قصيدة : فراشة الصيف

جمعان عبدالله الزهراني.

عدد المشاركات : «19».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قصيدة : فراشة الصيف.
◗مكتبة منهل الثقافة التربوية // قسم : الثقافة الشعرية // قائمة : القصائد الثقافية // قصيدة : فراشة الصيف // الشاعر : يحي الواصلي.
سمعتها كنداء المدنف الباكي=تضفي على الصوت تحنانا لإرباكي
بهاتف عبرت عن بؤس مأتمها=كأنها تشتكي من بطش سفاك
أحلامها كزهور الصيف في نظري=تموت من عطش في ومض إحلاك
يأتي الجفاف على الأزهار يحرقها=وغفلة المزن لم تأبه بمرعاك
فقدت في الليلة الظلماء بوصلتي=وكيف أبصر والأشجان أفلاكي ؟
من أنت ؟ يا هذه هيجت خاطرتي=وما الذي في سكون الليل أضناك ؟
قالت : فراشة صيف تشتكي عطشا=والماء كالنار في حسي وإدراكي
أعيش في كنف الصحراء يغمرني=حب قديم توارى خلف أشواك
فلا النسيم نسيمي حين ألثمه=لا الموج موجي ولا الأسماك أسماكي
توقفت سفن الإلهام في نظري=والحزن يعصف في أنحاء شباكي
فراشتي يا ضياء حول قافيتي=ما أتعس الليل إن لم تفتحي فاك!!
والصمت في أغلب الأحيان من ذهب=لكنه المر إن أودى بمضناك !!
تلك الحقيقة طلت من حدائقها=تسلقت كل باب عبر أسلاك !!
يا هذه لو رأيت الحال ما رقدت=إلا على هاتف الأشجان عيناك !
أزرار التواصل الاجتماعي

ــ أحدث المواد المضافة (للقسم) :