• ×

09:01 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ منذ القدم برزت في حياة الإنسانية ظاهرة النظام العائلي القائمة على القاعدة الثلاثية : (الأب والأم والطفل)، فكانت الطفولة الرمز الثالث بين الرمزين الكبيرين (الأب والأم)، وحتى الأساطير السومرية والعربية القديمة كانت تشير إلى أصل الكون من القمر (الأب) والشمس (الابن) والزهرة (البنت) !.
والنظام العائلي القديم كان نظاماً صارماً يحتاج إلى القوة والشجاعة للحصول على القوت وبناء المسكن والدفاع والغزو ولذا كان الطفل الذكر مقدماً على الآنثى، وقد أشار القرآن الكريم في مواضع عدة إلى أسباب وأد البنات قوله تعالى : (وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَىٰ مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ ۚ أَيُمْسِكُهُ عَلَىٰ هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ ۗ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ) (النحل 58 ـ 59)، وقوله تعالى : (وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ ۖ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ ۚ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا) (الأسراء :اية 31).
وكان الطفل (ذكر أو أنثى) في العصر الجاهلي يمثل عبئاً مادياً أحياناً، أو وسيلة من وسائل التأثير في جوانب حياتية معينة (الخطف والقتل أو رهينة لتواصل العهود والوعود بعد الصلح)، ونذكر لأجل هذا حادثتين :
1. كان أحد رجال ذبيان قد أخذ رهائن أطفال من قبيلة عبس لكي لا يعودوا إلى الغزو والحرب، فلما مات الذبياني جاء حذيفة الذبياني وقتل الرهائن، فآشتعلت نار الحرب مرة أخرى.
2. حادثة زرارة بن عدس حين دفع بأطفال أخيه إلى الملك الذي قتل أبوهم ابن الملك، فتعلق الأطفال بثوب عمهم، فكان يدفعهم مغالباً دمعه : يا بعضي سرح بعضي !
وفي المعلقات الشعرية وغيرها من تراث العرب الأدبية ورد ذكر الطفل والطفولة سواءً في حياة الإنسان وحتى الكائنات، كما في معلقة زهير بن أبي سلمى ولبيد بن ربيعة والنابغة الذبياني.

■ الإسلام والطفولة :
وفي عهد الإسلام أولي الطفل والطفولة رعاية وإهتماماً كبيرين لأنه كان ينظر إلى الطفل على أنه مخلوق يحرم قتله أولاً، وأن الله رازقه، كما أنه عماد الأسرة الإسلامية مستقبلاً كما ورد في الآيات المذكورات آنفا، وروي كثير من المشاهد والأحاديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم يظهر فيها حبه وعنايته بالطفل والطفولة، منها : أنه كان يلاعب آبنته فاطمة رضي الله عنها ويدللها، وكذا الإمامين الحسن والحسين عليهما السلام وأطفال المسلمين.
وقد إتخذ الرسول صلى الله عليه وسلم وخلفاؤه من بعده جملة من الإجراءات لدعم رعاية الطفل والطفولة، نذكر منها :
1. أن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصى بحسن تربية الأطفال وتعليمهم كما جاء في قوله الكريم : (أكرموا أولادكم وأحسنوا آدابهم )، ولضرورة تعليم الطفل أوصى رسول الله الوالدين : (مروا أولادكم بطلب العلم) وجعل تعليم الطفل باباً من أبواب الرحمة الإلهية للأب فقال : (رحم الله عبداً أعان ولده على برّه بالإحسان إليه، والتآلف له وتعليمه وتأديبه) ثم أنه أول من انتبه إلى ضرورة تعليم الطفل القراءة والكتابة حين جعل فدية فك أسر المشركين - بعد غزوة أحد - تعليم عشرة أطفال من قبل أسير يعرف القراءة والكتابة، فقال : (من حقِّ الولد على والده ثلاثة : يحسّن اسمه ويعلّمه الكتابة، ويزوّجه إذا بلغ).
وكان يأمر أصحابه بالإشراف على تدريب شباب المسلمين على فنون الدفاع عن النفس والسباحة وركوب الخيل، فضلاً عن تثقفيهم بالثقافة الإسلامية الإنسانية.

2. في عهد الخليفة عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) شهد توسعاً في التعليم والتدريب، وعرف عن الخليفة الفاروق إهتماماته بشؤون المسلمين، ومنها حماية الأطفال والصغار من سوء معاملة الكبار، ودعم الأسرة المسلمة بالمال ورعاية الأيتام والأرامل.

3. وفي عهد الخلفاء الراشدين شهدت الدولة الإسلامية رعاية كافية في التعليم والرعاية الاجتماعية للصغار والكبار، حيث أتخذت المساجد مدارس للتعليم الى جانب صرف الإعانات والرواتب، كما كان الصغار يسمعون في بيوتهم والمساجد من الكبار قصصاً وحكايات عن سيرة النبي والمسلمين الأوائل، وعرف المجتمع الإسلامي قصاصين ورواة عن المغازي والبطولات والمواقف الأخلاقية، ولابد أن تكون لهذه البدايات آثارها في العهود الإسلامية التالية (الدولة الأموية والعباسية والاندلسية).
• ففي العصر الأموي :
نشط القصص وحلقات المسامرة ومعرفة أخبار الماضين، وآشتهر من القصاصين في عهد معاوية (عبيدبن شربة الجرهمي اليمني)، وكذلك نشط القصص الديني في البيوت والمساجد وبيوت الخلفاء والأشراف ومن أقدم مصادر هذا النوع من القصص هو (وهب بن منبه)، ثم بدأ عصر تدوين القصص والأخبار والسير، واتخذت الفرق الدينية والسياسية القصص والروايات وسيلة لتأييد اتجاهاتها ودعم أهدافها، المهم أن هذا النشاط ترك آثارا في شحذ أذهان الكبار والصغار، فظهرت فيما بعد مؤلفات في كل هذه الاتجاهات بأسلوب يلائم أعمارهم وقدراتهم الإدراكية.

• وفي العصر العباسي :
الذين دونوا التراث العربي في أواخر العصرالأموي والعباسي اتجهوا نحو (أدب الكبار) ولم يهتموا بأدب الأطفال مما كان يروى أويحكى للكبار من قصص وحكايات، مما تركوا الباحثين المتأخرين في ظلمات الظن والتخمين والإستنتاج، ولم يسترع انتباه الدارسين والمدونين إلا الأغنيات التي كان الكبار يرقصون بها الصغار.
وكنا نتوقع أن يشهد العصر العباسي إهتماما من شعرائها وكتابها المعروفين بهذا النوع من الأدب ؟ أمثال الجاحظ وآبن المقفع والمتنبي والمعري وغيرهم، ومع ذلك لقد وردت إشارات في بعض كتب الجاحظ الى تصرفات وسلوك ومايدورحول الطفل والطفولة كما في كتابيه : (الحيوان) و(البخلاء)، ولكن العصر لم يخل من بعض الكتابات التعليمية والوعظية عند بعض المربين والمفكرين والأدباء، أمثال : سليمان الكلبي وخلف الأحمر والإمام الغزلي.
ونذكر هنا بعض المؤلفات التي ظهرت في العصورالعباسية والعصور التالية لها والتي نعدها الممهدات لظهور بعض فنون أدب الأطفال :
1. قصص ألف ليلة وليلة.
2. مختصر العجائب والغرائب ـ للمؤرخ المسعودي (ت 956م).
3. كتاب الوزراء والكتاب ـ لابن عبدوس الجهشياري.
4. كليلة ودمنة ـ لآبن المقفع.
5. النمر والثعلب ـ لعلي بن داود.
6. الصادح والباغم ـ لابن الهبارية.
هذه المؤلفات وغيرها حوت على الحكايات والأسمار والمأثورات الشعبية والأساطير وأحداث دينية وتاريخية التي وظفها بعض الكتاب والأدباء فيما بعد في نتاجاتهم العامة، و(آبن الهبارية ـ ت 504 / 509هـ) أحد هؤلاء الذين آستغلوا الحكايات والمأثورات والقصص العربية والأجنبية (الفارسية والهندية والتركية) فنظمها في قصائد شعرية تعليمية وعظية حواها كتابه (الصادح والباغم )، ومن نماذج كتاباته القصصية الشعرية.

 0  0  2330
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:01 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.