• ×

06:33 مساءً , الإثنين 2 ربيع الأول 1439 / 20 نوفمبر 2017

◄ العيد سرور.
خبر عن عائشة - رضي الله عنها - قالت : (دخل عليَّ رسول الله وعندي جاريتان تغنّيان بدفّين بغناء بُعاث، فاضطجع على الفراش، وتسجّى بثوبه، وحول وجهه إلى الجدار، وجاء أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ فانتهرهما، وقال : مزمارة الشيطان عند النبي، فكشف النبي وجهه، وأقبل على أبي بكر، وقال : دعهما، يا أبا بكر إن لكل قومٍ عيدًا وهذا عيدنا).
ومن مشاهد السرور بالعيد بين يدي النبي ما فعله الحبشة، حيث اجتمعوا في المسجد يرقصون بالدرق والحراب، واجتمع معهم الصبيان حتى علت أصواتهم، فسمعهم النبي فنظر إليهم، ثم قال لعائشة : (يا حُمَيْراء، أتحبين أن تنظري إليهم ؟) قالت : نعم، فأقامها وراءه خدها على خده يسترها، وهي تنظر إليهم، والرسول يغريهم، ويقول : (دونكم يا بني أرفدة، لتعلم يهود أن في ديننا فسحة، إني بعثت بالحنيفية السمحة).
ادخلوا السرور في العيد على الجميع بما يتناسب مع ديننا، اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله أجمعين.
 0  0  2710
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )