• ×

05:03 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ قال أحد الصالحين لابنه :
إذا أردت الدنيـــــا فعليك بالعلم
وإذا أردت الآخرة فعليك بالعلم
وإذا أردتهما معـاً فعليك بالعلم
ذلك يصدق على الأمم والشعوب كما يصدق على الأفراد ، إذ أن سر أمن كل أمه وازدهارها الاجتماعي والاقتصادي والسياسي يكمن في العلم والتعليم.
والعكس؛ يجد أن التعليم حقق نمواً اقتصادياً في بعض الدول التي تفتقر إلى موارد طبيعية كاليابان، وأمًن لبعضها الآخر الفرصة لتجاوز أزماتها الاقتصادية كما حدث لكوريا الجنوبية وماليزيا .. والعكس.
وإذا فتشنا عن أي إخفاق اقتصادي سنجد حتما أن خلفه تخلفاً في التعليم ، وحيثما كان التعليم مجًوداً كان ذلك أدعى لنهضة علمية شاملة.
إذاً التعليم ليس خدمة تقدمها مؤسسات تربوية متخصصة فحسب ؛ بل هو ظاهرة اجتماعية لها بعدها التنموي ووظائفها الاجتماعية والثقافية والقيمية والاقتصادية، لا تنفصل عن المجتمع وإنما تسير معه في نسق تكاملي مطرد.
ورغم أن المجتمع قد أناط مسؤولية التعليم بهذه المؤسسات، إلا أن ذلك لا يعني أنها معنية لوحدها بشؤونه، بل إن المجتمع كله بأفراده ومؤسساته ينبغي أن يشاطرها الهمً والعمل، فالعلاقة تشاركية تكاملية بين المدرسة والمجتمع.

كلي أمل وتفاءل بأن هذا الموقع الموسوم بمنهل الثقافة التربوية سيكون ذا دور فاعل ومؤثر في تنمية العلاقة المجتمعية بالمؤسسة التربوية من خلال ما يطرح فيه من رؤى وأفكار وتواصل مع كل الأطياف المهتمة وذات العلاقة بالعمل التربوي.
نفع الله به وبما فيه وبالقائمين عليه.

 0  3  3142
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:03 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.