• ×

01:17 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

◄ فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم وطعمة للمساكين، فتجب على كل مسلم صام أو لم يصم، إذا كان عنده ما يزيد عن قوته وقوت عياله وحاجته يوم العيد، وهي صاع من قوت البلد 3 كجم تقريباً ولا يجوز إخراجها نقدا عند جمهور الفقهاء، ويخرجها المسلم عن نفسه وعمن يعولهم كالزوجة والولد والوالدين، ويجوز أن يخرجوها عن أنفسهم، وتستحب عن الجنين "لفعل عثمان بن عفان رضي الله عنه".
■ الشيخ محمد صالح المنجد.

● زكاة الفطر :
♦ حكمها : فرض ــ والدليل : قال ابن عمر : فرض رسول الله صلى عليه وسلم زكاة الفطر صاعاً من تمر أو صاعاُ من شعير على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة ـ متفق عليه.
♦ وقتها : قبل العيد بيوم أو يومين لفعل الصحابة.
♦ نوعها : من قوت البلد كالرز.
♦ مقدارها : صاع, أي 3 كيلو إلا ثلث.
♦ المستحقون لها : الفقراء.
■ الشيخ سلطان العمري.

● مسائل في زكاة الفطر :
♦ يجب إخراجها عن الرجل وأهل بيته صغارهم وكبارهم.
♦ الحمل والجنين لازكاة واجبة عليه بالإجماع لكن تستحب لفعل عثمان رضي الله عنه.
♦ لا يجوز دفعها نقدا للفقير.
♦ يجوز أن توكل غيرك كالجمعيات الخيرية وهيئة الإغاثة وهم يشترونها ويوزعونها حسب الحاجة والترتيب الذي لديهم.
♦ الأفضل أن تزكي في بلدك ولاتخرجه لبلد آخر لكي تسد حاجة البلد.
■ الشيخ سلطان العمري.

● وقت إخراج زكاة الفطر :
وقت إخراج زكاة الفطر قبل العيد بيوم أو يومين، قال نافع : "وكانوا يعطون قبل الفطر بيوم أو يومين" أخرجه البخاري.
أما تحديد وقت الأفضلية ببعد فجر يوم العيد وقبل صلاة العيد فلا أعلم له دليلاً صريحاً، أما حديث ابن عمر وفيه : "وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة" أخرجه البخاري، فالمراد تحديد آخر وقتها لا أن يكون إخراجها قبيل صلاة العيد ويؤكد ذلك فهم الصحابة وعملهم.
■ الدكتور يوسف الأحمد.

لا تسقط زكاة الفطر عن المدين ويجوز للإنسان أن يتبرع بها عن غيره إذا استأذنه، ويخرجها من قوت بلده - وهو ما لايمكنهم الاستغناءعنه - كالرز والقمح وما هو مصنوع منهما فيجزئ عن الواحد 3 كغ من المكرونة أو الدقيق ويجوز دفع أكثر من فطرة لواحد، كما يجوز تقسيم الفطرة الواحدة على أكثر من واحد "إذا كان هناك فقراء كثيرون" ويستحب إخراجها من أجود وأنفع ما يجد، ولايجوز من المعيب.
■ الشيخ محمد صالح المنجد.

● زكاة الفطر :
تجب من طعام الناس المعتاد في بلده، لحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : "كنا نخرج يوم الفطر في عهد النبي صلى الله عليه وسلم صاعا من طعام، وكان طعامنا الشعير والزبيب والأقط والتمر" أخرجه البخاري، وعليه فإنه يمكن أن تخرج في بلادنا من البر والأرز والجريش والمكرونة.
■ الدكتور يوسف الأحمد.

ويخرجها في البلد الذي وجبت عليه فيه، فإن لم يجد فيه فقراء جاز نقلها، ويستحب إخراجها صباح يوم العيد قبل الصلاة، ويجوز ليلته وقبله بيوم أو يومين، ويجوز أن يوكل ثقة بشرائها أو تفريقها، وإذا أخّر الشخص زكاة الفطر عن وقتها وهو ذاكر أثم وعليه إخراجها مع التوبة، وتعطى للفقراء والمساكين فلا يجوز إخراجها للمشاريع الخيرية، كما لا يجوز إعطاؤها لكافر.
■ الشيخ محمد صالح المنجد.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( قسم الروابط الإلكترونية ) .

 0  0  2985
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:17 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.