• ×

06:58 مساءً , السبت 1 صفر 1439 / 21 أكتوبر 2017

◄ سألني الليل بتسهر ليه ؟ خاطرة.
عندما تنحدر الشمس إيذاناً بالمغيب يتفجر بركان الأحاسيس في صدري لأذكر محبوبتي القادمة عند الغروب وأسأل نفسي عشرات الأسئلة، تري هل ستأتي اليوم ؟ أو غداً ؟ أو مع إطلالة فجر الصباح ؟ وينام الجميع من حولي إلا أنا أساهر هذا الكون وأناجيه، أين تراها محبوبتي من بين أناس هذا الكون ؟ بل من أي كوكب هي من كواكب هذا الكون ؟
وتعود أسئلتي حائرة بلا جواب، تعود أسئلتي والغموض يحيطبها من كل ناحية وصوب. لا أدري متي سألتقي بك ؟ يا من أرسل لها كل ليلة رذاذ حبي الصادق مع نسمات الليل العليلة.
يا من مزقت فؤادي المكلوم باحتجابها طيلة هذه السنون، يا من أذرف لها الدموع الحائرة دون أن تجد من يكفكفها، يا من أناديها بكل لغات العالم وأقول تعالي يا أحلام الصبا اقتربي يا شمس الشتاء.
فأحاسيسي متفجرة يوماً بعد يوم وحنيني متدفق ساعة بعد ساعة وخطواتي تسبق دقات قلبي المتيم وعيناي تتوقان للنظر إليك وذراعي تشتاقان لضمك إلي صدري الملتهب بنار الحب الصادق.
 0  0  1614
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )