الصحافة والكادر التعليمي

خالد إبراهيم الراشد
1430/02/01 (06:01 صباحاً)
2810 مشاهدة
خالد إبراهيم الراشد.

عدد المشاركات : «6».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الصحافة والكادر التعليمي.
هناك خط وهمي لا يرى بالعين المجردة، يحاذي الكادر التعليمي في بلادي دون سواه ليتصيد أخطاءهم.
يظهر عند حدوث أي مشكلة صغيرة أو وهمية، كل ما يهمه هو إظهار هذا الخبر في قالب عاطفي مفجع يستثير به عامة الناس ضد أي عضو من الكادر التعليمي في بلادي.
إنه ذلك الصحفي, أو ذلك المتعاون المغمور والحاسد والناقم، كل ما يهمه هو مصلحة نفسه وزيادة مبيعات صحيفته والتفنن في رسم صورة كاذبة ومشوهة بريشته السوداء بأي شكل كان ولتظهر ملامح مشاعره على وجه صحيفته.
عجباً، صحافتنا دخلها في ازدياد هائل من هذا الكادر، وتنتقدهم، وتتبع هفواتهم، وغلطاتهم، وهمستهم حتى سكناتهم، من معلم أو مدير أو مشرف أو أكاديمي أو حتى قرار وزاري.
يومياً مع إشراقة كل صباح، أجد نشر ما يتفق وما لا يتفق، على صدر هذه الصحف المتسخة بحبر ذلك الكاتب ! فليس هناك رقيب أو حسيب ولا مقص، بل كله دش في دش !

■ أيتها الوزارة المحترمة :
أنت المقصودة، وأنت المتهمة، وأنت المتهاونة، فلماذا تقفين مكتوفة الأيدي ضد هؤلاء ! أتراك لا تستطيعين الرد أم أصابك الإحباط ؟
إن كان هو ذلك، فلنغير موضوعنا إلى الكادر التعليمي والأقساط.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :