• ×

08:52 صباحًا , الثلاثاء 27 محرم 1439 / 17 أكتوبر 2017

◄ الجدول المدرسي بين النظرية والتطبيق.
هناك معلمين تميزوا بتصميم الجدول العام للمدرسة بطريقة تراعي جميع رغبات المعلمين الذين يعملون معهم جنباً إلى جنب، هناك من يقول أن مدراء المدارس يستعينون ببرنامج معارف عند وضع الجدول والحقيقة التي يجهلها كثير من المعلمين أن هذا البرنامج المسمى معارف ما هو إلا برنامج يعتمد اعتماد كلي على الحاسب الآلي، لذلك إذا تمت تغذية الحاسب الآلي بمعلومات غير دقيقة فإن الجدول المستخلص من هذا البرنامج سوف يكن عبئاً على المدرسة والمعلمين، وسرعان ما يتسرى الملل إلى نفوس المعلمين ويفقدون الثقة في مدراء مدارسهم الذين يطبلون ويزمرون بين الحين والآخر بأنهم يقفون مع معلميهم ويتمنون لهم عاماً دراسياً جيداً.

■ وعبر منهل أقول :
على اؤلئك المدراء القليلي الخبرة واؤلئك المعدمي الخبرة وهم كثير ولله الحمد في مدارسنا. اقترح عليهم أن يبحثوا عن اؤلئك المعلمين المتميزين في تصميم الجداول المدرسية وإعطائهم المعلومات الكافية عن مدارسهم وعدد معلميهم وبقية البيانات الآخرى، والطلب منهم إصدار جدول مدرسي مرن يراعي ويلبي جميع رغبات المعلمين دون تمييز معلم دون الآخر، وترك الخجل جانباً فرحم الله امرءاً عرف قدر نفسه، وكلمة لا أعلم نصف العلم فمن قال لا أدري أو لا أعلم فقد افتى. أما من يدعي أنه يعرف كل شيئ وأنه كذا وكذا فهذا لن يجد من يتعاون معه ولن يجد من يعمل معه.

ترى انتبهوا يا سادة أنا لم أتهم جميع المدراء وإنما اقول البعض وكلمة بعض هنا تعني أن البعض جزء من الكل. فلا داعي لأن تهاجموا بالردود وتتعصبون على الكاتب.
 0  0  2099
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )