• ×

02:24 مساءً , الثلاثاء 4 صفر 1439 / 24 أكتوبر 2017

◄ العيد .. أن تشعر بغيرك.
عن أنس بن مالك رضي الله عنه : أنه قال : «كان لأهل المدينة في الجاهلية يومان من كل سنة يلعبون فيهما، فلما قدم النبي صلى الله عليه وسلم : قال : كان لكم يومان تلعبون فيهما، وقد أبدلكم الله بهما خيرا منهما : يوم الفطر، ويوم النحر».
ففي هذا الحديث يبين لنا النبي صلى الله عليه وسلم أن الأعياد في الإسلام عيدين اثنين هما عيد الفطر المبارك، وعيد الأضحى، فلا يعرف الإسلام الأعياد الأخرى التى أحدثها الناس من عيد الربيع، وعيد الحب، وغيرهما من الأعياد.
فينبغي على المسلم التزام ما أمر به الله عز وجل، وما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم، والبعد عما نهى الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم عنه حتى يسعد في الدنيا والآخرة.

■ وللعيد معاني ..
فمن أوضح معاني العيد وأسماها هو إبراز البسمة على شفتيك لأخيك المسلم وهذا لا يعني أن تحجّر فرحتك لذاتك ومن حولك فقط بل لابد أن تشاطر أخوك المسلم أينما كان فرحه وحزنه, سعادته وهمه, وهكذا تتحقق معاني أخوة الدين التي نشأت عليها وترعرعت على قيمها.
 0  0  4232
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )