.

المشاركات المرجعية.