• ×

09:21 صباحًا , السبت 11 صفر 1440 / 20 أكتوبر 2018



◄ دعاء خلاص المسجون ظلما.
قال عبدالله بن مالك الخزاعي : كنت شرطيا عند هارون الرشيد، فأتاني رسولا (مندوبا من هارون الرشيد) ليلا في وقت لم يأتي فيه قط، فانتزعني من فراشي ومنعني من تغيير ثيابي، فراعني (أخافني جدا) ذلك، فلما صرت إلى الدار أذن لي في الدخول، فدخلت فوجدته (هارون الرشيد) قاعدا على فراشه، فسلمت عليه، وسكتُ (انا) ساعةً، فطار عقلي وتضاعف الجزع (شدة الخوف) عليَّ، ثم قال : يا عبدالله أتدري لِمَ طلبتك في هذا الوقت ؟ قلت : لا يا أمير المؤمنين، قال : رأيت الساعة في منامي كأنَّ عبدا حبشيا قد أتاني ومعه حربةً، فقال : إن خليتَ عن موسى بن جعفر الساعة وإلا نحرتك بهذه الحربة. فاذهب إليه فخلِّ عنه (أطلقه من سجنه) !
فقلت : يا أمير المؤمنين أطلق موسى بن جعفر ؟ وعاودته ثلاث مرات.
قال امض الساعة حتى تطلقه وأعطه ثلاثين ألف درهم، وقل له : إن أحببت المقام قبلنا ولك عندنا ما تحب وان أحببت السير إلى المدينة فالإذن في ذلك لك.
قال مالك : فجئت إلى الحبس وأخرجته وأعطيته ما أمر به أمير المؤمنين، وقلت له : قد رأيت في أمرك عجبا.
قال موسى بن جعفر : كنت أيام هارون الرشيد مسجونا ظلما وعدوانا، فرأيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال لي : يا موسى حبست مظلوما فقل هذه الكلمات فانك لا تبيت هذه الليلة في الحبس. فقلت : بابي أنت وأمي ما أقول ؟
فقال : قل : يا سامع كل صوت ويا سابق الفوت ويا كاسي العظام لحما ومنشرها بعد الموت، أسألك بأسمائك الحسنى واسمك الأعظم الأكبر المخزون المكنون الذي لم يطَّلِع عليه أحد من المخلوقين، يا حليما ذا أناة ارحم من لا يقوى على أناة، يا ذا المعروف الذي لا ينقطع أبدا ولا يُحصى عدَّا فرِّج عليَّ.
■ المرجع : تفسير الأحلام الكبير – عبد الغني النابلسي - ج2 – ص 352.
 0  0  5960
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:21 صباحًا السبت 11 صفر 1440 / 20 أكتوبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.