تنظيم الوقت وأهميته

حمده محمد العمري

3513 قراءة 1434/06/01 (06:01 صباحاً)

حمده محمد العمري. ∞ عدد المشاركات : «10».
تنظيم الوقت وأهميته.
◗أهمية تنظيم الوقت.
الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك، تلك الحكمة القديمة التي شكلت وجداننا صغاراً, كانت تكتب على ظهر أغلفة الكتب المدرسية مع حكم أخرى، وكانت تزين حوائط المدرسة والعمل أحياناً, ولكنها دائماً تمر بصورة عابرة في أذهاننا لكثرة اعتيادنا عليها فهل فكر أحدنا حقاً في أهمية الوقت ؟
الوقت ليس كالمال الذي يمكن ادخاره أو توظيفه، فهو يمر سريعاً سواء أحسنا استخدامه أو أسانا, نعم إننا لا يمكننا التحكم في الوقت, ولكن يمكننا حسن التصرف فيه. وكما قال (ريتشارد فينمان) أحد علماء الفيزياء الحائز على جائزة نوبل : نتعامل نحن علماء الفيزياء مع الوقت يومياً ولكن لا تسألني عن ماهيته، إنه أصعب مما نستطيع إدراكه.
الاستفادة من الوقت هي التي تحدد الفارق بين الشخص الناجح والفاشل، فالصفة المشتركة بين الأشخاص الناجحين هي قدرتهم على الموازنة بين الأهداف والواجبات، وهذا لا يتحقق إلا من خلال إدارتهم الناجحة لذاتهم.
ولحسن التعامل مع الوقت لابد من الاقتراب أكثر لفهمه كي يتسنى لنا استغلاله في خير الأعمال فقد جعل الله لكل منا نصيب متساوي من الوقت هي 24 ساعة. للغني مثل الفقير للتلميذ مثل الموظف الرجل كالمرأة، جميعنا لديه 24 ساعة ولكن يختلف كل منا عن الآخر في طريقة إدارته لهذه الساعات.

● فهيا بنا نعرف ماهي إدارة الوقت.
تعريف إدارة الوقت : هو أن يحقق المرء الاستفادة القصوى من وقته وخلق توازن في حياته وتحقيق الأهداف والرغبات.

● إذن لو تساءلنا ما الذي يجعلنا نهدر الوقت ؟
الإجابة هنا تبدأ بالتكاسل والتخاذل, فنترك ما لنا وما علينا ونجلس لفترات طويلة لا نفعل شيئا ذي قيمة, ثم النسيان ويحدث لأن الشخص لا يدون ما هي مهامه وما يريد إنجازه وبالتالي يضيع الوقت في التفكير, وأيضا ضعف الهمة.
وربما يكون من أسباب ضياع الوقت أيضاً هو عدم إدراك ما سوف يترتب عليه ذلك الإهدار لاحقاً, فغياب الرؤية المستقبلية وعدم التخطيط ورصد الأهداف تعمل معاً على إهدار الوقت وعدم الاستفادة منه.

وقد جاء القرآن على ذكر أهمية الوقت فقال الله تعالى : (وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ) (العصر : 1-2).
وقال تعالى : (وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَىٰ (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّىٰ) (الليل : 1-2).
كما قال الله تعالى : (وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ) (الفجر : 1-2).
وغيرها من الآيات التي تبين أهمية الوقت وضرورة اغتنامه.

كما لم يغفل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك فذكر في حديثه الشريف : (لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع : عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن علمه ماذا عمل به ؟).
كما ذكر أيضاً : (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة والفراغ).
وفي حديث آخر : (إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل) صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم.

● وحيث يشكل تنظيم الوقت وحسن تدبيره مفتاحاً أساسياً للنجاح، ووسيلة عملية لتحقيق الأهداف, إليك بعض النصائح لاستغلال الوقت :
1- استغل وقت انتظارك للحافلات والمواصلات في قراءة أي كتيب أو سماع بعض الموسيقى.
2- رتب كل شيء حولك في العمل أو المنزل فذلك يساعدك على استغلال الوقت.
3- توقف عن أي نشاط غير منتج.
4- عدم الخوض في أي حديث لا طائل منه.
5- حاول إتقان استخدام الآلات شائعة الاستخدام والتي توفر الوقت والجهد.
6- أن تستخدم ما اكتسبته من معارف، وحقائق، وعلوم، في حل المشكلات اليومية التي تواجهها.

● أخي القارئ :
كن إيجابياً واستمتع بكل لحظة في وقتك وكل شيء تفعله.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :