• ×

12:37 مساءً , الثلاثاء 4 صفر 1439 / 24 أكتوبر 2017

◄ اصنع نفسك تصنع الحياة.
صناع الحياة في هنا، هناك إليكم يا روح الحياة وحياتها، إليكم يا من أتشوق أن أراكم مستقبلاً كشجرة طيبة تؤتي أكلها كل حين. أخوتي وأخواتي في الله، يا من تتطلعون بشده إلى صناعة الحياة ها نحن نعود إليكم من جديد لنمسك بأيدي بعضنا ونصل إلى القمم فنحن صنّاع الحياة. اصنع نفسك تصنع الحياة.
ساعات وأيام وشهور تمضي من حياتنا ومع إشراقه كل صباح نفتح صفحه جديده في حياتنا نفكر بالماضي فنأخذ منها العبرة، نحلم بالمستقبل، نتفاعل مع الحاضر، ونحن موقنون بأن ما نفعله في الحاضر سيحدد مصيرنا في المستقبل.
نفسك : ضع هذه الكلمة في بالك ــ نفسك فحياتك من صنع أفكارك، أنت الذي تتحكم بنفسك وأنت الذي يطورها من خلال مقارعة الصعاب وليس من خلال تجنبها.
نفسك هي التي تصنع الحياة كنت معي حينما اردنا أن نصنع معاً الحياة. وحينما أردنا أن نصنع مع رسول الله الحياة. وحينما أردنا أن نصنع مع الله. جل في علاه الحياة، والآن ستتقدم وحدك لتصنع نفسك وحتى تعي كل ما قلناه سابقاً في مواضيعي السابقة، فهنا تبدأ النقطة المهمة وإني لأدعوك أن تقرأ الأجزاء السابقة من رحلة صنّاع الحياة بعد قراءتك لكلماتي هذه.
يا صانع الحياة استمر في التقدم فالنجاح هناك في انتظار هؤلاء الذين يثابرون.

قبل أن نتعمق في موضوعنا لنقرأ هذه القصة معا ً : توماس اديسون من الذي لا يعرفه ! يقول (أن أمي هي التي صنعتني لأنها كانت تحترمني وتثق في، أشعرتني أنى أهم شخص في الوجود, فأصبح وجودى ضرورياً من اجلها وعاهدت نفسى ألا اخذلها كما لم تخذلني قط) عندما كان في الرابعة من عمره, لم يكن هناك شيء يوحى بمشكلة تكوينية رأسه كبير, صوته رفيع, لا يكاد يسمع إذا أضفتها إلى عدم استطاعته الكلام ثم انطلق لسانه فجأة فكان لا يتحدث إلا سائلاً, فهو لم يكن طفل عادى, ربما لإن كانت له أم غير عادية، وهى مدرسة تهتم بالأدب والقراءة.
وتوماس الصغير ذهب إلى المدرسة ذات الفصل الواحد مع 39 طفل ولكنه ليس ككل الأطفال. أنه لا يكف عن الملاحظة والسؤال, ويلفت انتباهه أشياء غريبة جداً, وبعد 4 شهور لم تكتمل اعلن مدرسه أنه طفل غير طبيعي متأخر، ولم يغب عن الأم حجم المشكلة فقامت بسحب توماس من المدرسة لتهتم به وبدأت تعلمه بنفسها في البيت وتنمى بداخله حب الدراسة واقتصر دور أبوه على منحه 10 سنتات عن كل أنجاز.
لقد بدأ آل (اسمه بالكامل توماس الفا اديسون) الصغير مشروعه الأول : قراءة كل كتاب في المبنى، وهذا المبنى كان بيتهم الذي يحتوى على مكتبة كبيرة وقامت الأم المراقبة بتوجيهه في القراءة إلى التاريخ والعلوم الإنسانية لقد احب توماس الشعر جداً والأدب. ولولا أن صوته كان حاداً ربما اتجه إلى التمثيل، وكانت هذه بداية الطريق إلى التعليم الذاتي. عند بلوغه الثانية عشرة كان اديسون قد انتهى من مجموعة قيمة جداً من أمهات الكتب من بينها قاموس العالم للعلوم والكيمياء التطبيقية.
ورغم كل الحب والرغبة في العطاء الذي حاولت أمه منحه إياها فقد بدأ فضول الصبي اليافع يتعدى إمكاناتها، حين تعجب من بعض أسس قواعد الفيزياء التي وضعها نيوتن، فما كان منها إلا أن انتدبت له مدرساً ليعلمه ولكن لم يستطع المعلم أن يجارى رأس توماس وسرعة منطقه في تفنيد النظريات وكان أن رحل تاركاً عند تلميذه العقيدة الأكيدة أن أفضل شئ هو التجريب والخطأ. وبدأ اديسون الحقيقي يظهر ويظهر نبوغه لم يكن هناك على وجه البرية ما يُعجز توماس اديسون ولم يمانع قط في بذل أي مجهود لكسر أي تحدى مهما كان.
ما زلنا نتحدث عن صبي الثانية عشرة الذي بدأ يفقد السمع تدريجياً، نعم يفقد حاسة السمع فهل كان هذا عائقاً ؟ بالطبع لا ! هذا الصبي يجد لنفسه دائماً وسيلة للتغلب على أي مشكلة أو الاستفادة منها أليس عجيباً أن يتحول هذا الطفل إلى عالم رغم كل معاناته، اقنع توماس والديه أن يسمحوا له بالعمل فكان يبيع الجرائد والحلوى في محطات القطار ولم يكتف بذلك بل بدأ مشروعه الخاص ببيع الخضر والفاكهة للناس, كان يحتاج دائماً للمال ليجرب ما يفكر فيه ولم يكن يستطيع رغم دخل أبيه المعقول أن يطلب منه دائماً.
هل ترونه معي فتى في الثانية عشرة لا يكاد يسمع استغل توماس الفرصة ؟ أن محطة القطار فيها مقر التلغراف الرئيسي الذي يتم إرسال الأخبار إليه والمراسلات، فقام توماس بطباعة منشور بسيط فيه احدث تطورات الأزمة يوم بيوم وبيعه للركاب.
أول جريدة من نوعها في العالم تكتب وتطبع وتوزع في قطار وعمره 14 سنة حين انتصر ابراهام لينكولن. قام اديسون بجمع معلومات عنه وطبعها في كتيب صغير وزعه على ركاب القطارات، أنه التصميم وتنمية القدرات والتفكير واستغلال المتاح, نعم أنه اديسون صاحب الـ 1093 اختراع المنفذة والآف أخرى احتوت عليها مفكرته، لم يمهله العمر لتنفيذها كل هذه الاختراعات انجزها رغم ما إصابة نتيجة لخطأ غير مقصود تسبب توم في حدوث شرارة نار أحرقت أحدى عربات القطار كان جزاء ذلك صفعة قوية على الرأس أدت إلى صمم كامل في أذن والأخرى 80% فقد للسمع مع حرمان من صعود القطارات ليقتصر بيعه على المحطة فقط.
ما اتعس حظك أيها الفتى، هل الحظ هو من يصنعنا ! أبداً لقد اعتاد توماس على تقبل قدره في الحياة والتكيف معه، لقد اعتبر هذا الصمت من حوله فرصة لتنمية قدراته على التركيز وكل ما احزنه أنه لم يعد يستمتع بصوت العصافير، حدث أنه في احد لحظات تواجده في محطة القطار أن رأى طفلاً يكاد يسقط على القضبان فقفز المراهق الشاب لينقذه بدون حتى أن يعلم أنه ابن رئيس المحطة, وكم كافأه لهذه الشجاعة النادرة عينه الرجل في مكتب التلغراف وعلمه قواعد لغة مورس، وهذا كان فتحاً كبيراً وكأنك علمت طفل الرابعة عشرة حالياً اعقد واحدث لغات الكمبيوتر، كانت فرصة اديسون الكبرى في أن يجرب تطوير هذا الشيء الذي بين يديه مما نتج عنه أول اختراعاته التلغراف الألى. أي الذي لا يحتاج إلى شخص في الجهة الأخرى لاستقباله بل يترجم العلامات بنفسه إلى كلمات مرة أخرى، وفى الخامسة عشرة ساءت أحوال الصغير فافلس والده ومرضت أمه فبحث عن العمل في شركة ويسترن يونيون وسافر أبن 15 عام اشتد الألم على أمه في أحدى الليالي وقرر الطبيب أنها تحتاج لجراحة ولكن عليها الانتظار للصباح.
