جديد المقالات

الفنانة التشكيلية المغربية : رباب هرباس ــ أعمال تنتشي بوهج الألوان وعيون تتطلع للعالمية....

دور معلمة مهارات البحث العلمي في تنمية مهارات الطالبات. لا أحد منا يغفل عن دور المعلم سواء...

التربية الأسرية في ضوء سورة النساء «1» ــ ورقة عمل. ■ المقدمة : الحمد لله رب العالمين حمداً كما...

لستُ الملامة يا أَلمْ : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة الصحية : العلوم...

في التوقيعات الإنسانية : يا لها من رحلة. تبدأ من ظهر الأب إلى بطن الأم .. ومن بطن الأم إلى ظهر...

متى نرتقي .. عند اختلافنا حول المتغيرات ؟ متى نرتقي .. ونبتعد عن الخلاف ومسخرة الأدمغة حول...

في الشريعة الإسلامية : حكم الدعاء على الظالم. اجتمع العلماء على أن الدعاء على الظالم جائز شرعا...

في علم الأحياء : زهرة المغنوليا أو المغنولية ــ الاستخدامات العلمية. عن المغنولية تقول الدكتورة...

نحو بيئة آمنة «1». لماذا لا تتضافر جهود الإدارة التعليمية والأمارة ومراكز الأحياء والصحة والشرطة...

ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من المسألة الحسابية ؟ ■ قال أحد الحكماء : الدنيا مسألة حسابية...

دور المعلم وفق التطور التكنولوجي. تعتبر التربية أداة صناعة الإنسان، فهي تأهله لاكتساب الخبرات...

لقاء مع الأستاذ طارق يسن الطاهر : مشرف تربوي. ■ البطاقة الشخصية : • الاسم : طارق يسن الطاهر. •...

عثمان بن عفان : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (ثقافة التراجم : التربية النبوية)...

في الثقافة الخاصة : نمو العقل. ■ أقوال في نمو العقل : 1 - قال مصطفى السباعي رحمه الله : لا ينمو...

التشجيع الصفي : كيف أساعد الطلاب على المحافظة على إيجابيتهم وَتَرْكِيزُهُمْ ؟ ــ ملخص الكتاب....

نعمة الدفء واللباس والأثاث والأمان. قال الله ﷻ : ﴿ألم تر أن الله يزجي سحابا ثم يؤلف بينه ثم...

الصحة النفسية : الاضطرابات النفسية ــ الوسواس. دخلت المواضئ لأتوضأ، فرأيت رجلاً واقفاً يتوضأ وقد...

ارتباط الحدث بالجو النفسي للشخصية : "قراءة في رواية موسم الهجرة إلى الشمال". كما قال ابن جني...

في العلاقات الإنسانية : كسر الحواجز ووضع الحلول. ■ كيف تخرج الدجاجة من الزجاجة بشرط ألا تكسر...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 / (الطلاب ذوي...

إبداع معلم القرن الحادي والعشرين في عصر الانترنت. إننا نعيش في القرن الحادي والعشرين، الذي يفرض...

التنافس على الدنيا والآخرة. إذا نافسكَ الناس على الدنيا .. أتركها لهم ! وإن نَافسَكَ الناسُ...

يا مراكب الأحزان أما آن أوان غرقك. وحين نطلق الضحكات أو مجرد أن نفكر في ذلك أو نحاول جاهدين أن...

رددي يا دموع : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة الصحية : العلوم الصحية)...

قدرات التفكير المبدع الأربع. ■ أجمع العلماء الذين بحثوا في الإبداع وأسسه واهمهم (تورنس)...

المسجد الحرام في العصر النبوي. كان المطاف (الصحن) الذي يحيط بالكعبة المشرفة والذي تقدر...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 / (الطلاب ذوي...

‏من روائع الدعاء. قيل لأعرابيّ : أتُحْسِنُ الدُّعاء ؟ ‏فقال : أجل. ‏فقيل له : فادعُ لنا....

شيرخان : الملك المسلم العادل. ■ هل تعرف شيرخان الشرير ؟ يعلمون أولادنا ببرامج الأطفال أن شيرخان...

الفرق بين : حرفي الضاد (ض) والظاء (ظ) كتابةً ونطقاً. يخلط كثير من الناس بين حرفي...

السلوك التنظيمي الإداري «3». ■ دور البيئة في الإدراك. تحتوي البيئة على مثيرات معينة ذات أثر...

قصة : إنسان القرن الواحد والعشرين «4». ارتميت في أحضان جدّي ذات ليلة مقمرة، ونحن في فناء البيت...

قراءة في ديوان "مسرى الأشواق" للشاعرة فاطمة قيسر ــ عندما تتحول القصائد لعقد روحي يعطره الحنين...

في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «29». ■ تقديرك لوجهة نظر الآخر .. علامة وضّاءة في جبين تراثك.

علم النفس المهني : التوجيه المهني ــ الاختيار المهني. علم النفس المهني فرع تطبيقي من علم النفس...

مبادئ ومرجعيات تخطيط الدرس. ■ عند التخطيط للدرس ينبغي أن وضع النقاط التالية بعين الاعتبار : ١...

التدين الشكلي : مفهومه ومظاهره وأضراره. التدين : مأخوذ من الدين، والدين: هو التسليم والطاعة...

تغريب أم إصلاح «2»

د. محمد علي المسعري

3182 مشاهدة/ 0 التعليقات
مداخلة : تغريب أم إصلاح.
الدكتور سعيِّد علي الغامدي مسترضع ندى المجد، مفترش حجر الفضل له صدر تضيق به الدهناء، وتفزع إليه الدهماء له في كل مكرمة غرة الإصباح، وفي كل فضيلة قادمة الجناح.
ما سطرته يمينه يدل على احتمال هم الأمة محاولا أن ينفض عنها غبار التغريب ممن أبهرته الحضارة الغربية التي لا يحق أن نقول عنها إنها حضارة لأنها ليست لها هُوية تذكر، ولم تبن على ثوابت قيمة، أما الهوية الإسلامية فهي الحضارة بكل مقوماتها لأنها ثابتة راسخة مؤصلة بالدين الإسلامي الذين ارتضاه الله ـ سبحانه وتعالى ـ لنا دينا، وأرسل رسوله لنا نبيا وهاديا إلى طريق الحق والخير والصواب.

ما أذهل دعاة التغريب البهرج الواضح والسفور الفاضح ممن لا يراعون إلا ولا ذمة فيما يريدون، مما أكثر مخاوفهم من بعضهم وأصبحوا يعبدون نظاما هم وضعوه، ولا يستطيعون الحيد عنه قيد أنملة، بل لا يستطيعون تغييره حتى يوافق عليه الكل، وتقوم الدنيا ولا تقعد في سبيل تغيير هذا النظام، أو هذه الفقرة من النظام.
ولا شك أن المجاملة والمحسوبية لها طريق في بعض أنظمتنا، وهذا ما أفرز الدعوة إلى التغريب ممن تغربوا، وشاهدوا الحضارة الغربية ــ إن حُق لنا أن نسميها حضارة ــ دون أن يساهموا في البنيان ، وساهموا في الهدم عن طريق الهذر وزعزعة الأمن والمقارنة بالغرب كما حدث ممن يدعو إلى قيادة المرأة، والاختلاط، وغيرها من الأمور التي حاول الغرب التخلي عنها بعد أن ثبت لديهم عدم جدواها.
وبهذه المقارنة المقيتة بين السعودية والغرب أفرز لنا جيلا لا يستطيع أن يساير ركب التقدم والحضارة بسبب الرسائل السلبية التي تنشر هنا وهناك، وهذا أوجد فجوة بين من يناصرون الدين، ويتشددون في تطبيق أحكامه ، وبين من يدخل من بوابة الدين لينال ما يريد وأخذ الاختلاف والخلاف يشق طريقه في صفوف الصفوة ويفت في عضد الأمة عن طريق إشاعة فتاوى الخلاف دون مراعاة لمناسبتها للعصر من عدمه ، ودون مراعاة لذكر ظروفها.
الأقدام سائخة ليست راسخة، والأفكار زالفة، والآراء زالقة لا تكاد تثبت على ماض مجيد ولم تتخذ منهجا متحضرا منطلقا من ثوابت ارتضاها الغرب وأخذها وطبقها بكل صدق وعدل.
ومما أفرز لنا بعض السلوكات السلبية غياب المحاسبة التي أحيانا لا يستطيع المرء تطبيقها جعلت من في نفسه مرض يدندن على هذه التصرفات، وله حق في هذا، خاصة إذا وجد إذنا صاغية تريد التفريق لا التقريب، والتشتت لا التجميع، وهذا ما مزق عضلات السواعد.
وغياب التخطيط وعدم توقع المخاطر، وإيجاد الحلول الناجعة، والبدائل المرنة جعلتنا نستلين مركب العجز، ونستوطن الدعة، وهذا أدى إلى تضاؤل الهمم بسبب ما يشاع على المنابر من ضعف الأمة وهوانها، جعل كثيرا من الأمور كبوق صرار أو عجلا جسدا له خوار.

أعرف أن الذي يفقد ماله يفتش في دفاتر أبيه لعله يجد دينا لأبيه عند أحد يستعيد من خلاله تجارة أبيه، وإن لم يجد، فإما أن يكون مفكرا ويحاول من جديد، أو يلقى باللائمة على أبيه، يبقى يراوح مكانه دون أن يلوي على شيء، وهذا نحن ننظر نظر المعشي عليه من الموت أصابنا الكَلال، ويمضي علينا هلال تلو هلال، ونحن نزرع لو في وادي عسى ونجني ثمر يا ليت.
لا شك أن الأمة الإسلامية مخدومة من غيرها، فكل ما تحتاجه تستطيع أن تحصل عليه بالمال الذي تملكه، وأحيانا أحدث نفسي بأننا كأمة إسلامية خلقنا لنعبد الله فقط كما قال عز وجل : "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" فهذا يجعلنا نتفرغ لعبادة الله ونترك من ليس لديهم عبادة غربيين وشرقيين يخططون وينفذون، ويجربون حتى يصلوا إلى مبتغاهم، ويعملون لنا كل ما نريد، فنحن لنا دار آخرة، وهم لهم دار فانية، ولكن الله أمرنا بالعبادة والعمل حتى يأتينا اليقين، وأمرنا أيضا بالاستعداد في بعض الأمور ليكون لنا شأنا عظيما في عيون الآخرين، فهل نحن كذلك ؟
أما عدم المشاركة في صنع القرار، فنحن ندين بدين يأمرنا بأن نتبع أميرنا علينا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : "إذا كنتم ثلاثة بفلاة، فأمروا أحدكم" أو كما قال صلى الله عليه وسلم، فلذلك نأتمر بأميرنا وقائدنا في كل قول وفعل، وحاشاهم أن يأمرونا بمعصية وإذا كانت الإيجابية في الأحزاب والنيابات والمواجهات فلا مرحبا بها، ولا حاجة لنا بها.

■ همسة :
لا يحق لنا أن نقول : كان أسلافنا، وندندن على ذلك دون أن نفعل شيئا، ولكن يجب أن نفعل كما فعلوا، ونبني كما بنوا، فليس الفتى من قال كان أبي، أو كما قال الفرزدق :
هؤلاء آبائي فجئني بمثلهم • • • إذا جمعتنا يا جرير المجامع


■ وأخيراً ـ كما قال بعض الأئمة ـ : قولي خطأ يحتمل الصواب، وقول غيري صواب يحتمل الخطأ.
image تغريب أم إصلاح «1».
image تغريب أم إصلاح «2».
د. محمد علي المسعري.
أزرار التواصل الاجتماعي