• ×

12:49 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

◄ فكر الإنسان يتدرج نضجه صعوداً وذلك خلال فئاته العمرية، ويمر بمراحل وتقلبات تختلف من إنسان لآخر والخلل الفكري وارد نخصها أنموذجاً كالمراهقة على كبر قصتها : أن حاضرها ليس من أصل جنس ماضيها، من النفي للثبوت، وهي دائماً في الخفاء وعلى استحياء، وتكون على غير العادة لطبيعة النفس البشرية، يتوه هذا المراهق في معارك الحياة من قبول ورفض ونقد، قد يُترك، وقد تصل به إلى نيله العقوبة كردة فعل لعمل شاذ صدر فعله.
فسأقتبس من أصل القصة مراهقة أخرى لم تكن على فطرة ومنشأ، وخللها من خلل أصل القصة، فالأصل واقع، وهي قصة مجردة من أي ما يشير إلى صدقها، ماضيها ليس مكملاً لحاضرها، تلونت، من الجفاء إلى الرخاء، من الشدة للين، تلون مصحوب بالكبر والغنى وفسخ لباس الزهد، يقول ما لا يفعل، صحيح إن لم تكن على فطرة !! فخللها يكون من أصل القصة.
■ وأن صدقت مقولة (المراهقة على كبر) فهل نصدق (الوسطية على كبر) إلا من رحم ربي.

 0  0  3361
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:49 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.