في التربية الإسلامية : الشخص المُبارك

عبدالله محمد شريف.
1274 مشاهدة
في التربية الإسلامية : الشخص المُبارك.
الشخص المُبارك أينما جلس لا يسأل الناس عن تفاصيل حياتهم، بل يكلمهم فقط عما يُرضِّيهم عن ربهم، كل الذي يحمل همَّه ويشغل باله أن يا قوم اعلموا ما أعلمه عن الله : {يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ}.
الشخص المُبارك كل همَه أن يحسن الناس الظنّ بربّهم، يقول لهم : أنتم خُلقتم في الدنيا من أجل أن تأتيكم البلاءات; فتتعلقوا به وحده سبحانه وتعالى! ليس لكم إلَّا باب الله، لا يرفع عنكم ما بكم إلَّا الله، لا يستحق أحد أن يُذل عند بابه إلَّا الله، لا أحد سيعطيكم مرادكم إلَّا الله، لا أحد سيهدي أولادكم إلَّا الله، لا أحد سيهدي أزواجكم إلَّا الله.
الشخص المُبارك يدور كلامه حول جذب القلوب إلى باب الله، فيكون له أجر هذا الجذب إلى بابه سبحانه وتعالى، هذا هو الشخص الذي انشغل بما يعنيه.

أما المواضيع التي تفتح بين الناس في الجلسات العامة أو الخاصة، ففيها الكثير مما لا يعني، وليس فيها مصلحة للمتكلم أو المستمع، بل في الغالب تكون وراءها مفاسد، فالأسئلة التي لا داعي لها، ابتداء بالسؤال عن العمر، وانتهاء بالسؤال عن أحوال الزوج وأوضاعه، فهذه كلها أسئلة مُنقصة لحُسن إسلام المرء؛ فعلى العبد أن يعي أن المشكلة ليست في التعدي على حقوق الأخرين فقط; بل المشكلة أن حسن إسلامه ينقص أيضا.
■ مقتبس من شرح حديث من حسن إسلام المرء.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :