• ×

04:49 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

◄ (اّخر العلاج الكي) مقولة قد اتفق معها الى حد ما ولكنها ليست ذريعة لاستخدام الضرب كيفما أتفق. بعض الاّباء هداهم الله تجدهم يلجؤون إلى استخدام الضرب على كل صغيرة وكبيرة لتأديب أبنائهم ظناً منهم أنها الوسيلة المثلى للتربية شعارهم في ذلك العصا لمن عصى، متناسين أن اللجوء للضرب لا يكون إلا في حالات محددة أمر بها الشرع ووضع له شروطا.

■ وفي ديننا الحنيف :
سمح بالضرب في حالة ترك الصلاة والتهاون بها لقوله صلى الله عليه وسلم : (مروا أبنائكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر)، وأيضاً ضرب الزوجة في حال نشوزها قال الله تعالى في سورة النساء في الاّية 34 : (واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن اطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا). ويجب التنبيه هنا أن الضرب لا يكون إلا بعد استنفاذ كافة الحلول من النصح والموعظة والهجر كما هو مذكور في الآية الكريمة، وأن لا يكون ضرباً مبرحاً كما يفعل البعض فهو وسيلة للتأديب لا للتعذيب وأن لا يكون في المواضع المنهي كالوجه مثلاً لقوله صلى الله عليه وسلم : (إذا ضرب أحدكم فليتق الوجه) وليكن في الظهر أو الكتف مثلاً وما شابه ذلك، وأن يكون ضرباً خفيفاً لا يكسر عظماً ولا يسيل دماً، وأن لا يكون ضرب إهانة أو مذلة بل يقصد به التأديب كما أمر به الشرع، ولا يفرط في الضرب بل يكون بقدر الحاجة.

يظن يعض الأزواج أن من مقومات الرجولة ضرب الزوجة والأبناء على حد سواء وهذا لا شك أنه خطأ جسيم لأن الهدف من الضرب تقويم السلوك وكآخر الحلول وليس الغرض منه فرض السيطرة والهيمنة بالبيت.

إن الإفراط في استخدام الضرب لن يحصل به تقويم السلوك بل قد يؤدي إلى نتائج عكسية وقد يولد العنف والعدوانية لدى الأبناء فتجدهم يستخدمون الضرب مع أقرانهم ظانين أنه الوسيلة الفعالة في الحصول على مبتغاهم كلما أرادوا، ويصبح الضرب جزء من شخصية الولد في التعامل مع الاّخرين ولا غرو في ذلك فينشأ ناشئ الفتيان على ما عوده أبوه.

■ وهنا أهمس في أذن كل مربي :
قبل أن تضرب حاول أن تستخدم أسلوب الترغيب والتحفيز مع الأبناء ولن تخسر شيئاً بل ستدهش من النتائج التي ستحصل عليها شريطة أن لا يكون هذا ديدنك معهم في كل الأمور كي لا يكون هناك اقتران شرطي فلا ينفذ لك أمراً إلا بهدية أو حافز.

 0  0  4519
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:49 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.