• ×

02:28 مساءً , الإثنين 5 محرم 1439 / 25 سبتمبر 2017

◄ من صور الإعجاز العلمي في القرآن الكريم.
يقول الله عز وجل : (نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ ۖ وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُم مُّلَاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ) (البقرة : 223). كما بين أن البشارة المنتظرة بعد طاعة الرسول ذات فضل كبير فقال (وبشر المؤمنين بأن لهم من الله فضلا كبيرا 47) الأحزاب.
قال النيسابوري : (تحريض على فعل الطاعات، ويندرج فيه ابتغاء الولد، والتسمية عند الوقاع، وغير ذلك من آداب الخلوة).
قلت : ومن آداب الخلوة القبلة ونحوها فهي من المقدمات مثل التسمية بذكر الله والاستعاذة من الشيطان عند طلب رزق الولد.
وعن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : (لَا تُوَاقِعْهَا إلَّا وَقَدْ أَتَاهَا مِنْ الشَّهْوَةِ مِثْلُ مَا أَتَاك، لِكَيْ لَا تَسْبِقَهَا بِالْفَرَاغِ.
قُلْت : وَذَلِكَ إلَيَّ ؟ قَالَ : نَعَمْ، إنَّك تُقَبِّلُهَا، وَتَغْمِزُهَا، وَتَلْمِزُهَا، فَإِذَا رَأَيْت أَنَّهُ قَدْ جَاءَهَا مِثْلُ مَا جَاءَك، وَاقَعْتَهَا).
فَإِنْ فَرَغَ قَبْلَهَا كُرِهَ لَهُ النَّزْعُ حَتَّى تَفْرُغَ؛ لِمَا رَوَى أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (إذَا جَامَعَ الرَّجُلُ أَهْلَهُ، فَلْيَصْدُقْهَا، ثُمَّ إذَا قَضَى حَاجَتَهُ، فَلَا يُعَجِّلْهَا، حَتَّى تَقْضِيَ حَاجَتَهَا). وَلِأَنَّ فِي ذَلِكَ ضَرَرًا عَلَيْهَا، وَمَنْعًا لَهَا مِنْ قَضَاءِ شَهْوَتِهَا.
ومن ثم فإن إيصال النفع إلى الناس من خلال الطاعات، من أفضل القربات، فأحبكم إلى الله أنفعكم للناس، والقبلة قبل الجماع من آدابه، ونافعة للزوجة، فمن ثم هي من الطاعات التي تقدم، ويدخل في ذلك دخولا أوليا، قصد رضا الله بقضاء حق الزوجة، والامتثال لقول الله عز وجل : (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ) (النساء : 19) وفي نهاية ابن الأثير أنه - أي النبي محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم كان يقبل ويباشر، وهو صائم) أراد بالمباشرة الملامسة، وأصله : من لمس الرجل بشرة المرأة، وقد جاز ذلك لرسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم لأنه كما قالت عائشة : كان أملككم لأربه. فمن ملك إربه، ولم يُـقَـبِّـل بشهوة، لم يبطُل صيامُه، وجاز له ذلك.
وفي الحديث : (ما بال رجال بلغهم عني أمر ترخصت فيه، فكرهوه، وتنزهوا عنه ؟ فو الله لأنا أعلمهم بالله، وأشدهم له خشية) (صحيح).
قال الشيخ الألباني : والأمر الذي ترخص فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم هو التقبيل في الصيام (السلسلة الصحيحة للألباني).
وتقبيل الحائض جائز، وضمها يكون من فوق الإزار، أي النصف الأعلى، وإيراد الإزار، يشير إلى تجنب اللمس للجلد في تلك الفترة؛ لإفراز الحائض لعرق سام في تلك الفترة، ولذلك يقول الله عز وجل : (وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ) (البقرة : 222) أي لا تقربوهن بلمس جلدهن، حتى يطهرن.
كما يجب العدل بين البنت، والولد من الأبناء، في التقبيل.
ويكره التقبيل والمعانقة بين الرجال، وتستحب المصافحة، ولكن المعانقة بين الرجال، تجوز عند القدوم من السفر.

● مناط الإعجاز :
أثبت العلم والطب اليوم أن قبلة يومياً تبقيك بعيداً عن الطبيب، حيث إن التقبيل له وظيفة بيولوجية كامنة، ويخفف التوتر، مما يجعل ضخ الدم أسرع، ويؤدى إلى خفض الكولسترول الضار.

● ومن فوائد التقبيل الطبية ما يلي :
1- خفض ضغط الدم : التقبيل يساعد على تمدد الأوعية الدموية، ما قد يساعد على خفض ضغط الدم.
2- تخفيف التشنجات والصداع : يساعد التقبيل على تخفيف الألم خاصة الصداع أو آلام الطمث عند النساء.
3- تنظيف الأسنان : التقبيل يزيد من إنتاج اللعاب فى الفم، وهذا يساعد على غسل البلاك على الأسنان، والذى قد يؤدى إلى تسوس الأسنان.
4- الإفراج عن هرمونات السعادة : التقبيل يجعل الجسم يفرز المواد الكيميائية، المسئولة عن الشعور بالسعادة، مثل "السيروتونين" "الدوبامين" و"الأوكسيتوسين" والمعروفة باسم هرمونات السعادة.
5- حرق السعرات الحرارية : القبلة لن تحل محل جلسة التمرين، ولكن قبلة قوية، قد تحرق من 8 - 16 سعر حراريًا.
6- القبلات تقلل التوتر : القبلات تعمل على تقليل هرمون الإجهاد، وهو ما يسمى بـ "الكورتيزول" وهو هرمون ستيرويدي يفرز من قشرة الغدة الكظرية استجابةً للإجهاد أو لانخفاض مستوى هرمونات القشريات السكرية في الدم. وهو يزيد من مستويات هرمون "السيروتونين" المسئول عن المزاج فى الدماغ.
7- القبلات تعزز هرمون السعادة فى المخ : كشفت دراسات حديثة عن أن التقبيل يحسن من المزاج من خلال زيادة "الاندورفين" فى الجسم ويزيد من الشعور بالسعادة.
8- القبلات تقوى المناعة : تعتبر القبلات سلاحًا قويًا ضد الأمراض حيث إنها تعزز المناعة، عن طريق الإفراج عن الأجسام المضادة، التى تقتل البكتيريا، وقد بينت دراسات سابقة أن التقبيل يجعل اللعاب لدينا، يفرز المضادات الحيوية الطبيعية.
9- القبلات تقلل الألم : القبلات تقلل من الألم، عن طريق إفرازات اللعاب لدينا، والتى تحتوى على نوع من التخدير، ويزيد من المتعة، عن طريق الإفراج عن "الدوبامين" الذي يؤثر على الاستجابات العاطفية.
10- القبلات تطيل العمر : تعتبر القبلات من أبرز الأسلحة التي تعزز العلاقة الزوجية وتعيد تماسكها، بالإضافة إلى أنها تطيل العمر، خمس سنوات أكثر من أولئك الذين لا يفعلون ذلك، وفقًا للدراسات.
ويناسب ما سبق من ذكر الفوائد، لآداب الجماع التي هي مما يقدم قبله ختام الآية بقول الله عز وجل : (وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللَّهِ فَضْلًا كَبِيرًا) (الأحزاب : 47).
والتقبيل له تلك الفوائد وللجماع فوائد طبية أيضاً فضلاً عن الثواب في الآخرة، ففي الحديث أن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قال : (وفي بضع أحدكم صدقة، قالوا : يا رسول الله أياتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر ؟ قال : أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه فيها وزر ؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجر).
وهنا استعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم قانون التزواج الفكري؛ للدلالة العقلية على ما يسوقه من معنى فالزوجية قانون مطرد في الكون كمادة وفي البراهين والمعنويات والأفكار البشرية كلها.

● ملحوظة :
تحتاج التذييلات بالآيات الكونية إلى دراسة علمية متخصصة تقدم لنيل الماجستير أو الدكتوراه أو مؤلف شامل في موضوعه، كتفسير علمي، وكبيان لارتباط الدلالات اللغوية، والبلاغية، بالتناسب العلمي فيها.
وصلى الله وسلم على نبيه محمد وآله وصحبه، وآخر دعوانا أن الحمد لله، رب العالمين.
 0  0  2147
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )