• ×

10:27 مساءً , الأحد 2 صفر 1439 / 22 أكتوبر 2017

◄أفضل أساليب التربية الحديثة : المبحث السابع.
■ التربية عند أرسطو‬ ‫:
يرى أرسطو أن الفضيلة تنقسم إلى قسمين وهما : الفضيلة العقلية وتكتسب بالمعرفة والفضيلة‬ ‫الخلقية وتكتسب بالممارسة والعادة ومغالبة النفس ويرى أن الفضائل العقلية هي العلم ويعتبر أن‬ ‫التربية هي وسيلة لتثبيت النظام السائد وأن السعادة لا تتحقق إلا بفاعلية النفس وأن كل الفضائل‬ ‫تكتسب بالتربية‬ ‫أما الفضائل الخلقية فهي الأدب والحلم والاعتدال لذلك فأن الإنسان في حاجة إلى المعلم والمربى‬ ‫لبناء السلوك على الفضائل في سن مبكرة وترسيخ الفضائل في العقل والوجدان.
إن الإنسان السوي‬ ‫هو الذي يربى النفس على ترك الرذائل بوصفها أعمال قبيحة تتنافى مع الطبيعة البشرية السوية‬، ‫أن التربية تدفع الفرد إلى ترك الأفعال الخاطئة والسيئة كالفجور أو السرقة أو الزنا أو القتل أو الخداع‬ ‫وهى أفعال ترفضها كل الديانات والقوانين وكل المجتمعات المتمسكة بالقيم بل أن الفاجر نفسه يعترف‬ ‫بأنه سلوك سيء ولكنه يعترف بضعفه وعجزه عن مغالبة النفس لأنه أصبح عبداً لشهواته البهيمية و‬‫أصبح أرذل من الحيوان‬‫.
إن العمل الخير ممدوح ومرغوب ويتلاءم مع الطبيعة الإنسانية السوية لذلك تكون التربية ناجعة لأنها‬ ‫تتلاءم مع العقل والوجدان عندما تدعو الفرد إلى إتباع الأخلاق الفاضلة والتخلي عن اللذة العاجلة من‬ ‫أجل اللذة الدائمة وهى مغالبة النفس والأمن من الوقوع في حبال الرذائل وهو خطر يجب اتقاؤه قبل‬ ‫الوقوع فيه لأنه يحول الفرد إلى حيوان بل إرادة والقدرة على العودة إلى الطبيعة الخيرة إلا بمساعدة‬ ‫المربى‬‫.
إن التربية على الفضيلة تتطلب العلم بمواطنها والسعي إليها لمنع النفس من الوقوع في الزلل أو اللذة‬ ‫العاجلة التي تبدو سهلة المنال عكس اللذة الدائمة وهى صعبة المنال لأنها تتطلب مغالبة النفس الميالة‬ ‫إلى السهل في كل شيء.
إن الفضائل المرغوبة هي الأفعال التي تحقق السعادة الكبرى وهى الرضا عن‬ ‫النفس‬ ‫بينما الرذائل تجعل الفرد غير راض عن نفسه لأنه حبيس لشهواته ولا يمكن إصلاح النفس إلا بالتربية‬ ‫الطويلة وأن ندرك أنه ليس كل ما ترغب فيه النفس هو حسن بل أن نوجهها إلى ما يحقق الشعور‬ ‫بالسعادة لأن النفس مهما انحرفت فأنها تميل إلى الفضائل أكثر وكما قال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم : (استفت نفسك وإن أفتاك الناس وأفتوك) فالإنسان السوي عندما يسال نفسه عن الأعمال الفاضلة الواجب‬ ‫إتباعها والأعمال الخاطئة الواجب اجتنابها فأنه سيجد العون والتوجيه المناسب.
■ بحث علمي (يتبع).
 0  0  1997
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )