• ×

09:39 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

◄ الحمد لله القائل في محكم كتابه : (الزانية والزاني فاجلدوا كل واحدٍ منهما مئة جلدة)، والقائل : (والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاءاً بما كسبا نكالاً من الله).
عندما أمر الله سبحانه وتعالى بتوقيع (حد الزنا) بدأ الآية بالأنثى فقال تعالى : (الزانية والزاني فاجلدوا كل واحدٍ منهما مئة جلدة) (النور : 2).
وعندما أمر الله سبحانه وتعالى بتوقيع (حد السرقة) بدأ الآية بالذكر فقال تعالى : (والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاءاً بما كسبا نكالاً من الله) (المائدة : 38).

■ لقد بدأ الله حد الزنى بالأنثى (المرأة)، وذلك لأنها التي تعطي الضوء الأخضر للذكر (الرجل) ولو امتنعت منه ما استمر في تحرشه بها حتى تقع في مصائدة، فالمرأة هي التي تفتنه بملابسها غير الشرعية الفاضحة، ونظراتها غير السوية المغرضة، وحركاتها غير الأخلاقية المثيرة.
الأنثى هي البادئة بالفتنة والإثارة، ولهذا حملها الله المسؤولية الأولى في الزنى، ولكنه ساوى بينهما وبين الذكر في العقوبة، ولذلك أمر الله سبحانه وتعالى المرأة المسلمة بالعديد من أوامر سد الذرائع أو الأوامر الاحترازية الحامية لها من مثل هذا السلوك المشين والمهين، منها :
1ـ أن لا تخضع بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض فيها، قال تعالى : (فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض ) (الأحزاب : 32).
2ـ أمرهن الله سبحانه وتعالى بالتستر ولبس اللباس الساتر، والدال على حشمتهن وهويتهن، وأنهن مؤمنات عفيفات لا يقبلن المخادنة والمصادقة للرجال، أوإثارة الفتنة فقال تعالى : (يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفوراً رحيماً) (الأحزاب : 59) فهذا اللباس الساتر يحميهن من مرضى القلوب والتهم الباطلة.
3ـ أمر الله المرأة المسلمة أن لا تبدي صوت زينتها الخفية كالأساور والخلخال وغيرها تجنباً للعديد من المشكلات المترتبة على ذلك، فقال تعالى : (ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن) (النور : 31).
4ـ كما أمر الله سبحانه وتعالى المرأة المسلمة بعدم إبداء زينتها للأجانب من الرجال فقال تعالى : (ولا يبيدين زينتهن إلاّ ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن) (النور : 31).
5ـ أمر الله المرأة المسلمة بغض البصر وحفظ الفرج، فقال تعالى : (وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن) (النور : 31).

■ أما في السرقة، فالإحصائيات العالمية تظهر ضلوع الرجال في جريمة السرقة لذلك بدأ الله بهم في الحد مع مساواته لهم بالنساء في العقوبة.
هذا دين الله وتلك حدود الله. فأين من يخاف الله ويطبق حدوده.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( قسم الروابط الإلكترونية ) .

 0  0  2264
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:39 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.