• ×

09:53 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ مما لا ريب فيه أن دور مدير المدرسة كمشرف تربوي مقيم مكمل لدور المشرف التربوي، فمدير المدرسة أكثر التصاقاً بالمعلمين والطلاب وبالتالي هو الأكثر قدرة على تحديد احتياجات كليهما ومتابعة تلبية هذه الاحتياجات، أما المشرف التربوي فهو الأكثر قدرة على تقديم المساعدة المتخصصة للمدرسة.

إن إدراك كل منهما ـ مدير المدرسة والمشرف التربوي ـ بمسؤوليات ومهام الآخر ثم التنسيق والتعاون وتدعيم الثقة وتقدير العلاقات الإنسانية والاحترام المتبادل من أهم الفعاليات لتفعيل العلاقة بين مدير المدرسة والمشرف التربوي.

■ إن مجالات العمل بين مدير المدرسة والمشرف التربوي عديدة، ومنها : (النمو المهني للمعلمين / مساعدة المعلم الجديد / إنعاش معلمي الخدمة الطويلة / مساعدة المعلمين ذوي الاحتياجات / معالجة الظواهر الطلابية غير المقبولة / ربط المدرسة بالمجتمع / تنفيذ البرامج التقويمية / إجراء الدراسات العلاجية / تطبيق التجارب الجديدة) مما يُوجب لتفعيل العلاقة بينهما :
1. إدراك النظم المرجعية والعلاقات المهنية والمعايير التربوية المشتركة مع البعد عن العلاقات القائمة على المزاجية.
2. الإكثار من اللقاءات بينهما للتعرف على إمكانات كل منهما لتحديد وسائل الاستفادة من هذه الإمكانات.
3. الاشتراك معاً في بناء وتنفيذ وتقويم الأساليب الإشرافية التربوية على المعلمين.

 0  0  4324
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:53 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.