المشرف التربوي الناجح

فيصل مساعد السويهري

7659 قراءة 1433/05/01 (06:01 صباحاً)

فيصل مساعد السويهري.
۞ عدد المشاركات : «28».
المشرف التربوي الناجح.
◗المشرف التربوي له كل التقدير والاحترام، والإشراف التربوي خصوصاً، وجميع الوظائف عموماً هي تكليف وليست تشريف، ودور المشرف التربوي كبير، فهو ناقل للخبرة، والتجربة الناجحة، وهو مساعد للمحتاجين للمساعدة، يسخر كل إمكاناته لإخوانه، ولا يتصيد الأخطاء، وهو يعالج كل تقصير خلال العام الدراسي، من إشراك للمعلمين في دورات تدريبية، ونشرات تربويه، وقراءة موجهه، وورش عمل، ومشاغل تربوية .. إلخ، لا يتركه حتى نهاية العام ويختلف مع مدير المدرسة في درجة الأداء الوظيفي للمقيّم، سؤال : ما الذي قدمته طوال السنة الدراسية للمعلم ؟ وكذلك مشرف الإدارة المدرسية ماذا قدم للوكيل والمدير ؟ وكذلك مشرف الإرشاد والتوجيه ماذا قدم للمرشد الطلابي ؟

نحتاج عمل ومساعدة لا نحتاج مشاكل ومصادمات، الكل مسئول أمام الله، من رشح هؤلاء للعمل في هذه الوظائف ؟ أليس الإشراف التربوي ؟ فلماذا نقول هذا سمين وهذا ضعيف، نحتاج للمشرف التربوي الخبير الذي يعرف كيف يحتوي كل من يعمل معه ولا يثير المشاكل، نحتاج لمن يدعم المقصر للنجاح ولا نحتاج الذي يضيق على الناجح ليفشل، هناك قلة جداً يحولون الاختلاف في الرأي من علاقات إنسانية إلى علاقات شخصية، ويستغل ما في يده من صلاحيات لكي يرد على الاختلاف بطريقته الخاصة !

هناك الكثير من المشرفين التربويين عاشوا سنيين في الإشراف ولم يتصادموا مع إخوانهم بل نجحوا وسمعتهم طيبه، وهنالك قلة جداً كل يوم له مشكلة مع زميل ! مديري المكاتب يعرفونهم. أرى أن المعلم الناجح والمدير الناجح والمشرف التربوي الناجح من يحتوي من هم تحت إدارته ولا يخرج مشكلات عمله للغير، والله المستعان.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :