عباد الله المصطفين : الظالم لنفسه ـ المقتصد ـ السابق بالخيرات

د. أسامة محمد مهدي.
1835 مشاهدة
عباد الله المصطفين : الظالم لنفسه ــ المقتصد ــ السابق بالخيرات.
قال الشيخ الشنقيطي رحمه الله صاحب أضواء البيان - في قوله تعالى : (ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا ۖ فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ • جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا ۖ وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ) (فاطر : 32 - 33).

■ بين أن المصطفين ثلاثة أقسام :
• الأول : الظالم لنفسه وهو الذي يطيع الله، ولكنه يعصيه أيضاً !
• الثاني : المقتصد وهو الذي يطيع الله، ولا يعصيه، ولكنه لا يتقرب بالنوافل من الطاعات.
• الثالث : السابق بالخيرات وهو الذي يأتي بالواجبات، ويجتنب المحرمات، ويتقرب إلى الله بالطاعات والقربات التي هي غير واجبة.
ثم وعد الجميع بجنات عدن وهو لا يخلف الميعاد في قوله : (جنات عدن يدخلونها ...) والواو في (يدخلونها) شاملة : للظالم والمقتصد والسابق على التحقيق، ولذا قال بعض أهل العلم : (حق لهذه الواو أن تكتب بماء العينين لأنه لم يبق من المسلمين أحد خارج عن الأقسام الثلاثة).

■ سبحانك ربي : ما أرحمك، ما أكرمك، ما أعظمك.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :