• ×

06:32 صباحًا , الجمعة 30 محرم 1439 / 20 أكتوبر 2017

◄ وعادت الورود تغني : خاطرة.
هناك وعلى صفحة السماء البيضاء بدأت تكتب آمالها بحبر الأمل وسطور التفاؤل، بدت الابتسامة مشرقة على وجهها، وباتت ريشتها ترسم أحلامها بأروع لوحة ممزوجة بأروع ألوان الحقيقة، حملت في يداها تلك الورود التي طالما أسرها الصمت في ذلك المكان وفجأة تحولت تلك الورود إلى أعذب ألحان الأمل والتفاؤل التي عادت تغنيها من جديد. فكم هي رائعة وردة الأمل عندما تغني أعذب ألحان الأمل في حياتنا.
 0  0  1644
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )