• ×

01:18 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

◄ يوفر الكتاب الدراسي المفتوح للمعلم المرونة لتكييف وتطويع النص مع الطالب ومع أهداف التعلم للمقرر، حيث يمكن تحديث مادته العلمية، عن طريق دمج معارف جديدة فيها بسهولة، كما يمكن تطويره وتحسينه للتعبير عن بعض المفاهيم بشكل أفضل للطلبة. كذلك يمكن تطويع الكتاب ليتناسب مع البيئة و الثقافة المحلية للطلبة وذلك من خلال إزالة فصول غير ضرورية أو إضافة مواد جديدة، ومزجه مع محتويات رقمية أخرى أو إعادة ترتيبه، أو إعادة استخدامه بسياقات مختلفة وأمور أخرى تسمح فيها طبيعة المحتوى الرقمي، ومن الجدير بالذكر هنا بأن هذه المرونة المتوفرة في الكتاب الدراسي المفتوح لها إمكانية كبيرة لمعالجة تحديات الكتاب الدراسي في التعليم العالي. ومما يساعد على ذلك توفر محتويات تعليمية مفتوحة بشكل هائل في الإنترنت وبجميع إشكالها الرقمية.
كما يعزز الكتاب المفتوح للطالب بيئة تفاعلية وتشاركيه مع المحتوى لا تستطيع الكتب الدراسية التقليدية الساكنة توفيرها، نذكر منها بعض الأمثلة للتوضيح فمثلا تتيح الكتب المفتوحة للطالب أمكانية الانتقال إلى مواقع متخصصة لتوضيح المحتوى عن طريق وصلة (الهايبر تكست) كما يحتوي الكثير من الكتب المفتوحة أعمال محاكاة للواقع يستطيع الطالب التفاعل معه إضافة إلى أشرطة فيديو لشرح المفاهيم، ويستطيع الطالب من خلال الكتاب المفتوح تقييم استيعابه للمواضيع التي طرحها الكتاب من خلال وسائل التقييم المعروضة فيه وبذلك يتعرف إلى المواضيع التي تحتاج إلى مراجعة، إن عالم الكتاب المفتوح توفر للمعلم والطالب إمكانية كبيرة ويسهل على المدرس إيصال المعلومة للطالب، كما أنه يحد من التأثير السلبي للعامل المكاني والزماني والذي يحتم على الطالب تلقي المعلومة في زمان ومكان محددين.
ويمكن تمثيل مستويات الكتاب الدراسي المفتوح على مقياس من 1 إلى 5، حيث يمثل المقياس 1 ابسط مستوياته وهو يشبه الكتاب الساكن التقليدي في هذه الحالة، بمعنى أنه لا يحتوي بيئة تفاعلية وتشاركيه، ويرتفع مستوى الكتاب كلما زادت الإمكانيات التفاعلية التي يوفرها أمام الطالب ليصبح عند الحد الأعلى للسلم وهو التدريج 5، كتاب ديناميكي تفاعلي، يتفاعل الطالب مع الكتاب بأشكال مختلفة كما ورد أنفاً، وهنا تجدر الإشارة إلى أن الآلية الناعمة المستخدمة لإنتاج الكتاب تزداد تعقيداً كلما زادت إضافاته، وكلما تحسنت المزايا التفاعلية بينه وبين الطالب.
ومن الأمثلة على الكتاب الدراسي المفتوح الساكن، مقدمة في التحليل الاقتصادي (Introduction to Economic Analysis) للمؤلف R. Preston McAfee والذي يدرس في كل من جامعة هارفارد وجامعة نيويورك وجامعة كليرمونت وغيرها، وهو متوفر في الموقع : (http://www.mcafee.cc/Introecon/IEA.pdf)، ويصلح للقراءة والطباعة فقط.
وكمثال على الكتاب الدراسي المفتوح الديناميكي، كتاب «الإحصاء التعاوني» (Collaborative statistics) للمؤلفة Barbara Illowsky والذي يدرس في كثير من الجامعات والكليات في الولايات الأميركية، ويحتوي الكتاب على مصادر تعليمية كالفيديو وبعض التمارين التفاعلية وغيرها، والكتاب متوفر في مواقع كثيرة على الانترنت منها : (http://cnx.org) وقد قام الكثير من المعلمين بتكييف هذا الكتاب ليناسب مخرجات التعلم في جامعاتهم و كلياتهم.

● تتوفر الكتب الدراسية المفتوحة في مواقع مؤسسات غير ربحية يزيد عددها عن المئة، منها على سبيل المثل المواقع التالية :
1- تعاونية كليات المجتمع للكتب الدراسية المفتوحة The Community College Open Textbooks Collaborative : وموقعها على الشبكة العالمية : (http://collegeopentextbooks.org) والتي تمولها مؤسسة «ويليام وفلورا هيوليت» (The William and Flora Hewlett Foundation) وتتكون هذه التعاونية من ست عشرة مؤسسة تعليمية غير ربحية ينتمي إليها أكثر من ألفي كلية مجتمع، وتهدف إلى نشر الوعي حول حركة الكتب الدراسية المفتوحة وتدريب المعلمين على طرق الاستخدام وحثهم على تبني الكتاب المفتوح، ويتوفر في مواقع التخزين الرقمية الخاصة بها أكثر من (750) كتاباً مدرسياً مفتوحاً في مختلف التخصصات وتستخدم هذه في حوالي ألفي كلية مجتمع أميركية، وتخضع جميع أجزاء الكتاب الدراسي المفتوح إلى عملية تقييم دقيقة، حيث يقوم مراجعون أكاديميون ومختصون بذلك بناء على احد عشر معياراً تعليمياً وباستخدام المقياس من 1 إلى 5 وبين هذا التقييم مواطن الضعف والقوة في الكتاب، وتشير التقاريرالى انخفاض كلفة الكتب الدراسية التي يتحملها الطالب حوالي 80% عند تحوله إلى استخدام الكتاب الدراسي المفتوح.
2- مؤسسة اورنج قروف The Orange Grove وموقعها على الشبكة العالمية : (http://florida.theorangegrove.org) وهي مؤسسة غير ربحية تضم ائتلاف (39) جامعة حكومية من ولاية فلوريدا الأميركية، وتهدف إلى توفير بيئة للمعلمين والمهتمين لنشر وتطوير الموارد التعليمية، وتمتلك في أماكن التخزين الرقمي الخاصة بها أكثر من (5000) كتاب مدرسي مفتوح في مختلف التخصصات والمستويات وهي متاحة مجاناً على الشبكة العالمية، ويمكن مطالعة الكتاب على الشبكة أوتحميله أو طباعته مجاناً وتوفر المؤسسة نسخة مغلفة للطالب بسعر رمزي، كما تقوم المؤسسة بدعم المعلمين وتشجيعهم لنشر كتب مدرسية مفتوحة عن طريق توفير متطلبات النشر، مثل البحث عن المحتوى وتكوين النص و غيرة.
3- مؤسسة المصادر التعليمية المتعددة الوسائط للتعلم والتعليم عبر الانترنتMultimedia Educational Resources for Learning and Online Teaching وموقعها على الشبكة العالمية : (http://taste.merlot.org) وتعتبر هذه المؤسسة من اكبر المؤسسات التي تعني بالتعليم المفتوح، حيت تضم مؤسسات تعليم عالٍ من معظم دول العالم، هدفها توفير الموارد التعليمية مجاناً لأعضاء الهيئات التدريسية والطلبة في جميع أنحاء العالم، وتحتوي مواقع التخزين الرقمية الخاصة بها أكثر من (30000) محتوى تعليمي بجميع اشكالة الرقمية وفي جميع تخصصات التعليم العالي، وهي مصنفة بشكل يسهل على المهتم الوصول إلى المادة التي يبحث عنها، فعلى سبيل المثال يوجد لمادتي الرياضيات والإحصاء، أكثر من ألفي محتوى تعليمي بإشكال مختلفة منها (317) كتاباً مدرسياً مجانياً مفتوحاً.

● ويمكن تلخيص المزايا المتوفرة في الكتاب الدراسي المفتوح كالتالي :
1- مجانية طباعة الكتاب أو أجزاء منه.
2- إمكانية تكييف الكتاب الدراسي لأنماط التعلم، وكذلك للبيئة المحلية.
3- إمكانية استخدام مواد أو فصول معينة من الكتاب حسب الخطة الدراسية.
4- إمكانية إعادة إنتاج الكتاب وذلك بمزج وحذف وقص ولصق وإضافة محتويات تعليمية رقمية متوفرة على شبكة الانترنت.
5- إمكانية إضافة روابط وأشرطة فيديو محاكاة واقعية لتعزيز التعلم.
6- سهولة تحديت المحتوى وتحسين جودة الكتاب.
وقد بدأ عمل دور النشر التقليدي بالتغير والتطور ليخدم حركة الكتب الدراسية المفتوحة فمثلاً تقوم مؤسسة Flatworld فلات وورلد (http://www.flatworldknowledge.com) للنشر بنشر الكتاب الدراسي المفتوح على أن تتوفر منه نسخة مجانية للقراءة والطباعة وتقدم المؤسسة ملاحق للكتاب الدراسي المفتوح مثل القرص المدمج والتمارين وأسئلة الامتحان وحلولها وغيرها والتي يتم بيعها للطلاب، ويعوض الكاتب بجزء من هذا المردود.

● إن العوامل التي تدفع المؤلفين لطرح كتبهم على الانترنت مجاناً وبرخصة مفتوحة هي التالية :
1- الإيمان بان المعرفة والتعلم هي للجميع وهي قضية إنسانية.
2- يحقق طرح الكتاب المفتوح للمؤلف شهرة عالمية ويصبح معروفاً للمجتمع التعليمي من خلال عمله.
3- يحصل على تغذية راجعة لتطوير عمله من المختصين بحيث يرقى بهذا العمل إلى أعلى مستوى.
4- أصبحت الكثير من المؤسسات التعليمية تعتمد الكتاب المفتوح كواحد من أسس الترقية.

● ويتوفر لأي مؤسسة تعليمية ثلاثة خيارات للمشاركة في حركة الكتاب المفتوح :
1- استخدام الكتب الدراسية المتوفرة كما هي وبدون أي تعديل.
2- تعديل وتكييف الكتاب الدراسي حسب أهداف المقرر التعليمي وتلبية مخرجاته التعليمية.
3- إنتاج كتاب دراسي جديد.

● وفيما يلي بعض مواقع أماكن التخزين الرقمية المهمة للكتب الدراسية المفتوحة للإفادة منها من قبل القراء والمهتمين :
Hippocampus رابط الموقع : (http://www.hippocampus.org).
Wikibooks رابط الموقع : (http://en.wikibooks.org).
The Assayer رابط الموقع : (http://theassayer.org).
CK12 رابط الموقع : (http://about.ck12.org).
كما تزخر الكثير من المواقع على شبكة الانترنت بأدوات وبرامج خاصة لإنتاج او تعديل الكتاب الدراسي المفتوح مثل موقع Rhaptos رابتوس (https://trac.rhaptos.org) وهو عبارة عن نظام لنشر الكتاب الدراسي المفتوح والذي يضم أدوات وبرامج لبناء وتعديل وتطوير الكتاب الدراسي المفتوح ونشرة باستخدام محتوى تعليمي بجميع اشكالة الرقمية.

● الخلاصة والتوصيات :
تمر عملية التعلم والتعليم في مرحلة تاريخية يتم فيها إعادة صياغة المفاهيم التعليمية وإعادة تنظيم العملية التعليمية، والمحرك الرئيسي لذلك هي ثورة الاتصالات الرقمية وتراكم المعرفة وتوفر المحتوى الرقمي المفتوح بجميع إشكاله في فضاء الانترنت. وان نموذج التعلم والتعليم التقليدي المعروف للجميع والذي يعتبر الكتاب والأوراق المطبوعة والصف الدراسي والجدول الدراسي الثابت والمعلم، أسسه الرئيسية ويكون المعلم فيه المصدر الوحيد للمعلومة، اخذ بالتحول إلى عالم التعلم والتعليم الرقمي باستخدام النموذج التعليمي الجديد الذي يتم ضمن إطار فلسفته تعليم غير محدود بالزمان والمكان والمشاركة عالمياً بالمعرفة وتوفيرها مجانا لمن يرغب، وتغير دور الطالب ليكون المحور الأساسي في عملية التعلم كما تغير دور المعلم إلى معلم شبكي يستخدم كل أدوات الانترنت لإيصال وتسهيل المعلومة للطالب، والتوصيات التالية ربما تساعد في تفعيل مفاهيم الكتاب الدراسي المفتوح وتكون دليلاً لأصحاب القرار والمعنيين لاعتماده، خاصة وأنه سيوفر مبالغ طائلة تصرف حالياً لتوفير الكتب الدراسية :
1- توعية المدرسين والطلاب والمعنيين بحيث تتوفر لديهم ثقافة حول الكتاب الدراسي المفتوح بشكل خاص والموارد التعليمية المفتوحة بشكل عام وأدواته المتوفرة على الانترنت.
2- اشراك المدرسين في دورات تدريبية على مهارات إنتاج الكتاب الدراسي المفتوح آو تطويره بحيث يخدم أهداف المقررات الدراسية التي تطرحها المؤسسة التعليمية.
3- الاستفادة الفعالة من الكتب الدراسية المفتوحة، ويتطلب ذلك من مؤسسات التعليم الاستثمار بشكل منهجي في هذه الحركة، عن طريق إنشاء قسم مختص يعني بها، هذا سيوفر على المؤسسات التعليمية إنفاق مبالغ هائلة لتوفير المراجع والكتب الدراسية التقليدية.
4- إنشاء بني تحتية لاستثمار التقنيات الحديثة في خدمة أهداف المؤسسة التعليمية.
5- تحفيز الأكاديميين والمعنيين بالتعليم لمضاعفة الجهود لإنتاج محتوى تعليمي وبشكل خاص محتوى عربي وبجميع أشكاله الرقمية وذلك لعدم توفره حالياً بالمستوى المناسب، ويتم هذا التحفيز عن طريق منح المشاركين في ذلك نقاط إضافية للترقية.
6- عند تبني المؤسسة لمشروع الكتاب الدراسي المفتوح ينصح بالبدء بالمقررات العامة مثل الفيزياء والكيمياء والرياضيات والإحصاء والميكانيكا العامة ومبادئ الكهرباء ومبادئ الاقتصاد والإدارة .. الخ.
7- إنشاء ثقافة داخل المؤسسة التعليمية بين طلبتها لاستخدام الكتاب الدراسي المفتوح خاصة وان الطلبة يمتلكون مهارات استخدام الانترنت ولديهم مواهب في استخدام الحاسوب بشكل عام وتتوفر فيهم خاصية حب المشاركة في العملية التعليمية، وإشراك الطلبة في عملية تقييم الكتاب الدراسي المفتوح.
8- العمل على تطويع رخص المشاع الإبداعي لتنسجم مع قوانين حقوق النشر في الدول العربية.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
● تحديات التعليم والتعلم في الدول العربية - الدكتور خلف التل - خبير أردني، التعليم التقني - وزارة القوى العاملة - سلطنة عمان.

 0  0  3549
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:18 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.