في ثقافة الرسائل الخاصة : يا من بدنياه اشتغل

د. خالد محمد الصحفي

3882 مشاهدة

في ثقافة الرسائل الخاصة : يا من بدنياه اشتغل.
نقطع رحلة عمرنا يحدونا الأمل، نلهث سريعاً في جنبات الحياة نركض سريعاً، نلهث وراء آمالنا وننسى آجالنا، نعمر دنيانا، ونخرب آخرتنا ننسج خيوط الوهم والهم والحزن والفراغ حول حياتنا، نتطلع بشغف نحو دنيانا نريد أن نستزيد منها ولا ندرك أنها كالبحر كلما ازددنا منها شرباً ازددنا عطشاً ونغفل عمّا خلقنا له ونشوه وجه الحياة بتصرفاتنا، نسوف في التوبة.
يا من بدنياه اشتغل = وغره طول الأمل
الموت يأتي فجأة =والقبر صندوق العمل

وما أحلم الله عنا حيث يمهلنا=وقد تمادينا في الذنب ويسترنا
كم من راحل ودعناه وبدمع العين بكيناه ثمّ ألهتنا الدنيا ونسيناه وانغمسنا في الملذات وركضنا وراء الشهوات، وسرنا في طريق نرقب اﻷمل ونجري خلفه دون الحذر أنّ هناك حفرة سنقع فيها كما وقع غيرنا ! فهل من معتبر ؟ وهل من متعظ ؟
كلماتي ليستْ يأس من الحياة، ولا انقطاع من الأمل، وﻻ نظرة سوداوية لكنها كلمات قلب مكلوم يشعر بذلك كله يريد أن يتحرر من الدنو ليحلق في العلو يريد أن يستضيء بالنور ويبعد عن الظلمة يريد أن يحيا ليحيا وتكون له بعد الحياة حياة.

الدنيا ليست سيئة إنْ أحسنا العمل فيها.
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا أَبُو مُسْلِمٍ، قَالَ : حَدَّثَنَا الرَّبِيعُ بْنُ يَحْيَى، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَاقِدٍ الْخُرَاسَانِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ : قَالَ الْبَرَاءُ بْنُ عَازِبٍ : بَيْنَمَا نَحْنُ نَمْشِي مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذْ أَبْصَرَ جَمَاعَةً مِنَ النَّاسِ، فَقَالَ : "عَلَى مَا اجْتَمَعَ هَؤُلاءِ ؟" قِيلَ : عَلَى قَبْرٍ يَحْفِرُونَهُ، قَالَ : فَفَزِعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَبَدَرَ بَيْنَ أَصْحَابِهِ مُسْرِعًا حَتَّى انْتَهَى إِلَى الْقَبْرِ، فَحَثَى عَلَيْهِ، وَاسْتَقْبَلَ مِنَ بَيْنِ يَدَيْهِ، فَبَكَى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى بَلَّ الثَّرَى مِنْ دُمُوعِهِ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا، فَقَالَ : "إِخْوَانِي، لِمِثْلِ هَذَا الْيَوْمِ فَأَعِدُّوا"، لا يُرْوَى هَذَا الْحَدِيثُ عَنِ الْبَرَاءِ إِلا بِهَذَا الإِسْنَادِ، تَفَرَّدَ بِهِ : عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَاقِدٍ.

وكتب عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه إلى أناس من أصحابه : (أوصيكم بتقوى الله العظيم واتخذوا التقوى والورع زادا فإنكم في دار عما قريب تنقلب بأهلها والله يسألكم عن الفتيل والنقير والقطمير). ﻻبد علينا أن نذكر الموت والقبر ﻷنه ﻻ مفر منه لقوله عز وجل : (كل نفس ذائقة الموت) وقوله جل وعلا : (كل من عليها فان). إن صندوق العمل يجب أن يُملأ بالصالح من العمل دون غفلة أو كسل، وقبل أن يأتي الأجل.
أحسن الله أعمالنا وختم بالصالحات أعمارنا، اللهم آمين.

أزرار التواصل الاجتماعي

۞ جديد المقالات :

لاءات السعادة الزوجية. • لا تجرح زوجك بكلمات أو أفعال فتفقد الحب. • لا تخن زوجك وتقتل...

حين تصير الأوجاع حروفا. وحين تتحول الحروف إلى أوجاع .. حين يحضر الصمت إلى المشهد .....

التدين الشكلي : مفهومه ومظاهره وأضراره. التدين : مأخوذ من الدين، والدين: هو التسليم...

الكفاية : المعارف المفاهيمية والإجرائية. لا يمكن الإحاطة بمدلول الكفاية إلا من خلال...

المسؤولية الفردية في القرآن الكريم. ■ قال الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه الكريم : •...

إنا كل شيء خلقناه بقدر : اﻟﺤﻨﺠﺮﺓ ــ اﻟﺮﺅﻳﺔ ــ اﻟﺴّﻤﻊ ــ اﻟﻠّﻤﺲ. ﻳﻘﻮﻝ اﻷﻃﺒّﺎء : ﺇﻥّ...

الفنان التشكيلي رضوان جوهري : عندما تسمو اللوحة بالإنسان إلى آفاق الحياة المنتجة...

المبادرة الفردية : نبضات إرشادية على الوسائل التواصلية. تقوم المبادرة الفردية على...

شكر وتقدير للمنهل : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة الإعلامية ـــ...

دراسة مقارنة بين قصيدتين : التجاني يوسف بشير "في محراب النيل" وإدريس جماع "رحلة النيل"....

مليكة جفتاني : فنانة تشكيلية استهواها الرسم فخلقت جسرا خاصا بها نحو عالم التشكيل....

أمي يا أجمل حكاية. ليس شرطا أن يكون كل الأبطال رجال ,, فكم من امرأة كانت بطلا ضُربت...

العلوم التربوية : مفهوم ومستندات الكفاءة. ■ مفهوم الكفاءة : ● هي مفهومُ عامُ يشمل...

تكأكأت اللغات بلا نزال : بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية ــ قصيدة. ■ مكتبة منهل...

قصة لغة : اللغة العربية. نهضت مبكرة قبل أخواتها، رغم أنها كبراهنّ، لكنها استمرأت...

قراءة في ديوان "همسات ليل قصير" للشاعرة خديجة بلوش ــ أبجديات حين تولد لذة العشق من رحم...

في ثقافة الرسائل : من قلبي لقلوبكم ! حديثُ القُلوبِ هو الحديث الذي لا يمكن أن يهمل...

هل يمكن أن نختلف دون أن نؤذي ؟ قد تمر علينا مواقف نختلف فيها مع احدهم فلا نجد حلًا لها...