التعريف بسفراء النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم

معيض مصلح القرني
1429/11/15 (06:01 صباحاً)
14638 مشاهدة
معيض مصلح القرني.

عدد المشاركات : «13».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
التعريف بسفراء النبي محمد ــ صلى الله عليه وسلم.
■ تعتبر كتابة الرسائل وإيفاد الرسل من الأمور المعروفة على مر العصور ، وقد انتهج الرسول صلى الله عليه وسلم هذا الأسلوب لإيصال دعوته إلى الآفاق.
وأطلق المتأخرون على هؤلاء الرسل "السفراء" لأن الذي يرسل من مسئول إلى مسئول يسمى "سفيراً" بموجب المصطلحات السياسية الحديثة.
وكان هدف سفراء النبي صلى الله عليه وسلم الدعوى والإصلاح ، وقد قاموا بهذه المهمة خير قيام.
وقد ورد ذكر سفراء النبي صلى الله عليه وسلم وهم سفراؤه في عدة مصادر معتمدة وممن ذكرهم الإمام النووي ـ رحمه الله حيث قال : " أرسل - صلى الله عليه وسلم - عمرو بن أمية الضمرى إلى النجاشى، فأخذ كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ووضعه على عينيه، ونزل عن سريره، فجلس على الأرض، ثم أسلم حين حضره جعفر بن أبى طالب وحسن إسلامه وأرسل صلى الله عليه وسلم دحية بن خليفة الكلبي بكتاب إلى هرقل عظيم الروم.
وعبدالله بن حذافة السهمي إلى كسرى ملك فارس وحاطب بن أبى بلتعة اللخمي إلى المقوقس ملك الإسكندرية ومصر، فقال خيرًا، وقارب أن يُسلم، وأهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم مارية القبطية وأختها شيرين، فوهبها رسول الله صلى الله عليه وسلم لحسان بن ثابت وأرسل عمرو بن العاص إلى ملكي عمان فأسلما وخليا بين عمرو وبين الصدقة والحكم فيما بينهم، فلم يزل عندهم حتى توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأرسل سليط بن عمرو العلوي إلى اليمامة وإلى هوذة بن على الحنفى وأرسل شجاع بن وهب الأسدي إلى الحارث بن أبى شمر الغساني ملك البلقاء من أرض الشام وأرسل المهاجر بن أبى أمية المخزومي إلى الحارث الحميري وأرسل العلاء بن الحصرمي إلى المنذر بن ساوى العبدى ملك البحرين فصدق وأسلم وأرسل أبا موسى الأشعري ومعاذ بن جبل إلى جملة اليمن داعين إلى الإسلام، فأسلم عامة أهل اليمن ملكوهم وسوقتهم ".
وذكرهم البغدادي في كتاب المحبر فقال : أرسل النبي صلى الله عليه جرير بن عبدالله البجلى إلى ذي الكلاع وذى عمرو، إلى اليمن وكان ذو عمرو يهوديا.
فقال لجرير "إن كان صاحبك صادقا فقد مات اليوم فإني أجد في كتبنا أنه يموت في هذا اليوم وهذا الشهر آخر نبي على وجه الأرض" فكتبوا ذلك اليوم فأتت الركبان بنعي النبي صلى الله عليه أنه مات في ذلك اليوم فأسلما ووفد ذو الكلاع على عمر فأغزاه الشأم فلم يزل بها حتى قتل بصفين مع معاوية.
وأرسل صلى الله عليه دحية بن خليفة الكلبي إلى قيصر عظيم الروم فأخذ قيصر كتاب النبي صلى الله عليه فوضعه على خاصرته ووصل دحية وقال : لو كان في بلادي لاتبعته ونصرته وأرسل صلى الله عليه شجاع بن وهب الأسدي إلى جبلة بن الأيهم الغساني.
وأرسل حاطب بن أبى بلتعة حليف بنى أسد بن عبد العزى إلى المقوقس صاحب الإسكندرية فأكرمه ووصله وبعث إلى النبي صلى الله عليه بمارية أم إبراهيم وأختها أم عبدالرحمن بن حسان بن ثابت الأنصاري وببغلته وحماره وأرسل عمرو بن أمية الضمري إلى النجاشي وهو أصحمة فزوجه أم حبيبة بنت أبى سفيان بن حرب وأرسل سليط بن قيس أخا بني عامر بن لؤي إلى أهل اليمامة وأرسل العلاء بن الحضرمي حليف بنى أمية إلى أهل البحرين فأسلموا وبعثوا بخراجهم فكان أول مال ورد المدينة خراج البحرين وهو سبعون ألفا وأرسل عمرو بن العاص السهمي إلى جيفر وعبدا بنى الجلندى ابن المستكبر الأزديين بعمان فاسلما وغلبا على عمان وأرسل عبدالله بن حذافة السهمى إلى كسرى بن هرمز فلما قرأ كتاب النبي صلى الله عليه قال بدأ بنفسه قبلي، وقدَّ كتابه سيورا فقال صلى الله عليه "مزق الله ملك فارس كل ممزق" فما افلحوا بعد دعوته".
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :