من أحدث المقالات المضافة إلى القسم.

سُر من رقا ﴿4446﴾.
دعوني أحلم ! ﴿5380﴾.
كلمات عابرة ﴿6143﴾.
بسم الله الرحمن الرحيم

اسمُ الكاتب : عدنان محمد فطاني.
إجمالي القراءات : ﴿7767﴾.
عدد المشــاركات : ﴿16﴾.

من روائع الدكتور غازي القصيبي (يرحمه الله) في الإدارة.
1ـ الإصلاح الإداري عملية تراكمية متواصلة : كل إداري يتلقى شيئاً ممن سبقه ويبقي شيئاً لمن يخلفه. الإصلاح الإداري الفعال يستطيع أن يقضي على التسيب والتعقيد وكثير من الفساد.
2 ـ السلطة، بلا حزم، تؤدي إلى تسيب خطر. وإن الحزم، بلا رحمة، يؤدي إلى طغيان أشد خطورة.
3 ـ الذين لا يعملون، يؤذي نفوسهم أن يعمل الناس.
4 ـ الذين يعرفون فرحة الوصول إلى أعلى السلم هم الذين بدئوا من أسفله. والذين يبدئون بأعلى السلم لن يكون أمامهم إلا النزول.
5 ـ هذا العالم، يتسع لكل الناجحين بالغاً ما بلغ عددهم، وأي نجاح لا يتحقق إلا بفشل الآخرين، هو في حقيقته، هزيمة ترتدي ثياب النصر. إذا كان ثمن الفشل باهظاً، فللنجاح بدوره ثمنه المرتفع.
6 ـ أصدقاؤك يستطيعون التعايش مع فشلك، ما لا يستطيعون التعايش معه هو نجاحك.
7 ـ لا تتعامل مع أي موقف دون أن تكون لديك الصلاحيات الضرورية للتعامل معه.
8 ـ الديمقراطية لا تنبع من النصوص، وإنما من النفوس.
9 ـ أ- الإداري الهجومي لا ينتظر القرارات ولكن يستبقها، والإداري الدفاعي يحاول أن يبتعد عن اتخاذها.
ب- الإداري الهجومي لا ينتظر حتى تتضخم المشاكل، أما الدفاعي فيتعامل مع المشكلة بعد أن تتخذ حجماً يستحيل معه تجاهلها.
ج- الإداري الهجومي لا يدير المؤسسة من مكتبه ويحرص على أن يكون في الموقع، أما الدفاعي فلا يغادر مكتبه إلا في المحن والأزمات.
د- الإداري الهجومي يعتبر نفسه مسئولاً عن تطوير الجهاز وإصلاحه، والدفاعي فلا يرى لنفسه مهمة تتجاوز الإدارة اليومية.
هـ- الإداري الهجومي لا يخشى أن يكون موضع جدل، أما الدفاعي فيتجنب كل ما يثير الجدل.
و- الإداري الهجومي ينفق كل الاعتمادات ويطالب بالمزيد، أما الدفاعي فيستوي عنده الإنفاق والتوفير.
ز- الإداري الهجومي لا يسمح للمعارضة أن تثنيه عن موقفه، أما الدفاعي فيتراجع عند اصطدامه بأول جدار.
10 ـ لا تذهب إلى عمل جديد إلا بعد أن تعرف كل ما يمكن معرفته عن هذا العمل.
11 ـ لا يجوز لي مهما كانت عواطفي الإنسانية نحو زميل من الزملاء أن أبقيه في موقعه إذا كان بقاؤه يعرض سلامة الآخرين للخطر.
12 ـ على القائد الإداري ألا يتردد في اتخاذ القرارات الضرورية، حتى لو كانت مؤلمة.
13 ـ هناك ثلاث صفات لا بد من توفرها في القائد الإداري الناجح، الأولى صفة عقلية خالصة، والثانية صفة نفسية خالصة، والثالثة مزيد من العقل والنفس. الصفة العقلية هي : "معرفة القرار الصحيح" والصفة النفسية هي : "اتخاذ القرار الصحيح" والصفة الثالثة هي : "تنفيذ القرار الصحيح".
14 ـ الإنسان الذي يعرف نقاط ضعفه يملك فرصة حقيقية في تحويلها إلى نقاط قوة. وعلى الذين لا يعرفون، أن يستعينوا، بلا تردد، بمن يعرفون.
15 ـ لا يمكن أن يكون القائد الإداري فعالاً إذا ظلت منجزاته طي الكتمان.
16 ـ جزء أساسي من فعالية القائد الإداري أن يبدو فعالاً أمام رؤسائه وأمام مرؤوسيه وأمام المواطنين.
17 ـ أؤمن بسياسة الباب المفتوح ولكني لم أؤمن، قط، بسياسة الباب المخلوع.
18 ـ اختيار المساعدين الأكفاء نصف المشكلة، والنصف الآخر هو القدرة على التعامل معهم.
19 ـ الرئيس الذي يريد مساعداً قوي الشخصية عليه أن يتحمل متاعب العمل مع هذه الشخصية القوية.
20 ـ إذا كنت تريد بالفعل، مشاركة الرجال عقولها فعليك أن تتذرع بصبر لا حدود له.
21 ـ لا شيء يقتل الإبداع عند أي مسؤول مثل شعوره أنه تحت التجربة، أو أنه يتولى العمل بصورة مؤقتة.
22 ـ الحلول العاجلة هي أقصر الطرق إلى الفشل. والنجاح لا يمكن أن يتحقق إلا بالعمل الدائب المبني على تخطيط علمي.
23 ـ إذا كنت تريد النجاح فثمنه الوحيد سنوات طويلة من الفكر والعرق والدموع.
24 ـ القرار الصحيح ليس، بالضرورة، قراراً بالمضي في تنفيذ شيء ما. قد يكون القرار الصحيح قتل شيء ما في المهد.
25 ـ سر النجاح في قيادة المجالس أمران سهلان / صعبان : التحضير الكامل، واحترام مشاعر الأعضاء الآخرين ورغباتهم.
26 ـ لا يمكن لأي حوار أن يتم في وجود التشنج، أزل التشنج ثم ابدأ الحوار.
27 ـ إن الذي لا يخطئ، هو الذي لا يعمل.
29 ـ الإداري الناجح هو الذي يستطيع تنظيم الأمور على نحو لا تعود معه للعمل حاجة إلى وجوده.
30 ـ محاولة تطبيق أفكار جديدة بواسطة رجال يعتنقون أفكاراً قديمة هي مضيعة للجهد والوقت.
◄ كتاب حياة في الإدارة للدكتور غازي القصيبي.