• ×

06:20 صباحًا , الجمعة 7 ربيع الثاني 1440 / 14 ديسمبر 2018



◄ هل الكتابة على الجدران وتخريب الممتلكات يعتبر ظاهرة أم مشكلة ؟
■ إن معرفة الفرق بين الظاهرة الاجتماعية والمشكلة الاجتماعية أمر في غاية الأهمية, وهذه بعض الفروق بينهما :
• الظاهرة الاجتماعية هي حالة استثنائية تظهر بسرعة لوقت معين وتختفي بسرعة أما المشكلة الاجتماعية فلها جذور وأسباب ومسببات وتشعبات كثيرة.
• إن هناك فرق بين الظاهرة والمشكلة، فالظاهرة تكون بأعداد كبيرة وتكون موجودة بقوة في المجتمع مثل ظاهرة العنوسة وظاهرة البطالة وظاهرة الطلاق التي وصلت نسبتها إلى اكثر من 30 % أما المشكلة فأعداد ممارسيها عادة يكون أقل.
• المشكلة الاجتماعية : هي موقف غامض يحتاج إلي تفسير مقنع ومحدد وهو الدافع والمحرك الذي يولد الشعور لدى الباحث، واختيار المشكلة يعتبر اختيار للعنوان. أما تعريف المشكلة الاجتماعية : تعني موقف غير مرغوب فيه يمثل تحديًا للمجتمع يهدد كيانه ويتطلب معالجته وإصلاحه، وقد تكون المشكلة أيضا ظاهرة بحاجة إلى دراسة أو تفسير، أو سؤال بحاجة إلي إجابة عن طريق استخدام أساليب البحث العلمي.

كما عرفت العلوم الاجتماعية الظاهرة الاجتماعية التي تنتجها الحياة اليومية بانها (النظم الاجتماعية والقواعد والاتجاهات العامة التي يشترك باتباعها أفراد المجتمع ويتخذون منها أساسا لتنظيم حياتهم العامة، وتنسيق العلاقات التي تربط بعضهم ببعض وبغيرهم، كالنظم التي يسير عليها المجتمع في شؤونه السياسية الاقتصادية والخلقية والعقائدية والقضائية وإلى ذلك).
أما المشكلة الاجتماعية : هي ظاهرة اجتماعية سلبية غير مرغوبة أو تمثل صعوبات ومعوقات تعرقل سير الأمور في المجتمع، وهي نتاج ظروف مؤثرة على عدد كبير من الأفراد تجعلهم يعدون الناتج عنها غير مرغوب فيه ويصعب علاجه بشكل فردي، إنما يتيسر علاجه من خلال الفعل الاجتماعي الجمعي.

وهناك من ينظر إلى المشكلات الاجتماعية والظواهر الاجتماعية Social Phenomen والقضايا الاجتماعية Social issues على أنها جميعاً مترادفات لمعنى واحد، وهناك من يقول أنها تبدأ بظاهرة تحدث في المجتمع وتنتشر ثم تصبح مشاهدة ولها عناصر إيجابية وعناصر سلبية، ثم تتحول إلى قضية إذا أصبحت سلبياتها أكثر من إيجابياتها ولكن السلبيات غير ملموسة وتصبح مشكلة إذا كانت السلبيات ملموسة وواضحة.

ولعل الفرق الجوهري يكمن في أن : المشكلة الاجتماعية يوجد لها حكم مجتمعي سابق لوقوعها (غير مرغوبة)، مثل (مشكلة المخدرات)، وهذه المشاكل لها حكم سابق (غير مرغوبة، ولها عقوبة) بينما الظاهرة الاجتماعية لا يوجد لها حكم مجتمعي سابق، مثل (ظاهرة الزواج ـ الطلاق ـ الهجرة ..) ومتى ما وجد لها حكم مجتمعي بأنها (غير مرغوبة أو تهدد كيان المجتمع) تحولت من ظاهرة إلى مشكلة.

• ولا يطلق على الظاهرة الاجتماعية بأنها مشكلة اجتماعية إلا وفق أربعة شروط هي :
1- أن تؤثر على عدد كبير وقطاع عريض من الناس.
2- أن تكون الظاهرة سلبية وغير مرغوب فيها ومرفوضة من الناس.
3- أن يكون لدى الأفراد شعور عام بضرورة فعل شيء ما، أو القيام بعمل ما حيال الظاهرة.
4- أن يكون هذا الفعل العمل جماعيًّا وليس فرديًا.

■ ومما سبق يتبين لنا أن الكتابة على الجدران وتخريب الممتلكات كانت ظاهرة وتحولت إلى مشكلة لابد من البحث عن حلول مناسبة لعلاجها.
 0  0  2387

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:20 صباحًا الجمعة 7 ربيع الثاني 1440 / 14 ديسمبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.