لقاء مع : الأستاذ نزيه سعيد باعيسى ـ مدير مدرسة

ضيف الله عبدالله الحربي.
10930 مشاهدة
لقاء مع الأستاذ نزيه سعيد باعيسى : مدير مدرسة عبدالله بن أنيس المتوسطة الحكومية.
■ البطاقة الشخصية :
• الاسم كاملاً : نزيه بن سعيد بن أحمد باعيسى.
• العمل الحالي : مدير مدرسة عبدالله بن أنيس المتوسطة (مكتب الإشراف التربوي بغرب مكة المكرمة).

■ س1 : كُلفتم سابقاً بالعمل مديراً لمدرسة أهلية .. هل تختلف الإدارة في التعليم الأهلي عن الإدارة في التعليم الحكومي ؟
■ الجواب :
ليست بالفوارق الكبيرة من حيث الأعباء الإدارية الملقاة على عاتق القائد التربوي فقد تكاد تكون متشابهة إلى حد كبير، صحيح أن القائد التربوي في المدارس الخاصة قد يجد راحة من حيث التعامل مع المعلمين وتوفير ما تحتاج إليه المدرسة على اعتبار أن هذه المدارس تضم المتعاقدين ولا يتعرض للكثير من المشكلات المتعلقة بالمعلمين في المدارس الحكومية من حيث الغياب والتأخر. ولكن كشخص ممارس للعمل الإداري في التعليم الأهلي والتعليم الحكومي أرى أن العمل في التعليم الحكومي أكثر متعة رغم المعاناة متى ما أخلص القائد التربوي نيته في تأدية عمله أضف إلى ذلك أن هذه المواقف التي يتعرض لها القائد التربوي في التعليم الحكومي تجعله أكثر التصاقاً بالأنظمة واللوائح عكس القائد التربوي في لتعليم الأهلي.

■ س2 : كُلفتم سابقاً بالعمل مديراً لمدرسة ابتدائية هل تختلف الإدارة في المرحلة الابتدائية عن الإدارة في المرحلة المتوسطة ؟
■ الجواب :
الأعباء الإدارية تكاد تكون متشابهة إلى حد كبير ولكن الفوارق تكمن في سهولة التعامل مع طلاب المرحلة المتوسطة ومعلميها بينما المرحلة الابتدائية مرحلة تحتاج إلى جهد كبير في التعامل مع الطلاب والمعلمين وهي وجهة نظر خاصة قد تختلف من قائد لآخر.

■ س3 : هل ترى هناك إمكانية لنجاح التقويم المستمر في المرحلة المتوسطة في حالة تطبيقه مستقبلاً ؟
■ الجواب :
التقويم المستمر خطوة إيجابية للتغيير ومن وجهة نظري أن الحكم على نجاحه من عدمه في المرحلة المتوسطة يتوقف على العديد من العوامل التي أدت إلى عدم تحقيقه لدرجات النجاح المنشودة في المرحلة الابتدائية ومن هذه العوامل :
1- افتقار كثير من المعلمين للآلية الصحيحة لتطبيق النظام بالشكل المطلوب.
2- عدم التهيئة لتطبيق النظام من حيث :أعداد الطلاب في الفصل الواحد وأنصبة المعلمين وتوفير الوسائل اللازمة.
3- ضعف المتابعة من قبل إدارات المدارس.
4- ضعف وعي ولي الأمر بأهمية هذا النظام.
ومبدئياً في ظل هذا الوضع وهذه المؤشرات التي ساهمت إلى حد كبير في تدني المخرجات التعليمية فمن الأفضل التريث في مسألة تطبيق التقويم المستمر في المرحلة المتوسطة حتى يتم تلافي وتصحيح العقبات التي تقف عائقاً أمام تطبيقه بالشكل المطلوب في المرحلة الابتدائية حيث أن تأسيس الطالب في هذه المرحلة ووقوفه على أرضية صلبة سيساهم بشكل كبير على تطبيقه بسهولة في المرحلة المتوسطة.

■ س4 : ماهي العوامل المساعدة لنجاح مدير المدرسة من وجهة نظرك ؟
■ الجواب :
هناك العديد من العوامل المساعدة لنجاح مدير المدرسة ولا يتسع المجال لسردها ولعل من أهمها :
1- الإخلاص ومراقبة الله عز وجل في العمل حتى يكون قدوة صالحة لغيره.
2- الوعي بعظم المهمة الملقاة على عاتقه باعتبار أن المدرسة عامل مهم في بناء الأفراد ليكونوا مواطنين صالحين يعملون على خدمة المجتمع وخدمة أنفسهم.
3- النمو المهني المستمر حتى يتمكن من تزويد العاملين معه بالأفكار والمعارف اللازمة لتطوير العملية التربوية ودفعها للأمام.
4- توفير المناخ الصالح لممارسة العمل التربوي الناجح وإشعار العاملين (معلمين وإداريين) بالانتماء إلى المدرسة وحب العمل داخلها.
5- عدم وقوفه عند حد تنفيذ التعليمات التي تصدر إليه وان يعمل على التجديد وبخاصة في ميدان عمله، بحيث يتجه نحو التطوير والإبداع باعتباره القائد التربوي في المدرسة.
6- إشراك العاملين في عمليات اتخاذ القرارات.
7- تفويض جزء من صلاحياته للوكلاء والمعلمين وان يحدد الاختصاصات بوضوح.
8- تقوية الروابط بين المدرسة وأولياء أمور التلاميذ من خلال الاهتمام بمجالس الآباء والمعلمين، وإشراك الآباء في برامج المدرسة.
9- القدرة على حسن التصرف واتخاذ القرارات السليمة في الوقت المناسب.
10- البعد عن التحيز والمحاباة بحيث يكون صادقاً وواضحاً وموضوعياً في عرض الأمور.
11- القدرة على إقامة علاقات سليمة مع الآخرين، وقدرته على الإقناع بالحجة والمنطق لا بالضغط والإكراه.

■ س5 : ما هي الكلمة التي توجهها لزملائك مديري المدارس ومشرفي الإدارة المدرسية ؟
■ الجواب :
كلمتي للأخوة الزملاء مديري المدارس : الأمانة الملقاة على عواتقكم عظيمة وتتطلب منكم بذل الجهد المضاعف وتقديم التضحيات من أجل هذا الوطن المعطاء ، إن اختياركم لقيادة هذه المدارس لم يأت بمحض الصدفة إنما جاء بعد اجتيازكم للكثير من العقبات فوضعت إدارة التربية والتعليم ممثلة في قسم الإدارة المدرسية الثقة فيكم وانتم أهل لها.
أما كلمتي لمشرفي الإدارة المدرسية : فأنتم أيها الأحبة صفوة الصفوة والآمال معقودة عليكم في نقل ما تكتنزون من خبرات اكتسبتموها من عملكم الميداني إلى المدارس وسنكون لكم السند القوي بعد الله عز وجل في الرقي بالعمل التربوي والتعليمي داخل مدارسنا لعلمنا المسبق بكثرة الأعباء المكلفين بها والكم الكبير من المدارس التي تشرفون عليها فوفقكم الله وأعانكم.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :