• ×

04:58 صباحًا , الخميس 29 محرم 1439 / 19 أكتوبر 2017

◄ مع نهاية العام الدراسي : التغييب الإعلامي لنظام المقررات في المدارس الثانوية.
ما هو نظام المقررات ؟ ما هي أهدافه ؟ ما الفرق بينه وبين النظام العادي ؟ ما مدى الاستفادة منه ؟ وغيرها من الأسئلة الكثيرة التي تدل على عدم معرفة الكثير من الناس عنه رغم أن عمره الآن ما يقارب الأربع سنوات. أين هو الإعلام التربوي منه ؟ لماذا غيب عن الساحة التربوية وعن العامة ؟

■ نبذة عن نظام المقررات.
هذه نبذة مختصرة عن هذا النظام الرائع في نظري على الأقل وإن كنت أجزم بأن هناك الكثير ممن يشاطروني الرأي.
نظام المقررات هو نظام يطبق في المرحلة الثانوية ويشبه إلى حد كبير نظام الجامعة ويختلف قليلاً عن الثانوية الشاملة سابقاً.
يشبه نظام الجامعة في أن الطالب لا يدرس اكثر من 7 مواد في الفصل, وأحياناً 6 أو 5 في السنة الأخيرة ويستطيع الاستفادة من العطلة الصيفية ويدرس 3 أو 2 مادتين على الأقل فيخفف العبء عنه في الفصل الدراسي الأخير مع ملاحظة وجود مرشد أكاديمي واحد لكل مجموعة من الطلاب يساعدهم في اختيار المواد المناسبة أو المتسلسلة (E1 ثم E2 ثم E3 .. الخ).
ويعتمد النظام أيضا المعدل التراكمي, فكل مادة يدرسها الطالب بـ 5 ساعات, فإذا أجاد الطالب واجتهد في كل فصل دراسي فإنه سوف يتخرج بمعدل عالي يمكنه من الالتحاق بالجامعة أو الكلية التي يرغب فيها.
وبوجود الوسائل التعليمية المصاحبة (والتي للأسف الشديد قليلة جداً) مثل الداتا شو ومعامل اللغة والحاسب الآلي, فإن الطالب يستفيد استفادة كبرى لخروج هذا النظام عن المألوف (السبورة والكتاب فقط).
ويختلف عن الثانوية الشاملة في أن الطالب يقضي وقته كله في المدرسة حتى لو كان لديه 5 أو 6 مواد. لا مجال لخروج الطالب مبكراً والتسكع.
أخيراً وليس آخراً, وكأحد المنتسبين لهذا النظام وعن خبرة لا تقل عن 22 سنة ما بين المرحلتين المتوسطة والثانوية فإني أرى أنه نظام ناجح 100%, فهو مناسب للطالب والمعلم لأنهما محور العملية التربوية.
 0  0  2501
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )