• ×

05:03 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ عندما استذكر معلمي منذو أكثر من 25 تقريباً وكان المعلمين جلهم من الدول العربية الشقيقة والأغلب من مصر والسودان والأردن وفلسطين وكانوا يقومون بنشر التثقيف من خلال القراءة - قراءات خارجية - ومن خلال المسرح المدرسي والإذاعة المدرسية والأنشطة المتعددة، اذكر الكثير منهم يأتي معه بالمجلات الثقافية مثل مجلة الفيصل, والعربية, والمنهل، واذكر كان التشجيع منهم للنهل من معين ومنهل الثقافة المتنوعة, كان التنافس بين المعلمين أنفسهم وبين الطلاب من خلال جماعات متنوعة دون النظر بعين الإزدراء لأي مجموعة, فكان النشاط الثقافي والمسرحي, والنشاط الإجتماعي والنشاط الرياضي وكان الأخير متنوع كنا نمارس الرياضة بفنونها فكان اختراق الضاحية, والقفز والجنباز وكرة القدم والسلة والطائرة مع تدريب عليها كذلك كيفية التحكيم بالإظافة الى إحضار المجلات الرياضية والصحف.
اذكر كذلك أن جميع الطلاب مشتركين في كل الأنشطة لأنها تلبي رغبات الجميع سواءً الطالب الإجتماعي أو الطالب الأنطوائي, ولم تكن المشاركة حكراً على الطلاب ذوي التحصيل الدراسي المتميز بل الكل وبرغبة ملحة.
كنت اهوى نشاط الاجتماعيات على وجه التحديد والرسم حيث كنت اعشق رسم الخرائط والمجسمات، واذكر موقف جميل أن معلم الجغرافيا رسم خريطة الوطن العربي على لوحة خشبية كبيرة (بلكاش) ووضع على كل دولة العلم والشعار وصورة الملك أو الرئيس، وفي اليوم المفتوح طلب من المعلم أن اشرح للزوار في اليوم المفتوح هذه الخريطة وكان من ضمن الزوار رجل كبير في السن لما رأى صورة الحكام العرب قال : عليهم الصلاة والسلام, في ذلك الزمن لم تحدث مشكلات داخل الأمة العربية حيث كانت المشكلة والقضية العربية كانت قضية فلسطين, وكان من أجل فلسطين آنذاك تعد برامج اذاعية مدرسية ولم تغب القضية الفلسطينية عن النشاط المدرسي أطلاقاً بل كانت حاضرة حتى في المقررات الدراسية.

 0  0  1422
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:03 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.