• ×

12:56 صباحًا , الإثنين 9 ذو الحجة 1439 / 20 أغسطس 2018



◄ في التربية المجتمعية : أدعياء الثقافة.
في مجتمعنا نجد ألوانا شتى من الناس بمختلف مشاربهم، ولكن ما يغيظني حقاً أن تجد أدعياء الثقافة وهم يتصدرون الحديث في المجالس فيهرفون بما لا يعرفون ويدلون بدلوهم في كل موضوع حتى لو كان الأمر بعيداً عن تخصصهم، والذي يجعلني أشمئز من هؤلاء أنهم يتمسكون برأيهم ويتشبثون بوجهة نظرهم ويحاولون جادين إثبات أن رأيهم وحكمهم هو الفيصل ومادون ذلك هراء وإن عرفوا أنهم مخطئون يكابرون ولا يعترفون أخطاهم، فلا يجلون عالماً ولا يحترمون كبيراً ويتكلمون في كل شاردة وواردة، مثل هؤلاء في رأي ينبغي أن لا تعطى لهم فرصة للمضي قدماً في حديثهم، وللأسف يظن هؤلاء انهم من النخبة ويصدق أنه من الطبقة المثقفة، ونسي أن من يسمع حديثهم يسمعه مجاملة له وحياء منه ولا يودون مقاطعته، مثل هذا الصنف من البشر قد تجده من زملاء عملك أو من أصدقائك أو أقاربك.
 0  0  1657
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:56 صباحًا الإثنين 9 ذو الحجة 1439 / 20 أغسطس 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.