• ×

01:20 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

◄ قالت : وأثار الحزن بادية علي محياها، لقد مللت هذه الحياة، نعم مللت وتعبت من هذه الحياة الرتيبة، لقد اظلمت الدنيا أمام عيناي.
قلت : ولم هذا التشاؤم ؟ وهذه النظرة القاتمة، فالحياة حلوة بسهولتها وصعوبتها والعاقل منا من يكيف نفسه وحياته طبقا لقانون الحياة.
قالت : وهل قانون الحياة يفرض علينا أن نعيش حياة الملل ؟ أيجب أن نرضي بهذا القانون شئنا أم أبينا ؟
قلت : بإمكانك أن تغيري نظرتك إلي الحياة، أنظري اليها بمنظار أخر ربما يكون منظارك مظلماً معتماً !
قالت : وقد بدت امارات السرور تظهر من جديد علي وجهها أنت متفائل جداً.
قلت : ولم أتشاءم وكل ماهو كائن مقدر ومكتوب منذ الأزل فدعي المقادير تجري في اعنتها فكل ماهو كائن مقدر ومكتوب، فلا خير في يأس أو تشاؤم، ولا حياة إلا بالتفاؤل.

 1  0  1512
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-02-18 05:49 مساءً جميل الحربي :
    [كثيراً ما تتجاذبنا دواعي النفس المختلفة، ونقعُ بين شدّ وجذب، وبين دفْعٍ ورَفْع، نبتسم حيناً، ونكتئبُ أحياناً، نفسٌ لا يعلمُ سرها إلا الله، تنتعش حيناً فترقص تفاؤلاً وبهجَةً، وتنتشي يوماً فرحاً وانتصاراً، وقد يخبو بريقها أحياناً أخرى فتنزوي هناك حزناً واكتئاباً، فبين التفاؤل واليأس.. شعرة، وبين الحزن والفرح.. خطوة.]


    رائع دائما كما عوتنا ابو خليل

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:20 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.