المرأة ماء وتمر البيت : المرأة المدرسة الأُولى في الحياة

د. أحمد محمد أبو عوض.

عدد المشاركات : «627».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
المرأة ماء وتمر البيت : المرأة المدرسة الأُولى في الحياة.
◗خلق الله تعالى الإنسان في أحسن تقويم، إذ هيّأ له أسباب التكامل وفرص الرُّشد، من فطرة وعقل وإحساس مرهف وقلب سليم، ولكي يكون الإنسان إنساناً يتميّز عن سائر المخلوقات، فقد خصّه الله تعالى بالعقل وأكرمه بالعلم وسمّاه بالعاطفة والرحمة وحبُّ الخير والميل نحو الكمالات.
ولا يتوازن بناء شخصية الإنسان إلّا بتوازن خصائصه الفردية وتعادل واستواء نمو ذاته، لكي لا يطغى جانب على جانب، ولا يميل إلى جهة دون أخرى، إذ الحياة، كما تتطلب من الإنسان حكمة ترشده وعقلاً يهديه إلى انتخاب الطريق الأفضل والرأي الأصوب، كذلك تحتاج إلى المشاعر الإنسانية والعواطف الصادقة التي تُحرِّكه نحو الحقّ وتحفّزه باتّجاه الخير وتبعده عن كلّ قبيح من القول أو سيِّئ من الفعل.
وشاء الله تعالى أن تكون المرأة "الأُم" مصنع الإنسان ومدرسة الرَّحمن، تتدفّق فيها عاطفة الأُمومة لتملأها دفئاً وحبّاً، وتزيدها تضحية وعطاءً من أجل جنينها ووليدها. تحبّه وتضمّه إلى صدرها، وتغذّيه من لبنها وروحها، وترعاه وتحرسه حتى يشبّ الطفل ويصبح قادراً على أن يشقّ طريقه في الحياة ويواصل دربه فيها بنجاح.
وشاءت حكمة الباري تعالى أن تكون الأُم المُعلِّمة الأولى للإنسان بنظراتها وهمساتها ودقات قلبها ولمسات أناملها وخطراتها وخطواتها، ومن ثمّ ترانيمها وحكاياتها، فالأُم بالنسبة إلى الطفل العالم كلّه، البيت، السكون، والحياة.
إلّا أنّ التعليم والمعارف العلمية والأكاديمية الإنسانية بالمدارس والجامعات، قد يعوّضها التعليم في المدارس، والمعلومات قد توفّرها وسائل الإعلام، والكلمات قد يتعلّمها الطفل من الشارع، سوى أنّ رشحات الحبّ والرحمة، وزفّات المودّة والرأفة لن يكون لها بديلاً للوليد عن أُمّه، فهي التي تغذّيه الحبّ مع اللّبن، وهي التي تصبّ في روحه جوهر الإنسانية المصاغة من الرحمة الإلهيّة.
فالأُم للإنسان معبد بل محراب العشق للعاشق الولهان، الذي يتلّوى في محرابه ليتهجّى حروف الهيام في العشق الإلهي الذي لا بداية ولا نهاية له.
إنّه يرتّل في هذا المعبد آيات الحبّ ويتمرّس فيه على طقوس المودّة ليخرج إلى الحياة يتعامل فيها مع كلّ ما في الوجود بوجد وشوق ولطف ورأفة.
المرأة إذن ملاك الرحمن ومظهر أسماء المودّة والحنان، أعدّها الربّ لتكون وسيلة نجاته للإنسان ونهر بركاته لحياة هذا الخليفة المنتخب لولاية الأكوان.
ترى مَن ذا الذي يسدّ فراغ المرأة إذا غابت عن حياة الإنسان، وأي مجتمع سيكون لو غيّب الدور الأنثوي للمرأة؟ وهل اليتيم أصلا إلا هو يتيم الأم بعد موتها.
فأنا شخصيا قد شعرت بفقدان الأم وحياة اليتم عندما انتقلت رحمة والدتي إلى ضيافة الله تعالى في عام ٢٠٠٤ م، بعد استشهاد المرحوم والدي بحرب عام ١٩٦٧ م متطوعا بالجيش العربي الأردني حرقا من طائرات إسرائيل في مدينة اريحا بالضفة الغربية. فشعرت فعلا باني يتيم جديد بعمر ٥٢ سنة فعلا، وعندي أولادي وأحفادي بحمد الله تعالى.
إنّ العالم حين يفقد المرأة من البيت، أو حين تغتال الأُنوثة فيها، أي تصبح كالرجل تماما بكل شيئ أو ديكا مع ديك، حين تفتقد الرحمة والمودّة، أو تكتسب الشدّة والقسوة.
إنّ العالم في كلّ هذه الأحيان سيواجه أجيالاً من البشر الممسوخين روحياً، المتوحشين الفاقدين لإنسانيتهم البشرية، العدوانيين في تصرُّفاتهم الهمجية، وسيواجه العالم مزيداً من الإرهاب ومزيداً من العنف ومزيداً من الحروب المدمرة والجرائم اليومية المتنامية.
لذا أيّة كارثة ستكون حين يفقد المجتمع المرأة، وأيّة جناية بحقّ الإنسان (ذكراً وأنثى) ستحل حين تفقد المرأة أنوثتها؟ أنوثتها الواهبة للحياة لونها الأزرق والأخضر، لأنها أصلا مخلوقة بعلم وحكمة الله تعالى أن تعيش بالبيت وللبيت فقط بصفاء السماء الزرقاء والربيع الأخضر فعلا.
image الثقافة الزوجية : المرأة ماء وتمر البيت.
أزرار التواصل الاجتماعي

ــ أحدث المواد المضافة (للقسم) :