• ×

02:48 صباحًا , السبت 7 ربيع الأول 1439 / 25 نوفمبر 2017

◄ مع بداية العام الدراسي : واقع يتكرر في المدارس الخيرية.
يأتي ولي الأمر، الأب أو الأم، يريدون تسجيل ابنهم في المدرسة بالصف الأول، فلا تجد له مقعداً.
يفعل المستحيل، يكلم فلاناً وعلاناً من ذوي القربى والأصدقاء للتوسط أو للشفعة لتسجيل الابن في المدرسة، والمشكلة لا تحل بشفعة أو واسطة، فالإمكانات والمقاعد محدودة.
فتجد الدعوات تنهل عليك من كل النواحي ! والاتهامات بقسوة القلب والدكتاتورية والسلطنة وحب الرئاسة .. إلخ.
نعاني تكدساً في الفصول، وأعداداً كبيرة من الطلاب، وكلهم من أبناء الجيران حول المدرسة، ولا يجد معقداً لابنه.

وبحكم موقعي بمدرسة تضم مراحل دراسية ثلاث : نتجرع المرارة على مراحل ثلاث، مرارة لا تعدلها مرارة. فالمدارس القريبة تضم مرحلة ابتدائية فقط، ومخرجاتها توجه إليك، ولكن لا مقاعد. فعدد المدارس الابتدائية قاربت الأربعين مدرسة، والتي تضم مرحلة متوسطة لا تعادل نصف هذا العدد. والمشكلة أكبر في المرحلة الثانوية، فعدد المدارس التي بها مرحلة ثانوية 5 مدارس فقط بقطاع البرماويين.
فأين يذهب أبناؤنا مخرجات المدارس للمرحلة الابتدائية والمتوسطة ؟ وما مصيرهم ؟

رجاء أرفعه إلى المسؤولين الكرام : باعتماد فتح المرحلة الثانوية ببعض المدارس ممن لديهم إمكانات واستعداد لذلك !
 0  0  3080
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )