• ×

08:59 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ واقعياً : يعاني الطلاب دائما من أزمة أثناء فترات الاختبارات، فينتاب البعض منهم أعراضاً مرضية مثل المغص أو الإسهال أو الصداع أو القيء إلى غير ذلك، وفي معظم الأحيان هذه الأعراض تكون حادة وتستدعي الذهاب إلى الطبيب، وحينما يجري فحصهم يتبين عدم وجود خلل عضوي أو فسيولوجي يفسر هذه الأعراض، ويعرف الطبيب بخبرته وبسؤال الشخص أنه يعاني من حالة نفسية، وعن هذا يرجع للخوف من الاختبارات، وهذه محاولة تبرير، وهو ما يعرف بالحيل النفسية أو الدفاعات النفسية لتبرير الفشل أو الإخفاق أثناء الاختبار، وعموما فإن للاختبارات رهبة، وتعتبر أزمة الاختبار من الأزمات الاجتماعية النفسية التي يتعرض لها الطلاب، فيرتفع ضغط الدم لديهم، ويزداد عدد النبضات ودقات القلب، وقد يتصبب بعض التلاميذ عرقا أثناء وقبل الاختبارات ، وعموما هذه معتادة ويعتبر هؤلاء الطلاب أسوياء، ولكن ينصح جميع الطلاب لدفع رهبة الاختبارات والخوف منها أن يحاولوا تهدئة أنفسهم عضويا بوسائل طبيعية مثل الحصول على قسط مناسب من الراحة قبل الاختبار أي أن ينام عدد الساعات المناسبة وألا يسهر كثيرا ليلة الاختبار لمحاولة تحصيل ما فاته أو التركيز، وأن يتناول الفطور المناسب الذي يمد جسمه بالطاقة، أي أن يكون طعامه سهل الهضم يحتوي قدراً مناسباً من السكريات سريعة الامتصاص والتي تمد الجسم بالطاقة اللازمة وتمد المخ كذلك بطاقة مناسبة تساعده على الاستجابة المناسبة أثناء فترة الاختبارات.
يشكو الطلاب من النسيان أثناء الاختبارات، والسبب الأساسي هو تركيز الطالب على حفظ المادة العلمية فقط وليس فهمها واستيعابها، فقد أثبتت البحوث أن جودة الفهم تساعد وترتبط بالذاكرة وعدم سهولة النسيان، فالحفظ ليس هو العامل الأساسي للتذكر رغم أهميته، فالكثير من المواد العلمية تعتمد الفهم والاستيعاب، ولا يعني هذا عدم التكرار للمادة العلمية بل يعني وأؤكد على ذلك أن على الطالب أن يفهم جيدا المادة العلمية، وبعد فهمها واستيعابها فإن التكرار وقراءتها يزيدان من التذكر، وذلك لأن الإنسان ينسى بمرور الوقت وانقضاء الزمن، وبإهمال الموضوع وتركه وعدم مراجعته، لذلك فإن الفهم المتواصل المتتابع التواصل بتأنٍ وروية طوال الفصل الدراسي يساعد على الفهم والاستيعاب، وبالتالي فإن المراجعة ليلة الاختبار أو في اليوم السابق للاختبار تساعد الطالب كثيرا في التذكر وعدم النسيان للمادة العلمية. وينسى الطالب لذلك نظرا لتكدس المعلومات وكثرتها، فيحدث تداخل في المعلومات، فالمعلومات الجديد تبعد المعلومات القديمة ولكن يمكن استدعاء المعلومات القديمة بمجرد مراجعتها إن كان الطالب درسها واستذكرها بإجادة وبانتظام طوال الفصل الدراسي، ويتبع ذلك المراجعة الشاملة الكلية قبل الاختبار.
ومعظم الطلاب ومع الأسف الشديد تراهم طوال الفصل الدراسي مقصرين في دروسهم غير منظمين لأوقاتهم لا يراجعون ما قطعوه من المنهج. وعند حلول الاختبارات يركزون ويسهرون ويعلنون حالات الطوارئ في المنزل. فنصيحتي للطلاب تنظيم أوقاتهم والاستفادة من نشرات الاستذكار الجيد المعدة من قبل المرشد الطلابي في المدرسة.
نعم إن للاختبارات رهبة لدى الطلاب وتكون أكثر لدى أصحاب المستويات المتوسطة أو ما دون ذلك وهذا يدركه كل أب أو أم أو معلم وهو ناتج إما عن الأسرة، فنجد البيوت تدق صافرة الإنذار معلنة الطوارئ والاستنفار الأب خائف وكذلك الأم وكذلك الإخوة فيسري الخوف إلى الطالب نتيحة لتلك التغيرات التي يراها فجأة.
أما الأمر الثاني : ما يجده الطالب من تهديد ووعيد من قبل ولي أمره كسحب السيارة منه أو منعه من السفر مع عائلته وإخوته الذين نالوا النجاح ووضعه تحت الإقامة الجبرية في البيت إذا فشل في الاختبار.
أما الأمر الثالث : يتعلق بالمعلم أو الأستاذ أو الدكتور الذي يجعل مادته عقبة في طريق طلابه مفتخرا بذلك فيكيل للطلاب الوعيد والتهديد بالرسوب في مادته فإذا جاءت الأسئلة معقدة لا توافق مستوى الطلاب.

■ ولكي نتلافى ذلك ونبعد شبح الاختبارات عن أبنائنا :
• يجب على الأسرة متابعة ابنهم طيلة العام وجعل الأمر عادياً وقت الاختبار.
• وضع حوافز للطالب تحثه على الاجتهاد والمثابرة منذ بداية العام.
• تذكير الطالب بأنه لن يحصل إلا على ما كتبه اللّه له ولكن لا بد من بذل السبب.
• لا بد من معرفة الأسرة بمستوى الاستيعاب لدى ابنهم وعدم تذكيره بمن يفوقونه من أقاربه أو جيرانه.
• الابتعاد عن التعقيد بالأسئلة وأن تكون موافقة لمستوى الطالب.
• تذكير الطالب بأن لا فرق بين الاختبار الشهري والاختبار النهائي ولكن إنما هو مجرد قياس لمستوى تحصيلك طول الفصل الدراسي.
وأخيرا أسأل الله لكم التوفيق.

 0  0  1268
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:59 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.