• ×

09:19 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

◄ في دراسة أعدت لنيل درجة الماجستير في الاقتصاد الإسلامي تناول فيه الباحث مصادر عشرة لأموال النبي صلى الله عليه وسلم، وفيها أبلغ رد على من يزعم بفقر المصطفى صلى الله عليه وسلم وعيشه عالة على مال زوجته وأصحابه رضوان الله عليهم اجمعين.

■ وهذه المصادر العشرة هي :
1- تكسبه صلى الله عليه وسلم من مزاولة التجارة.
2- ميراثه صلى الله عليه وسلم من والديه.
3- ميراثه صلى الله عليه وسلم من زوجته خديجة بنت خويلد.
4- الفيء (أموال بني النضير، وحصون خيبر وفدك وغيرها).
5- الصفي (صفيه قبل الغنائم، ومنه بعض نسائه).
6- الهدايا (من الصحابة والملوك وغيرهم).
7- سهمه صلى الله عليه وسلم مجاهداً.
8- خصائصه في الرزق صلى الله عليه وسلم.
9- الأنفال ومنها الغنائم.
10- مصادر من دخله لم يستخدمها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهي :
أ. جبال الذهب التي عرضها عليه الملائكة.
ب. نصيب العاملين على الزكاة.
ح. عرضت عليه مفاتيح خزائن الدنيا والخلود فيها.
د. عرض قريش عليه أول الدعوة إلى الإسلام.
هـ. لو شاء عليه الصلاة والسلام لجعل دعوته لدنياه فكان له ما يقارب ملك سليمان عليه السلام.
و. رفضه أخذ الخمس من مال غدر.
ز. داره صلى الله عليه وسلم من ملك تبع.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر : تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع أمواله كسباً (مصادر أموال النبي صلى الله عليه وسلم)، رسالة ماجستير، إعداد الطالب عبدالفتاح السمان. معهد الدعوة الجامعي للدراسات الإسلامية 2009-2010م.

 0  0  3547
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:19 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.