قال الصبي ولكن يا سيدي أنها لا تحتمل الألم أنه قد يقتلها من شدته قبل الصباح، قال الطبيب وماذا استطيع أن افعل يا بنى في هذه الظلمة احتاج إلى إضاءة، وسطر توماس في مفكرته، لابد من إيجاد وسيلة للحصول للضوء ليلاً تكون أقوى من ضوء الشموع هل ترون كم هي بسيطة مشاريع النجاح ؟
أن توماس اديسون كان له في كل لحظة مشروع ذلك أنه كان دائم النظر حوله والاستفادة من كل الناس, كان مراقباً جيداً يتابع ويراقب ويجرب، أجرى اديسون ألف تجربة فاشلة قبل الحصول على مصباح حقيقي وكان تعليقه في كل مرة، هذا عظيم، لقد أثبتنا أن هذه أيضاً وسيلة فاشلة في الوصول للاختراع الذي نحلم به، قالها ألف مرة ولم يتوقف ولم يمل, ولم يحبط، حتى نجح في إنتاج المصباح الكهربائي حقق النجاح بعد الكثير من المحاولات الفاشلة أن توماس اديسون كان مؤسس التطور الحديث الذي نعيشه اليوم ذالك الفتى المعجزة تحدى العجز فسبق الجميع.
اعلم أنك إذا قررت النجاح ستنجح تحلى بالصبر والمثابرة ولا تقف عند الفشل بل تقدم واستفد من الفشل كما فعل الناجحون.
يقال الفشل يعلم النجاح. وأنا أقول أن الفشل يعلمنا معنى السعادة، تخيل أنك فشلت مره ومرتين وثلاثة ونجحت أخيراً. كيف ستشعر ؟ فرحة لا توصف وسعادة تغمر قلبك وتجعلك تطير كما لو كنت طائراً يحلق في السماء. لو كنت ناجحاً في كل شيء لما شعرت بهذا الشعور فالفشل سيقودك إلى النجاح ويجعلك سعيداً.

● أخوتي وأخواتي في الله :
القصص كثيره والتاريخ مزدحم بمواقف وقصص لا تنسى بأسماء الناجحين والمشاهير ولكن من يسمع عن إنجازاتهم لا يتوقع أنهم مروا بمصاعب كثيره ولكن الحقيقة لو أننا مررنا بنفس مصاعبهم ليئسنا من أول فشل يواجهنا هم عرفوا معنى علو الهمة فلم ييئسوا وتحدوا الصعاب ليصلوا إلى مبتغاهم، لنكن نحن مثلهم. لا بل أفضل منهم, فنحن نتطلع إلى الأفضل دائماً.
أحبتي يقول الدكتور محمد أحمد إسماعيل المقدم علو الهمة أمر حث عليه الكتاب والسنه، فالله تعالى أثنى على أصحاب الهمم العالية، وفي طليعتهم الأنبياء والمرسلون وفي مقدمتهم أولو العزم من الرسل، وعلى رأسهم خاتمهم محمد صلى الله عليه وسلم : (صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ ۚ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ ۚ بَلَاغٌ ۚ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ) (الأحقاف : 35)، وقد تجلت همتهم العالية في مثابرتهم وجهادهم ودعوتهم إلى الله عز وجل، كما أوضحه عز وجل في قصص الأنبياء كنوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.
أما السنة الشريفة : فحدث ما شئت عن علو همة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وتسابقهم إلى المعالي، كيف لا وقد أوصاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : (احرص على ما ينفعك، واستعن بالله، ولا تعجز) وقال صلى الله عليه وسلم : (إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة، فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها، فليغرسها) وروي عنه أنه كان من دعائه صلى الله عليه وسلم : (وأسألك العزيمة على الرشد، وكان يتعوذ بالله من العجز والكسل) وقال لأصحابه صلى الله عليه وسلم : (إن الله تعالى يحب معالي الأمور، ويكره سفاسفها) وطمأن أهل الهمة العالية بأن الله - عز وجل - يمدهم بالمعونة على قدر سمو هممهم، فقال صلى الله عليه وسلم : (إن المعونة تأتي من الله للعبد على قدر المؤونة) الحديث، وبين أن أكمل حالات المؤمن ألا يكون له هم إلا الاستعداد للآخرة، فقال صلى الله عليه وسلم : (من كانت الآخرة همه، جعل الله غناه في قلبه، وجمع له شمله، وأتته الدنيا وهي راغمة، ومن كانت الدنيا همه، جعل الله فقره بين عينيه، وفرق عليه شمله، ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له) وامتدح صلى الله عليه وسلم قوماً بعلو همتهم فقال : (لو كان الإيمان عند الثريا لتناوله رجال من فارس).

● أخوتي وأخواتي في الله :
إذا كان علو الهمة أمر قد حث عليه الكتاب والسنه فأين هي تلك الهمة ؟ لمَ لا نزال نرى المحبطين والمتشائمين واليائسين !
علمنا أن معظم الناجحين الذين تراهم اليوم في العالم هم أكثر الناس أخطاء وفشلاً ولكنهم استفادوا من أخطائهم وتعلموا منها وصنعوا منها النجاح. فشدو الهمة وصوبوا أعينكم إلى القمه حتى نصل إلى مبتغانا بإذن الله. لا تقل أنت لا تعلم بالذي مررت به.
أحد السلف كان أقرع الرأس أبرص البدن أعمى العينين مشلول القدمين واليدين وكان يقول : الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً ممن خلق، وفضلني تفضيلاً، فمر به رجل فقال له : مما عافاك ؟ أعمى وأبرص وأقرع ومشلول فمما عافاك ؟ فقال : ويحك يا رجل؛ جعل لي لساناً ذاكراً، وقلباً شاكراً، وبدناً على البلاء صابراً، اللهم ما أصبح بي من نعمه أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكر قال تعالى : (وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ اْلرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لًهُ قَرِينٌ) (الزخرف : 36).
أرأيت أيها الحالم بالنجاح، كل إنسان تمر به ظروف مختلفة وعقبات متعددة لكن يختلف الأفراد في تجاوزهم لهذه الظروف فمنهم من تحطمه الظروف ويعلق أسباب فشله عليها حتى نهاية عمره، وأما الناجحون فهم الذين يتجاوزن هذه الظروف ويتغلبون عليها ولا يجعلون الظروف هي التي تسيطر عليهم وتتحكم فيهم وتكون حائلاً بينهم وبين نجاحاتهم.
ثق بنفسك وقل أنا استطيع أن أنجز المستحيل بإذن الله قد تتعثر أنت يا صانع الحياة ويا صانعة الحياة وتتقرح قدماك من طول المسير وقد تسير وأنت حائر سائل : هل أنا صانع الحياة ؟!
ثق بنفسك فقلبك واسع رحب.
كيف لا تكون صانع الحياه ؟! وأنت لا تمل من مجالس الذكرى ولا تكتفي من طلب العلم.
كيف لا ؟! وأنت تحمل هم أمتك وتفكر بإخوانك المسلمين في كل مكان.
كيف لا ؟! ولديك أفكار وطموح تود أن تحولها إلى مشاريع.
كيف لا ؟! وأنت خلقت لتعمر الأرض لتصنع الحياه.
مشاريع النهضة وإعمار الأرض وصناعة الحياة هذه أحلامك التي نراها نحن ولكن أحلامك التي تراها أنت فقط متى ستحققها ؟ تفاءل وتوكل على خالقك وانهض لتحقق أحلامك فهي لن تتحقق إذا لم تتحرك ولا تتنازل عن حقك فصناعة الحياة حق من حقوقك، لابد أن تقوم لتحقق أحلامك ولتخدم أمتك فهي أشد حاجة إليك اليوم وقبل أي وقت، ولك منا الدعاء، فنحن نترقب كيف ستكون صناعتك للحياه.
لن تتوقف محطتي ها هنا ستستمر رحلة صنّاع الحياة بإذن الله. فانتظروني وإلى أن ألقاكم مجدداً استودعكم ربي الذي لا تضيع ودائعه.
 0  0  3051
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )