خطوات الأداء المتميز

بخيت عبدالقادر الزهراني.
2935 مشاهدة
خطوات الأداء المتميز.
■ لكي تتميز في عملك :
1. أحتسب الأجر في العَمَلِ ــ وفي نفسي أنني في أمانة مسؤول عنها وعبادة أتقرب بها إلى الله ــ وهذا من الدوافع التي تعييني على نفسي.
2. أكرم المتميز وأدعمه وارفع من شأنه واقف معه في كل صغيرة وكبيرة تحفيزا له وترغيبا لغيره وهذا طريقة الإسلام في حث المسلمين على إتباع أوامر الله حيث يقول الله : (الله ولي الذين أمنوا يخرجهم من الظالمات إلى النور) وقال مرغبا للذين يعملون صالحا أن لهم الحياة الطيبة في الدنيا قال تعالى : (من عمل صالحا من ذكراً أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبةً) الآية، ومعلوم أن الحياة الطيبة هي أمنية جميع الناس.
3. أرسم خطة للعمل وأحث الجميع على التقيد بها ولا يكون التوجيه عمومًا.
4. أحرص أن أكون قدوة في عملي ودائما في الأمام في كل شي.
5. أحرص على العلاقة الحسنة مع الزملاء مع أني أعلم أن رضا الناس غاية لا تدرك ولذا أحرص على الإنسان المتميز والعامل بجد.
6. أعيش مع الزملاء كأخ وزميل لكني في بعض المواقف أكون مديراً ومسئولاً، والجمع بين الصفتين من أصعب الأمور لكن هذه الطريقة أقرب للميدان وأصوب بالتوجيه.
7. أحرص على الصراحة مع الجميع ولا أدع مجال للشك والشيطان فما كان في نفسي أقوله وقد عودت زملائي على ذلك وقد وجدت من جميع زملائي الترحيب والارتياح بسبب المصارحة.
8. أحرص على العدل بين الزملاء وهذا أصعب شي في الإدارة لكني أبذل من أجل العدل الشي الكثير.
9. أربط العمل في المدرسة في مسألة الاحتساب وابتغاء ما عند الله والترغيب في ذلك كما اذكّر المقصر بالخوف من الله وأنك مسؤول أمام الله.
10. أتثبت من أي كلام يصل عن أحد أفراد المدرسة ولا أبني أي تصور أو قرار من أي كلام حتى أتأكد بنفسي على ما نُقل عنه وأجرب العمل معه فلربما أنجح في التعامل معه.
11. أحرص أن يكون لي منهج في العمل وأهداف واضحة أسعى لتحقيقها وتكون واضحة ومعروفة للجميع ولا أكون مذبذباً كل يوم لي طريقة لأن ذلك متعب لغيري من العاملين معي.
12. أحرص على توزيع العمل وأعطي كل من كلفته صلاحيات في عمله واجعله أمام الأمر الواقع وأطالبه بالنتيجة ولا أتدخل في عمله ألا إذا طلب مساعده وبشرط أن يكون قد اتخذ خطوات فشل من خلالها في علاج الموقف.
13. عند تطبيق فكرة أختار معلم متميز ونحاول تطبيق الفكرة وإذا نجحت أجمع المعلمين واطرح الفكرة وأقول زميلكم طبقها ونجحت حتى أسد الباب على أي تثبيط أو توقع للفشل.
14. في الحفلات الرسمية أو زيارة المشرفين والمسئولين أو في الكلمات في الطابور انسب كل فكرة أوعمل لصاحبه وأذكر اسمه حتى يعرف الجميع أن كل جهد يقوم به لا يكون الثناء لغيره وأن حقه محفوظ ولأن العبرة عندي في عدد الإنجازات المحققة بغض النظر عن من الذي حققها.
15. أضحي بالعمل من أجل الزميل وأبين له ذلك حتى يقدّر ذلك ويضاعف الجهد في العمل والعطاء وهذا النقطة أخذتها من عظمة هذا الدين.
16. أدير النظام بما يخدم المصلحة العامة للجميع.
17. أقف مع زميلي في أي موقف حتى ولو كان على مخالفة ولكن لمساعدته في الخلاص من هذا الموقف ويكون بيني وبينه جلسة خاصة للتنبيه على الخطأ ولذا قيل امدح صديقك علناً عاتبه سراً !
18. احدد المشكلة ثم ابحث عن حل واطرحه ثم أنظر ردة الفعل من الميدان فهي عنوان نجاحها أو فشلها فربما الغي الفكرة أو اعدل فيها حتى تكون ناجحة.
19. أحرص على أن لا يتغير سير المدرسة في حالة وجود ضيف من مشرف أو مسؤول ولا يشعر أحد بذلك من العاملين في المدرسة ولا حتى الضيف نفسه لأني أراقب الله والله معنا في كل وقت.
20. إذا وعدت أحد بتنفيذ عمل أحرص على التنفيذ لأن عدم التنفيذ يُفقد الثقة بك وهذه مما حثنا الإسلام عليه وجعل إخلاف الوعد من صفات المنافقين.
21. عند محاولة علاج تقصير ما من أحد أفراد المدرسة أحاول التنبيه على التقصير بورقة صغيرة بدفتر التحضير ثم عن طريق الوكيل أوالمرشد وإذا لم تأتي بنتيجة اطلب المقصر وأتحدث معه مباشرة واذكره بالتنبيه السابق والقصور الذي فيه وأحرص على الهدوء في النقاش حتى نخرج بنتيجة إيجابية وأما المجالات الرسمية فهي آخر شي أفكر فيه لكني قد اضطر إليها كحل نهائي.
22. قرارات الإدارة أحرص على مشاركة كل متميز ومن له مكانه في المدرسة حتى تكون بشكل أفضل وأقوى وهذا من منطلق قول النبي صلى الله عليه وسلم : (اللهم اهدي أحد العمرين للإسلام) وهذا من البحث عن القوة في تسيير الأمور.
23. لا أ كثر الكلام عن العمل ووجوب الانضباط والجدية في جلوسي مع المعلمين سواء في المدرسة أو خارجها وإنما يكون ذلك في الاجتماعات فقط حتى لا يكون جلوسي مع المعلمين ثقيل وغير مرغوب فيه.
24. أتراجع عن رأيي مهما كان إذا تبين أن له نتائج سلبية على الغير ولذا قيل ما الفشل إلا هزيمة مؤقتة تخلق لك فرص النجاح.
25. الانتظار وربما من خلال تدريس بعض المواد حتى يكون توجيهي سليم ومعقول.
26. دوري في المدرسة ينتهي مع خروجي مع الباب وتنقل الصلاحية للوكيل مباشرة في كل شي ولا أجعل العمل يتعلق بي حتى في حالة غيابي.
27. يكون عندي بعض الجوانب التي أرى أني متقنها فأقوم التركيز عليها وإثراء الميدان بها حتى تغطي على كثير من القصور والسلبيات التي توجد عندي.
28. اعتذر وبشدة لمن أخطأت في حقه ومن رأيت منه أعراض ابحث عن السبب فإن كان السبب غير وجيه أتركه وشأنه ولذا قيل الاعتراف بخطئه والافتخار بهذه الحقيقة ليس من علامة الضعف بينما هو من علامة القوة.
29. إذا لاحظت على أحد من في المدرسة سواء معلم أوطالب أوموظف تغير في نفسيته وسلوكه أحاول البحث عن السبب وابدي الاستعداد للمساعدة وهذا من منطلق الأخوة والمحبة في الله والسعي لخلق جوا من التكاتف والمحبة في المدرسة.
30. أحرص أشد الحرص على وحدة الصف في المدرسة ولا أسمح لأحد أن يكون على حساب الآخر في العمل ليقيني بوجود فئة من المعلمين لديهم حياء يمنعهم من التعبير عن رأيهم أمام بعض المعلمين الذي يسعون لمصالحهم الشخصية.
31. أحرص أن أتعامل مع كل المواقف بنفسية هادئة ومتزنة وبدون غضب وأحرص أن لا استجيب لأي مؤثر خارجي.
■ قائمة : الروابط الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :