دور خطباء المساجد في توعية المسلم في خطبة الجمعة

سامي خليل مالكي.
4730 مشاهدة
دور خطباء المساجد في توعية المسلم في خُطْبة يوم الجمعة.
■ يوم الجمعة من أفضل الأيام بركة وبراً وسعادة. تميزه عن غيره من سائر الأيام صلاة ثنائية في وقت الظهيرة. وقد جربت على مدى ستة اشهر الذهاب إلى عدة مساجد لحضور صلاة الجمعة والاستماع إلى خطبتيها، فرأيت أن جميع الخطباء مركزين على موضوع واحد ويكرر في كل خُطْبة من خطب الجمعة، ألا وهو تقوى الله، وإني لا أدعو إلى أن يترك الخطباء دعوة الناس إلى تقوى الله وإنما أدعو إلى أن تتنوع خُطْبة الجمعة من توضيح للناس فضل الاغتسال والتطهر يوم الجمعة ومس الطيب قبل الذهاب إلى المساجد وتنظيف الأسنان بالسواك أو بالفرشاة والمعجون ولبس احسن الثياب تحقيقاً لقوله تعالى : (يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) (الأعراف : 31).
وامتثالاً للحديث الشريف : (روى البخاري (853) عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (مَنْ أَكَلَ مِنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ - يَعْنِي الثُّومَ -، فَلَا يَقْرَبَنَّ مَسْجِدَنَا)، وفي لفظ لمسلم (561) : (فَلَا يَأْتِيَنَّ الْمَسَاجِدَ).
وعلى الخطباء يقع الدور المهم في تثقيف فئة العمال والحراس وخدم المنازل الذين يأتون إلى المسجد بثياب وسخة ممتلئة برائحة العرق وممزقة أحياناً والبعض منهم لا يعرف ما هو غسل الجمعة والبعض منهم يأتي إلى المسجد بثياب النوم وتكون أحياناً عليها بقع زيت سيارة أو شحم، وهنا يجب على خطباء المساجد تنويع الخُطْبة جمعة بعد جمعة لكي لا يمل المسلمون وفي نفس الوقت تكون هذه الخطب بمنزلة دروس وعبر للعمال والمصلين تحقيقاً لقوله صلى الله عليه وسلم : (الدين النصيحة قلنا لمن يا رسول الله قال : للأئمة والمسلمين وعامتهم) ولكي يتنبه بعض المسلمين إلى ضرورة التنظف والتطيب ولبس احسن الثياب وأغلاها لأداء هذه الشعيرة التي تتكرر أربعة أيام في الشهر، ولكي تتحقق الغاية التي وضعت من اجلها خُطْبة وصلاة الجمعة.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :