• ×

03:31 صباحًا , الخميس 15 ربيع الثاني 1441 / 12 ديسمبر 2019


تجديد الإشراف التربوي ــ متن الكتاب.
■ ملخص كتاب "تجديد الإشراف التربوي" للدكتور خالد محمد الشهري.
■ جميع الحقوق محفوظة للمؤلف 1435هـ.

■ بين يدي الكتاب :
مؤلف الكتاب الدكتور خالد الشهري أعد دليلاً للمعلم الجديد في كتاب (المعلم الناجح) وهو دليل عملي للمعلم المستجد بشكل خاص، ثم رأى بعض الصعوبات التي يجدها مدير المدرسة الجديد فكان كتاب (المدير المتميز).
وقد نشرهما إلكترونياً في الشبكة العنكبوتية ولقيا من الانتشار ما لم يتوقعه لو عمل لها دعاية تجارية، وقد سجل فيه ما استنفاده أثناء عمله في الإشراف التربوي -مع قلّته- لمن قد يحتاجه ؛ ومن هنا فإن المستفيد من هذه الكتابة هو من يريد أن يلتحق بالإشراف التربوي إضافة إلى ذوي القرار والمسئولين.
وقد جعل الفصل الأول مدخلا لموضوعات الكتاب ولمن يريد أن يتعرف على اتجاهات وأنواع الإشراف الحديث، ومفاهيم واتجاهات الإشراف التربوي المعاصر حين تتبع تاريخ الإشراف التربوي في بلادنا كغيره من البلاد العربية تجد أنه مرّ بعدة مراحل كانت الأولى هي التفتيش ثم تلتها مرحلة التوجيه التربوي حتى وصلت إلى المرحلة الحالية التي تسمى الإشراف التربوي. وقد أكدت أدبيات التربية بأن مفهوم الإشراف التربوي تطور خلال العقدين الماضيين، وذلك من خلال البحوث والدراسات، حيث أصبح هدف الإشراف يعمل على رصد الواقع التربوي وتحليله ومعرفة الظروف المحيطة به وتطوير الكفايات العلمية والعملية لدى العاملين في الميدان التربوي، وتنمية الانتماء لمهنة التربية والتعليم.

● وللإشراف التربوي في المملكة العربية السعودية ثلاثة مستويات :
• المستوى الأول : تمثله الوزارة.
• المستوى الثاني : تمثله إدارات التعليم إما من خلال إدارة الإشراف التربوي في إدارات التعليم في المحافظات، أو من خلال مراكز الإشراف التربوي.
• المستوى الثالث : تمثله المدرسة ممثلة بمديرها الذي يقوم بالإشراف على زملائه المعلمين في المدرسة.
وهذه المستويات الثلاثة تخضع لمفاهيم الإشراف التربوي الحديثة وهى لا تكاد تخرج عنها ولهذا فنحن بحاجة للتعرف على مفاهيم الإشراف التربوي الحديثة وأنواعها حتى نتمكن من اختيار ما يناسبنا من أنواع الإشراف ولنتمكن من تحقيق أهداف الإشراف أياً كان المستوى الذي نمثله.

● وقد تطرق مؤلف الكتاب إلى :
♦ أولاً : المفهوم الإجرائي للإشراف التربوي.
♦ ثانيًا : أهداف الإشراف التربوي.
♦ ثالثاً : اتجاهات الإشراف التربوي الحديثة.

♦ ويمكننا تلخيص اتجاهات الإشراف التربوي الحديثة إلى :
1- الإشراف التربوي التطوري.
2- الإشراف التربوي المتنوع.
3- الإشراف التربوي العيادي.
4- الإشراف التربوي بالأهداف.
5- الإشراف التربوي التشاركي أو التعاوني.
6- الإشراف التربوي البنائي.
7- الإشراف التربوي المباشر (التنسيق).

● وقد تسأل إلى متى نظل فقط مستوردين لما يردنا من الخارج ؟
فقال أما آن لنا أن ننتج أسلوباً إشرافياً يناسبنا ويحقق حاجاتنا وإلى متى يستمر الجدل والخصام في الميدان التربوي بين هذه الاتجاهات التي وضعها تربويون بحسب حاجة تجمعاتهم ومدارسهم، وقد نادى بإشراف جديد وشامل نستفيد فيه من تلك الاتجاهات والمفاهيم ونضيف لها ما نعرفه نحن عن حاجاتنا اليومية التي نلمسها كل يوم وفي كل موقف تربوي ولعلّه يسمي هذا الإشراف الوليد (الإشراف التكاملي) الذي تتلاقح فيه جميع هذه الخبرات الوطنية والمستوردة ليكمل بعضها بعضاً على هدي من نور القرآن الكريم والسنة النبوية والنافع من تراثنا وإرثنا التربوي الذي أبدع فيه كثير من علمائنا الأوائل نظريات تربوية تعد كنوزاً ثمينة لكنها ما زالت بكل أسف مدفونة لنصوغه من خلال خبراتنا، إلى أن وصل لتشخيص مشكلة الإشراف التربوي ومعوقات عمل المشرف التربوي، ثم طرح مقترحا لتطوير الإشراف التربوي في التعليم العام بحيث يكلَّف المشرف التربوي بثلاث مدارس فقط يشرف فيها على جميع المعلِّمين، بغض النظر عن تخصصاتهم طوال العام.
وفي نظري أن هذا المقترح لا يناسب اختلاف التخصصات حتى في الصفوف العليا بالمدارس الابتدائية.

● تجديد الإشراف التربوي :
في هذا الكتاب محاولة لتجديد الإشراف التربوي بكل ما تحمله معاني التجديد وينبغي ألا يغيب عنا أن التجديد لا يعني رمي كل قديم في سلة المهملات ،وحاجتنا للتجديد لا تقتصر على الإشراف التربوي وحده بل على منظومة التعليم بشكل كامل وقد وصف بعض علماء التربية المعاصرين المدرسة المعاصرة بأنها فقدت قيمتها الحقيقية التي أنشأت من أجلها.
وأذكر إخواني المشرفين أن كل جهد تبذله في دفع الميدان التربوي إلى الأمام سيكون له أثرا ولو بعد حين؛ المهم أن تقتنع بمهمتك وتصبر في سبيل تطويرها فقد تكون الرسالة تحتاج إلى إعادة صياغة.

● ولخص في خاتمة هذا الكتاب أهم الأفكار الواردة مع بعض المقترحات الواردة فيه على النحو التالي :
♦ أهم الأفكار :
• ضرورة إعادة تقييم الميدان التربوي لإعادة التوازن بين المؤثرات الخارجية والحاجات الداخلية للمجتمع.
• المعلم هو مفتاح التصحيح الأول وكل جهد يبذل لإصلاح التعليم عن غير طريقه يعتبر جهدًا ضائعًا.
• مديري المدارس هم صمام أمان لعملية الإصلاح التربوي المتوقعة.
• الإشراف التربوي في وضعه الحالي غارق في حل المشكلات والطوارئ اليومية ولم يتفرغ بعد لإصلاح الميدان وهو مشغول بالأعباء الإدارية أكثر من قيامه بالأعباء التربوية.
• في الميدان التربوي نتحدَّث عن شيء، ونخطِّط لشيء آخر، ونمارس شيئًا ثالثًا في أعمالنا اليومية.
• يتغلب وينتشر النظام غير المكتوب على النظام المكتوب في الواقع العملي بشكل واضح.
• طريقة اختيار المشرفين التربويين تحتاج إلى إعادة نظر وتصحيح لمسارها.
• التدريب التربوي اليوم يقوم بدوره الحقيقي الذي ينهض بالميدان
• التخطيط التربوي لم يصل إلى الآن بطريقة صحيحة إلى دهاليز الإشراف التربوي.
• جزء كبير من مشكلات الميدان التربوي هي في النظام غير المكتوب الذي يعتمده كثير من المسئولين والقائم على فكرة الفرد وليس العمل المؤسسي المقنن.

♦ أهم المقترحات :
• مقترح الإشراف التكاملي هو محاولة جادة لحلّ مشكلات قائمة في الميدان من خلال الوسائل المتاحة.
• هنالك العديد من المهارات التي ينبغي على المشرف التربوي أن يسعى لتطوير نفسه فيها.
• إذا واجهتَ مشكلات في عملك، فقد تكو ن بحاجةٍ لتعديل طريقة تناولك وأدائك لذلك العمل.
• استمرار تكليف المشرف التربوي يجب أن يكون مرتبطًا بإنجازاته وإذا توقف عن التطوير والإنجاز فيجب أن يترجل ويفسح المجال لغيره.
• جرّب الكرسي : هو مقترح للتدريب العملي لكل مسئول ليمارس مهام مدير المدرسة لمدة أسبوع كامل ليتعرف على الواقع الحقيقي للميدان التربوي.
• التدريب التربوي للمعلم يجب أن تبنى خططه لإعادة تأهيل المعلم من جديد بشكل كامل ولمدة لا تقل عن سنتين مع متابعة مستمرة من المشرف التربوي ضمن برامج تدريب إلزامية يقدمها مدربون محترفون.
• تفعيل فكر التحفيز والمسئولية والمحاسبية للمحسن والمسيء سيزيد من فرص إصلاح الميدان التربوي.
• الاستفادة من التقنية وتوجيهها لخدمة الإشراف التربوي والتدريب التربوي.
• فكما أنّ هنالك صعوبات ومعوقات أمام المشرف التربوي فكذلك هنالك فرص كثيرة فلا تحجبك الصعوبات عن رؤية الفرص الكبيرة المتاحة لك للتطوير.
• مؤتمر الإشراف التربوي ربما كان من ضمن أهم المقترحات التي يمكن أن تساعدنا على الرقي بالإشراف التربوي.
تلخيص المشرفة التربوية : جميله عبدالقادر الصباغ.
image في العلوم التربوية : مقترحات تربوية.
 0  1  5345