• ×

08:47 صباحًا , الجمعة 16 ذو القعدة 1440 / 19 يوليو 2019


ما هي الحياة ؟
منذ زمن ــ بعيد جدا ــ كان الإمبراطور يحدث أحد الفرسان بالقصر، فقال الإمبراطور للفارس اركب حصانك واجري به بقدر المستطاع، وعند آخر نقطة تقف فيها ستصبح كل الأراضي التي جريت عليها ملكاً لك !
هيا أذهب فامتطى الفارس جواده وانطلق بأقصى ما يستطيع من سرعة ولم يتوقف نهائياً للراحة لأنه بمجرد أن يتوقف سينتهي العرض، فظل يجري ويجري، مهما شعر بالجوع أو العطش أو الإرهاق فلم يبالي بذلك، حتى أعياه التعب وأصبح غير قادر على الحركة بسبب الإرهاق والجوع والعطش والألم، صحيح أنه قطع مسافة طويلة جداً أكثر مما كان يتوقع لكنه أصبح في حالة احتضار، إنه بالفعل يموت !
فقال في نفسه : لماذا بذلت كل هذا الجهد ؟ لماذا ضغطت على نفسي بهذا الشكل ؟ لماذا دفعت نفسي لتغطية أكبر مساحة ممكنة. في حين إنني الآن أموت ولا أحتاج إلا لمساحة صغيرة لأدفن بها.
ثم مات الفارس هذه هي الحياة. ندفع بأنفسنا طول حياتنا لصنع المزيد من المال المزيد من التوفير، إذا غطينا احتياجاتنا الأساسية، سعينا لتلبية حاجاتنا الكمالية وإذا غطينا حاجاتنا الكمالية سعينا لتغطية الرفاهيات !
لماذا ؟ ألهذا خلقنا ؟ أهذا هدفنا في الحياة ؟ إذا نظرنا خلفنا في يوم ما سنجد أننا لم نفعل شيء، وكأن الحياة كلها ما هي إلا ملذات ومتاع ! اعملوا ليوم لن ينفعكم فيه الحصان ولا أراضي الإمبراطور !
ما هي الحياة مثل الشجرة إن كل ما ينسب للنواحي الخارجية للشجرة مثل الجزع والأغصان والأوراق والأزهار والثمر، مع ما ينسب إلى الجذور الداخلية، تكون جميعها الحياة الكاملة للشجرة. ولكن عندما نتعمق في حياة الشجرة نجد أنه وبالرغم من أن الجذور هي أساس الشجرة الخارجية، إلا أنها ليس في وضع تكون فيه مستقلة بشكل مطلق، تعتمد الشجرة على التغذية أو النصغ، الذي يأتي من مكان خارج الجذور ذاتها، إن هذا النسغ هو أساسي للشجرة كلها، هي التي توجد الجذور وتمر من خلالها كي تنمي النواحي المختلة للشجرة.
هكذا نرى أن الشجرة هي لا شيء من دون التغذية التي تأتي من خارج حدود الشجرة الفردية، إن الشجرة هي بالتأكيد محددة بروابط الجذور والشجرة الخارجية، ولكن أساسها هو خارج تلك الروابط.
هل عرفتم معنى الحياة !! هل عرفتم !! غرتنا الدنيا بملذاتها واغراتها ولكن هل اعتبرنا يوم سنرحل !! فحال هذا الفارس هو حال أغلب من في الأرض إلا من رحم ربي، وبالفعل صدق من كتب هذه السطور فهذه هي الدنيا.
قال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) (الحشر : 18).
image الثقافة الفلسفية : العلوم الفلسفية.
image ما هي الحياة ؟
في الثقافة الفلسفية : الحياة والموت.
وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم : عش الحياة.
عشرة دروس من سورة يوسف تعتبر دستور حياة.
واقع الإنسان في هذه الحياة.
كيف تجعل لك هدفاً في هذه الحياة ؟
الحياة ليست كما تبدو دائماً.
الحياة بين صورتين.
غير أفكارك يتغير مجرى حياتك.
كيف تضيئ حياتك !
من خلال ما عايشته : لمن تصفو الحياة.
القواعد الخمسة للحياة السعيدة.
المصيبة أن نفقد الحياة في الحياة !
على شاطئ الحياة : باختصار.
الرقيّ .. أسلوب حياة.
قد تقابلك في حياتك.
لا تمت وأنت على قيد الحياة.

الحياة علمتني : تأملات.
تأملات : علمتني الحياة !
تعلمت من الحياة.

image
image مقالات أخرى للكاتبة.
معاً نصنع الحياة.
مع رسول الله نصنع الحياة.
مع الله نصنع الحياة.
اصنع نفسك تصنع الحياة.
علمتني الحياة.
 0  0  2524

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:47 صباحًا الجمعة 16 ذو القعدة 1440 / 19 يوليو 2019.
الروابط السريعة.