• ×

03:15 مساءً , الإثنين 2 شوال 1438 / 26 يونيو 2017

◄ شهر رمضان : أهلاً شهر الخير والبركات.
• خص الله شهر رمضان عن غيره من الشهور بكثير من الخصائص والفضائل منها :
■ خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك.
■ تستغفر الملائكة للصائمين حتى يفطروا.
■ يزين الله في كل يوم جنته ويقول : يوشك عبادي الصالحون أن يلقوا عنهم المؤونة والأذى ثم يصيروا إليك.
■ تصفد فيه الشياطين.
■ تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق أبواب النار.
■ فيه ليلة القدر هي خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم الخير كله.
■ يغفر للصائمين في آخر ليلة من رمضان.
■ لله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة من رمضان.

■ فيا أخي الكريم :
شهر هذه خصائصه وفضائله بأي شيء نستقبله ؟ بالانشغال باللهو وطول السهر، أو نتضجر من قدومه ويثقل علينا نعوذ بالله من ذلك كله ولكن، العبد الصالح يستقبله بالتوبة النصوح، والعزيمة الصادقة على اغتنامه، وعمارة أوقاته بالأعمال الصالحة، سائلين الله الإعانة على حسن عبادته.

■ وإليك أخي الكريم الأعمال الصالحة التي تتأكد في رمضان :
1 ـ الصيام : قال صلى الله عليه وسلم : (كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف يقول عز وجل : "إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به"، ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي، للصائم فرحتان، فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك [أخرجه البخاري ومسلم] وقال : (من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه) [أخرجه البخاري ومسلم] ولا شك أن هذا الثواب الجزيل لا يكون لمن امتنع عن الطعام والشراب فقط، وإنما كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : (من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه) [أخرجه البخاري] وقال صلى الله عليه وسلم : (الصوم جنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يفسق ولا يجهل، فإن سابّه أحد فليقل إني امرؤ صائم) [أخرجه البخاري ومسلم] فإذا صمت - يا عبد الله - فليصم سمعك وبصرك ولسانك وجميع جوارحك، ولا يكن يوم صومك ويوم فطرك سواء.

2 ـ القيام : قال صلى الله عليه وسلم : (من صام رمضان إيماناً واحتساباً، غفر له ما تقدم من ذنبه) [أخرجه البخاري ومسلم] قال تعالى : (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً (63) وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً) (الفرقان : آياتان 64،63)، وقد كان قيام الليل دأب النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، قالت عائشة رضي الله عنها : (لا تدع قيام الليل، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يدعه، وكان إذا مرض أو كسل صلى قاعداً).

image روابط ذات صلة :
image الثقافة الإسلامية : الركن الرابع من أركان الإسلام ـ الصيام.
وثيقة مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية. أقسام مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية.
إدارة مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية. أعضاء مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية.

 0  0  2286
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:15 مساءً الإثنين 2 شوال 1438 / 26 يونيو 2017.