• ×

06:34 مساءً , السبت 8 ذو القعدة 1439 / 21 يوليو 2018



◄ هكذا تُشكَّل القوانين المجتمعية (حرية التعبير).
كان عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ يحب أخاه زيداً، وكان زيد هذا قد قُتل في حروب الردة. وذات نهار بسوق المدينة يلتقي الفاروق وجهاً بوجه بقاتل زيد وكان قد أسلم وصار فرداً في رعيته.
يخاطبه الفاروق غاضباً : والله إني لا أحبك حتى تحب الأرض الدم المسفوح !
فيسأله الإعرابي متوجساً : وهل سينقص ذاك من حقوقي يا أمير المؤمنين ؟ !
ويُطمئنه امير المؤمنين (لا).
فيغادره الإعرابي بمنتهى اللامبالاة قائلا : إنما تأسى على الحب النساء. أي : مالي أنا وحبك إذ ليس بيني وبينك غير ( الحقوق والواجب !

لم يغضب أمير المؤمنين ولم يزج به في السجن بل كظم غضبه على جرأة الإعرابي وسخريته وواصل التجوال ! لم يفعل ذلك إلا إيماناً بحق هذا الإعرابي في التعبير وبكظم الغضب وهو في قمة السلطة وبفضل شجاعة هذا الإعرابي !

■ هكذا تُشكَّل القوانين المجتمعية (حرية التعبير).
 0  0  496
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:34 مساءً السبت 8 ذو القعدة 1439 / 21 يوليو 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.